مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 23 فبراير 2019 01:12 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الجمعة 10 أغسطس 2018 12:57 صباحاً

دعوات عمالة ظاهرها الرحمة وباطنها العذاب

المتتبع للتصريحات الإعلامية منذ بدء الحرب سيجد أن هناك دعوات أقل ما يمكن وصفها بالعمالة لأجندة خارجية وغالبا ما يكون ظاهرها جنوبيأ وباطنها حوثيا إيرانيا . . لا تستغرب عزيزي الجنوبي إذا أدركت الآن أو غد أو في المستقبل أن هناك من يتاجر بقضيتك على حساب دماء الشهداء والجرحى والمعتقلين ونياح الأمهات والثكالى وأسر الشهداء . . فهناك من مكونات الدفع المسبق والأقلام المأجورة التي تقبل أن تبيع وطنها وشعبها بحفنات من الدولارات مقابل أن تقبل الذل والمهانة والعمالة لمن يشتري تلك المكونات وأقلامها المأجورة للتخلي عن المبادئ والقيم السامية والرفيعة التي تبنى بها الأوطان وتعيش تحت ظلها الشعوب في كرامة وشموخ وعزة .

هناك مكونات وأحزاب سياسية لا تستطيع البقاء والصمود إلا بقبولها العمالة والسقوط السياسي والأخلاقي في عالم السياسة .. ولا تستطيع أن تحدث أي تغيير إيجابي في الواقع سوى المماحكات والمكائد السياسية وان كان ثمن ذلك دماء الأبرياء وخيانة الشعب والوطن .. وتلك الفرق التي لا تقبل الشموخ والعزة والكرامة وترضى بالهوان والتبعية والخنوع لتكون رائدة للعمالة وخيانة وطنها لمخططات أعدائه التاريخيين مقابل أموال متسخة بالخيانة والعمالة وتنفيذ مؤامرات أعداء الإنسانية والتحرر والانعتاق وتلك الشرذمة من بائعي الوطن لا تفقه في علم السياسة شيئا ، سوى المتاجرة بقضايا شعبها لأعدائه في الداخل والخارج.

نحن في مرحلة حرب بين الحق والباطل .. بين الحرية والعبودية .. بين بناء وطن يتسع للجميع ومملكة للكهنوت والفرد وحكم العائلة . . نحن أمام مواصلة المشوار وبين ان نسمع أصوات نشاز تخدم القوى الانقلابية المتمردة وتريد إعادة إنتاج نفسها من جديد لتحكم البلد بالحديد والنار وعقلية القرون الوسطى .

للأسف بيننا من يروج لخدمة عمالته ضد وطنه .. ويظهر أنه منزل من الله لينقذ شعبه من الجبروت والظلم وهو بذلك كمن يدفن شعبه حيا ويغلق عليه تباشير مفاتيح النور والخروج من نفق الظلمات ، لكنه يبطن وفي أحسن الأحوال نقول أنه يجهل أن دعواته أشد وطأة من ظلم الأعداء الحقيقيين للشعب والوطن . . ان من يدع اليوم أبنا الجنوب إلى الانسحاب من جبهات القتال هو نفسه الذي باع نفسه لأعداء وطنه وشعبه من خلال وقوفه العلني الفاضح ضد شرعية وطن وتحالف عربي جاء لإنقاذ شعب بأكمله من قوى شريرة لا تستطع بناء دولة أو حماية شعب ولا يهمها سوى الاستيلاء على السلطة للفيد والنهب .. المكونات التي اعلنت انها ضد شرعية الرئيس هادي والتحالف العربي من بداية الحرب ووسطها وأخيرا هي تلك القوى والأحزاب العميلة لضواحي بيروت وملالي إيران وممولي الإرهاب في أي قطر كان أو في الداخل والخارج على حد سواء لأن الانسحاب يعني إعطاء العدو الحقيقي للشعب اليمني ككل ولشعب الجنوب خاصة الفرصة بالتوسع حتى الحدود الجنوبية المحررة وتشكيل أكبر خطر على الجنوب وكل المناطق المحررة وهؤلاء يعملون سرا وعلانية لخدمة الانقلابيين وشعب الجنوب بريء منهم ولا يمثلونه وهم واقفون ضد الشرعية والتحالف ويرتمون خلسة في أحضان مموليهم بأموال إيران ومشروعهم التوسعي الصفوي الذي تأكدت ملامح انكساره على يد الرئيس هادي وشرعيته ومعه كل اليمنيين شمالا وجنوبا . . تيار دعاة الانسحاب من الجبهات أين مكانهم من شعب الجنوب وهم من وقف ضد هذا الشعب الذي قدم كل غال ونفيس في حربه ضد الانقلابين حتى اليوم .. هذا شعب الجنوب الذي أعلن بقيادته أنه مع شرعية هادي وشريك مع التحالف في حربه على الحوثيين .

