مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 20 أغسطس 2018 03:40 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأحد 22 يوليو 2018 09:42 مساءً

لنخلص عدن من هذه الآفات..!

لن نتحدث عن العبثية التي تعصف بعدن, ولن نتحدث عن الفوضى التي أحدثتها بعض الأطراف المتنازعة والخصوم فيها, ولن نتحدث عن (التكتلات) المليشياوية التي تشكلها بعض الأحزاب لغرض الضغط على بعض خصومها ومعاديها..

لن نطرق باب الحال (القروي) الذي وصلت إليه (عدن) فهو بادٍ بمجرد أن (تلج) من بوابتها الشرقية, وتجول في أزقتها وشوارعها المكتظة (بعسس) فلتان, وعلتان,ومجنزرات (الأصنام) التي فرضت وصايتها على (عدن)..

ولن نتحدث عن معاناة (عدن) فلا الكلمة ولا الأحرف ولا القصائد ستصل إلى (عمق) ذلك الواقع البائس المصطنع من قبل (المتناحرين)على الكراسي والمناصب والأموال التي (يغدقهم) بها المخربون ومن لا يريدون لعدن أن تستقر أو ترتقي..

ولن نتحدث عن (الدماء) التي أغرقت مدينة الحب والسلام والوئام والرقي,وعن الأجساد التي تسقط فيها ليل نهار, أو عن الأرواح التي (تُزهق) دون أدنى ذنب أو جُرم, ولا عن حالة الحزن (المخيمة) عليها, وسمائها (الملبدة) بالوجع والألم..

لن نتحدث عن كذب وزيف من يدعون (حبهم) لهذه المدينة, بينما هم (يطعنونها) في خاصرتها ويدمون (قلوب) محبيها ومن يعشقونها بصدق وإخلاص, ولن يساوموا في محبتها وعشقها مهما كان حجم (الإغراءات) التي تُبذل اليوم وتُعرض من أجل تدميرها..

فالمعاناة كفيلة بسرد أوجاعها على جدران الزمن قبل قلوب (البشر), والتاريخ والأجيال لن ترحم احد, ولن تظل (عدن) ترزح تحت وطأة هذا الواقع مهما طال الزمن أو تجبر العابثون والفاسدون, فمصيرهم إلى (مزبلة) التاريخ, وستتكشف حقائق هؤلاء عاجلاً أم آجلا..

ما ينبغي أن نتحدث عنه وبصدق بعيداً عن المداهنة والنفاق وزخرف القول هو أن لا ننجر خلف العنف والفوضى والعبثية, وأن لانصدق تلك الأبواق التي تنعق بما (لاتفقه), ولا ينبغي أن نصدق معسول (كلامها), وجميل أقوالها, فهي (كذب) وزيف وضحك على الذقون, وسٌلم للوصول إلى غاياتها وأهداف ومآربها الدنيئة..

ينبغي أن نترك (التبعية) والإنتماءات الضيقة, والولاءات للأشخاص والجهات (والأصنام), التي لم تزد واقعنا غير بؤس وتعاسة ومعاناة والم, وصبت (زيت) الألم على (جمر) القهر والإنسحاق والفجيعة..

إن أردنا أن نخلص عدن مما هي فيه فعلينا أولاً أن نجتث شأفة (المليشيات) والدخلاء القادمون من خلف (الزمن), وأن نصنع من عدن مدينة (مدنية) خالية من كل مظاهر الوجود العسكري والمناطقي, وننظفها تماماً من كل الكائنات (الفضائية) التي دخلتها على حين (غرة) ، أما غير ذلك فعلى الدنيا السلام..

تعليقات القراء
328248
[1] تشاؤم
الأحد 22 يوليو 2018
العوذلي | عدن
ولا يوم قرات لك مقال يجيب تفاؤل . كلها كابه وحزن

328248
[2] كثر الطبالون والمزمرون وناعقوا الأقلام باسم الصحافه .. يا له من زمن رديء .. الإحتلال اليمني أمامكم أ.. أفلا ترونه ؟؟ انعقوا كما شئتم وسارعوا في سباقكم مع ألزمن فقد يقلبكم قردة خاسئين .
الاثنين 23 يوليو 2018
كثر الطبالون والمزمرون وناعقوا الأقلام باسم الصحافه .. يا له من زمن رديء .. الإحتلال اليمني أمامكم أ | كثر الطبالون والمزمرون وناعقوا الأقلام باسم الصحاف
كثر الطبالون والمزمرون وناعقوا الأقلام باسم الصحافه .. يا له من زمن رديء .. الإحتلال اليمني أمامكم أ.. أفلا ترونه ؟؟ انعقوا كما شئتم وسارعوا في سباقكم مع ألزمن فقد يقلبكم قردة خاسئين .



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
امن عدن يكشف حقائق جديدة بخصوص قضية مقتل الطفل معتز
مصدر امني : اعتقال أسرة البكري له صلة بواقعة مقتل الطفل معتز ماجد
طفل اعتقلت قوة امنية أسرته يروي لـ(عدن الغد) التفاصيل الكاملة
المجلس الانتقالي يدين أحداث العنف بالكلية العسكرية ويؤكد أنه لن يسمح أو ينجّر إلى مربع العنف والفوضى
صحيفة "ذي إندبندنت": [حرب أهلية تلوح في جنوب اليمن] (تفاصيل)
مقالات الرأي
ــــ لحظة اعتقال "سلمان العودة" كانت البروڤا الأخيرة للنسخة السعودية من العلمانية، وهي نسخة وحشية تفضي إلى
تحالفات الضرورة التي تقوم في اي بقعة من العالم ولمواجهة اي حدث تقيدها أسس وتحكمها اتفاقات وتوضع لها معايير
  د. وهيب خدابخش* الرئيس عبدربه منصور هادي قائد استثنائي في زمن استثنائي ، قائد وضع نصب عينيه منذ اليوم
لقد تابعت عدد من المقالات والمنشورات في مواقع التواصل الاجتماعي تطالب فخامة الرئيس بنقل الوزارات والمؤسسات
  خرجت صباحا في الطريق نحو أبين، كانت الساعة الـ7 والنصف حين غادرت عجلات السيارة معبر العلم، الذي تغيرت
لماذا عدن تحديداً ؟ لان الذي يجري فيها شئ لا يطاق ولا يحتمله بشر , تشيب له الولدان وتقشعر منه الأبدان , ما يحدث
من ابرز صفات المسلم البر بالوالدين والإحسان اليهما .. وديننا الاسلامي الحنيف رفع مقام الوالدين إلى مرتبة لم
رفع علم اليمن في قلب عدن جريمة بعد كل التضحيات التي قدمها الشعب الجنوبي لاستعادة الدولة الجنوبية وذلك
لربما إن هناك من لا يعلم ويدري بأن مهنة ابو اليمامة منبر اليافعي التي يجيدها ويتقنها مهنياً وحرفيا هي إصلاح (
مرة أخرى أعجز فيها عن إيجاد عنوانا يليق بصاحب السطور ففضلت ان يكون اسمه عنوانا لمقالي، وهل منا من لا يعرفه فهو
-
اتبعنا على فيسبوك