مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 24 أبريل 2019 09:03 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأحد 22 يوليو 2018 09:42 مساءً

لنخلص عدن من هذه الآفات..!

لن نتحدث عن العبثية التي تعصف بعدن, ولن نتحدث عن الفوضى التي أحدثتها بعض الأطراف المتنازعة والخصوم فيها, ولن نتحدث عن (التكتلات) المليشياوية التي تشكلها بعض الأحزاب لغرض الضغط على بعض خصومها ومعاديها..

لن نطرق باب الحال (القروي) الذي وصلت إليه (عدن) فهو بادٍ بمجرد أن (تلج) من بوابتها الشرقية, وتجول في أزقتها وشوارعها المكتظة (بعسس) فلتان, وعلتان,ومجنزرات (الأصنام) التي فرضت وصايتها على (عدن)..

ولن نتحدث عن معاناة (عدن) فلا الكلمة ولا الأحرف ولا القصائد ستصل إلى (عمق) ذلك الواقع البائس المصطنع من قبل (المتناحرين)على الكراسي والمناصب والأموال التي (يغدقهم) بها المخربون ومن لا يريدون لعدن أن تستقر أو ترتقي..

ولن نتحدث عن (الدماء) التي أغرقت مدينة الحب والسلام والوئام والرقي,وعن الأجساد التي تسقط فيها ليل نهار, أو عن الأرواح التي (تُزهق) دون أدنى ذنب أو جُرم, ولا عن حالة الحزن (المخيمة) عليها, وسمائها (الملبدة) بالوجع والألم..

لن نتحدث عن كذب وزيف من يدعون (حبهم) لهذه المدينة, بينما هم (يطعنونها) في خاصرتها ويدمون (قلوب) محبيها ومن يعشقونها بصدق وإخلاص, ولن يساوموا في محبتها وعشقها مهما كان حجم (الإغراءات) التي تُبذل اليوم وتُعرض من أجل تدميرها..

فالمعاناة كفيلة بسرد أوجاعها على جدران الزمن قبل قلوب (البشر), والتاريخ والأجيال لن ترحم احد, ولن تظل (عدن) ترزح تحت وطأة هذا الواقع مهما طال الزمن أو تجبر العابثون والفاسدون, فمصيرهم إلى (مزبلة) التاريخ, وستتكشف حقائق هؤلاء عاجلاً أم آجلا..

ما ينبغي أن نتحدث عنه وبصدق بعيداً عن المداهنة والنفاق وزخرف القول هو أن لا ننجر خلف العنف والفوضى والعبثية, وأن لانصدق تلك الأبواق التي تنعق بما (لاتفقه), ولا ينبغي أن نصدق معسول (كلامها), وجميل أقوالها, فهي (كذب) وزيف وضحك على الذقون, وسٌلم للوصول إلى غاياتها وأهداف ومآربها الدنيئة..

ينبغي أن نترك (التبعية) والإنتماءات الضيقة, والولاءات للأشخاص والجهات (والأصنام), التي لم تزد واقعنا غير بؤس وتعاسة ومعاناة والم, وصبت (زيت) الألم على (جمر) القهر والإنسحاق والفجيعة..

إن أردنا أن نخلص عدن مما هي فيه فعلينا أولاً أن نجتث شأفة (المليشيات) والدخلاء القادمون من خلف (الزمن), وأن نصنع من عدن مدينة (مدنية) خالية من كل مظاهر الوجود العسكري والمناطقي, وننظفها تماماً من كل الكائنات (الفضائية) التي دخلتها على حين (غرة) ، أما غير ذلك فعلى الدنيا السلام..

تعليقات القراء
328248
[1] تشاؤم
الأحد 22 يوليو 2018
العوذلي | عدن
ولا يوم قرات لك مقال يجيب تفاؤل . كلها كابه وحزن

328248
[2] كثر الطبالون والمزمرون وناعقوا الأقلام باسم الصحافه .. يا له من زمن رديء .. الإحتلال اليمني أمامكم أ.. أفلا ترونه ؟؟ انعقوا كما شئتم وسارعوا في سباقكم مع ألزمن فقد يقلبكم قردة خاسئين .
الاثنين 23 يوليو 2018
كثر الطبالون والمزمرون وناعقوا الأقلام باسم الصحافه .. يا له من زمن رديء .. الإحتلال اليمني أمامكم أ | كثر الطبالون والمزمرون وناعقوا الأقلام باسم الصحاف
كثر الطبالون والمزمرون وناعقوا الأقلام باسم الصحافه .. يا له من زمن رديء .. الإحتلال اليمني أمامكم أ.. أفلا ترونه ؟؟ انعقوا كما شئتم وسارعوا في سباقكم مع ألزمن فقد يقلبكم قردة خاسئين .



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل: العثور على جثة طفل مفقود عقب يوم من اختفائه بخور مكسر
تقرير أممي يتحدث عن ثلاثة سيناريوهات محتملة لنهاية الصراع باليمن
الحوثيون يسيطرون على اجزاء من مديرية الحشاء بالضالع
عاجل: البنك المركزي يعلن عن وصول مرتبات القوات المشتركة من السعودية
بسبب الزحام.. سائق سيارة يقتل سائق باص وسط المدينة
مقالات الرأي
في أول جلسة للجمعية الوطنية او البرلمان الجنوبي بحسب اللعبة التي يديرها الانتقالي ، وقف نائب الرئيس وقال في
تحتفي اليوم حضرموت بالذكرى الثالثة لتحرير ساحلها من قوى التطرف الإرهابية، وتفاخر بأبنائها الذين سطروا ملحمة
وين طائرات التحالف العربي من دبابات ومدافع وقوات حشود الحوثيين المتاخمة للحدود الجنوبية في الضالع ويافع وفي
  سمير رشاد اليوسفي انتهى الشهر الأول من العام الخامس على بدء الحرب في اليمن ولا تزال الانتقادات الموجهة
  احمد بوصالح المتتبع الجيد للنتاج الصحفي المحلي اليوم سيجد ان مانسبته 99℅ منه يطغى عليه الطابع السياسي أي
نعيش اليوم مخاض عسير يعود بنا إلى بدايات مشهد أحداث عام 2015م، وإن اختلفت التحالفات وتغيرت الوجوه إلى أن الحرب
الحرب والسلام عملية متداخلة، لا يمكن فصلها عن بعض، وخاصة حينما لا يكون الطرف الآخر في هذه العملية صاحب مشروع
تحتفي اليوم حضرموت بالذكرى الثالثة لتحرير ساحلها من قوى التطرف الإرهابية، وتفاخر بأبنائها الذين سطروا ملحمة
  عبدالوهاب طواف. سفير يمني سابق لم يكن أحد يتخيل أن الوحدة اليمنية التي تحققت يوم ال 22 من مايو عام 1990م،
الشفافية والمصداقية الكاملة بعيدة كل البعد عن الإعلام الرسمي، وغير الرسمي والإعلام الخارجي مع إختلاف نسبي
-
اتبعنا على فيسبوك