كلمة نوجهها لمختلف شرائح المجتمع ومكوناته وأحزابه شمالا وجنوبا ان من يدعو للخروج عن شرعية الرئيس هادي والتحالف العربي أنما يريد ان يكون البديل هو من أذل اليمنيين والجنوبيين بمرارات القتل والتشريد والإقصاء ونهب الثروة وسعى للتوريت والانقلاب على الجمهورية وبناء الحكم الفردي والجيش العائلي ، وأن اي دعوات لإثارة الصراعات وبؤر التوترات في المناطق المحررة لهي خدمة للانقلابيين والعودة لعهود الماضي السلالي والجبروت القبلي الديني الطائفي الذي دمر كل تطلعات اليمنيين جنوبا وشمالا في الحرية والعيش الكريم والعدالة والمساواة ، ولا ننس ان أحزاب التأسلم والأخونجية التي تحاول عرقلة عملية التحرير والحرب ضد الانقلابيين وتقف سرا ضد توجهات الشعب ستلقى مصيرها الحتمي بمسحها من الخارطة السياسية لما بعد الانتصار الذي بدأت تباشيره تلوح في الأفق في تقهقر جبهات الانقلابيين وتراجعهم في وقت هم فيه في أسوأ حالاتهم وضعفهم . . كل تلك الملامح تظهر أن الرئيس هادي سيكون بطل الانتصار الذي صنعه أبطال الجيش والمقاومة شمالا وجنوبا وفي كل شبر من الوطن والبديل عن شرعية الرئيس هادي هي عهود مظلمة سيكتوي بجحيمها كل اليمنيين لعاشر جد فهل نترفع عن الصغائر ونكمل مشوار النصر والحرية ولا نعاق من أجل وطن يتسع للجميع يكون الكل فيه شركاء في البناء والتنمية والسلطة والثروة والتقدم فالرئيس هادي فارسه المغوار والأب الروحي لشعبه الحر والأبي والسلام ختام والحليم تكفيه الإشارة .

تعليقات القراء
331420
[1] بدل ما أرد على هذا الكلام العاري من المنطق والموضوعية.. تعالوا نستفتي الشعب الجنوبي.. هل هو مع شرعية هادي أم ضدها
الجمعة 10 أغسطس 2018
سعيد الحضرمي | حضرموت
نعم، بدل ما أرد على هذا الكلام العاري من المنطق والموضوعية، تعالوا نستفتي الشعب الجنوبي، هل هو مع شرعية هادي أم ضدها، وبعد الإستفتاء، إذا صدق الكاتب فيما كتبه، وأقتنع الشعب الجنوبي بما قاله الكاتب، ستكون نتيجة الإستفتاء، أن الأغلبية من الشعب الجنوبي مع الرئيس هادي وشرعيته، وبعد ذلك لن نستطيع نحن الذين لا نرى في الرئيس هادي إلا عدواً لتطلعات الشعب الجنوبي في ممارسة حقه الطبيعي في تقرير مصيره السياسي والإقتصادي والإجتماعي، لن نستطيع أن نتكلم كلمة واحدة ضد هادي، وسنقول لأنفسنا (أغلبية الشعب الجنوبي يؤيّد هادي، ولا مفر من أن نسكت نحن)، ويتحمّل الشعب الجنوبي نتيجة إختيار هادي، إن خيراً أو شراً.. أما القول (المشقلب) لكاتب المقال (البديل عن شرعية الرئيس هادي هي عهود مظلمة سيكتوي بجحيمها كل اليمنيين لعاشر جد)، فهو يشبه قول الإرهابي الذي إختطف طائرة، ويهدد أما تتركوني أحكمكم أو سأفجر الطائرة)، مع العلم أن الرئيس هادي هو شريك الشماليين (المقتول عفاش وعلي محسن وآل الأحمر والزنداني والديلمي) في حرب غزو الجنوب، وهو نائب عفاش لـ 17 سنة متواصلة، تم فيها ندمير كل مؤسسات دولة الجنوب، وشريك في قتل آلاف الجنوبيين (عسكريين ومدنيين) برصاص الجيش والأمن اليمني الشمالي، وشريك في سلب ونهب ثروات الجنوب، والتي لا زالت تُسلب وتُنهب حتى يومنا هذا، والدليل إستيلاء حكومة الشرعية الفاسدة على عائدات نفط حضرموت كله ومنفذ الوديعة ومطار سيئون وضرائب وجمارك عدن وحضرموت بحجة أنها عائدات سيادية، وعدم المساس بعائدات نفط مأرب ولا ضرائبها بحجة أنها عائدات غير سيادية !! ولا مستقبل للشعب الجنوبي الحضرمي ولا لأجياله القادمة، إلا بفك إرتباطه من الوحدة اليمنية المتعفنة، وإستعادة كامل حقوقه الشرعية المغتصبة بالقوة والحرب، وفي مقدمة تلك الحقوق، حقه في تقرير مصيره وإستعادة دولته وكرامته ومقدراته.

331420
[2] يظهر أن سعيد الحضرمي لم يشاهد المقابلة الفضيحة
السبت 11 أغسطس 2018
واحد من الناس | اقليم حضرموت المستقل
يظهر أن سعيد الحضرمي لم يشاهد المقابلة الفضيحة لعيدروس على قناة ماما امارات، قناة أبوظبي. لم يسمح أصحاب القناة لعيدروس بالدخول إلى الاستوديو الا بعد أن حفظ (المعشر) وعرف ما يجب عليه قوله من تنازل عن الانفصال الى ترجي هادي أن يفتح معه صفحة جديدة. الفانوس يعلن أن هادي ليس عدوه بل حكومة بن دغر وسعيد الحضرمي ما زال حانب في مرحلة (هادي عدونا وقاد المعارك ضد الجنوب عام 1994). الغريب في الموضوع أن سعيد لم يلاحظ حتى الآن أن محاربة الجنوبيين لم تعد جريمة منذ أن حارب طارق عفاش الجنوبيين عام 2015 واليوم اصبح من اعز اصدقاء وحلفاء عيدروس. يا سعيد عليك بمواكبة المتغيرات الفانوسية اما المتغيرات الدولة فهناك رجال جنوبيين احرار يواكبونها



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
شهود عيان يروون لعدن الغد تفاصيل حادثة القتل في الممدارة
مناطق خطرة في عدن .. تجنب التواجد فيها ليلا (تعرف عليها)
وادي حضرموت أولوية لـ«الإنتقالي»...تصعيد إماراتي جنوباً؟
عــاجل العثور على شخص مقتول في الممدارة
مدير مطار عدن يهاجم وزير النقل
مقالات الرأي
من المعروف عن الرجل صالح الجبواني قبل ان يشغل حقيبة وزارة النقل ، بأنه صاحب رأي حر وشجاع يصدح بهي بالصوت
منظومة متكاملة لايمكن تفصيلها على المقاس ولا يمكن أن تقاس بحسب الأهواء ولايمكن الإخلال بتوازنها الذي لايقبل
وأنا أطالع مقدمة تقرير فريق الخبراء المعني باليمن المقدم لمجلس الأمن بتاريخ 25 كانون الثاني / يناير 2019م, لاحظت
لا نريد حكومة نحلّ لها مشاكلها. بل نريد حكومة تحل لنا مشاكلنا. مجموعات وأحزاب تبيع لنا الوهم والشعارات. لا
     ١ كلما ابتدعوا من المكائدِ لإعاقة شعبنا الجنوبي عن تحقيق تطلعاته ، كلما فاجأنهم بالجديد
هكذا تتكون عصابات الفساد المحلي والدولي والإقليمي والتي تتبناها مكاتب الأمم المتحدة في مناطق النزاع وفي
سيصادف في شهر مارس القادم مرور عامان منذ توليكم زمام محافظة أبين إن لم تخني الذاكرة ونعلم جمعيآ إنكم توليتم
في بداية الأمر لا تعجب من عنوان المقال، فجامعة أبين مولود كتب له أن يعيش، في ظل انتشار وباء فتاك، لا يسمح أن
كثيرآ من قيادات اليوم تتغنى بالوطن ومكتساباتة الوطنية وانه مصان في اعينها ومحروسآ باجفانها مماجعلها هذا
  الاخوه الاعزاء العميد علي مقبل صالح محافظ الضالع العميد عدلان الحتس مدير الامن قادة الحزام الامني
-
اتبعنا على فيسبوك