مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 22 أغسطس 2019 12:59 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
السبت 21 يوليو 2018 02:06 مساءً

خفايا نبش قبر القبيلة في عدن

لا اعتقد بوجود شخص عاقل بالغ في الجنوب لا يعرف ضخامة الحملات و الضريبة والدماء والأرواح , التي دفعها الجنوبيون للتخلص من مفهوم القبيلة في فترة ما بعد الاستقلال في 1967 وما رافق تلك الحملات من ضحايا اختفاء قسري وتصفيات وسجن واختلال طبقي وسياسي واجتماعي , ورغم التضحيات والقضاء على مفهوم القبيلة في تلك الفترة , إلا أن بعض القيادات الجنوبية استبدلت حينها مفهوم القبيلة بنظام سياسي جنوبي من طراز جديد محشور بين ثلاثية الاشتراكية والمناطقية و خليط من المناطقية والقبلية المغلفة بشعارات ماركسية , جرت هذه الثلاثية السوداء الجنوب وشعبه إلى صراعات وانقلابات دموية , كانت عدن ساحة ومنطلق رئيسي للفصل بين تلك الصراعات المتخلفة , التي دمرت البنى التحتية القليلة في المدينة وأخلت بترابط نسيجها الاجتماعي , وأضعفت النظام السياسي وسمعته وتأثيره على الساحة الدولية.

اليوم في الجنوب , هناك بعض القوى السياسية ورجال المال المتحالفين مع رجالات القبيلة والسلاح والدمار في الشمال لازالوا يحملون النية السيئة ويحاولون إعادة الجنوب وشعبة إلى باب اليمن من مربع القبيلة ومن منظور ومفهوم عفاشي احمري حوثي قبلي متخلف , وتجد هذه القوى تستغل الوضع الصعب في الجنوب وخاصة في عدن لتبرز أنيابها الدراكولية عبر ممارسات وسلوكيات تتعارض مع ثقافة وشكل العلاقة المجتمعية الجنوبية  من اجل العودة به إلى مربع الأزمات السياسية والاجتماعية وإغراقه في مستنقع التجاذبات القبلية والمناطقية , التي عادتاً تنتهي بصراع مسلح ساحته عدن وأهلها وبنيتها التحتية المتهالكة أصلا , وأخر تلك السلوكيات , التي تتعارض مع مفهوم مدنية الجنوب وتحمل النية السيئة , هو إشهار حلف قبائل الجنوب , وأين ؟ في عدن , والقصد من هذا الإشهار وفي هذا التوقيت وفي عدن المدنية هو اللعب على وتر التجاذبات السياسية والتصريحات العسكرية القوية , التي اطلقت مؤخرا , وبدايتها كانت من تصريح قائد اللواء الأول دعم وإسناد في الحزام الأمني منير اليافعي المعروف بابو اليمامة وتعهد من خلاله السيطرة على عدن وطرد الشرعية خلال أيام , ليأتيه الرد المبطن بالرد من العقيد قاسم الجوهري قائد كتائب سلمان الحزم في تصريح صحفي حين قال: ليس لنا خيار سوى شرعية فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي , لحقه في الرد المبطن أيضا تصريحات قائد قوات مكافحة الإرهاب يسران المقطري حين قال : نحن قوات عسكرية لا نتحرك إلا بأوامر فخامة الرئيس , وتناسوا جميعهم أن هناك قوى سياسية خبيثة لازالت تتربص بالجنوب وتحلم بالعودة أليه والسيطرة عليه عبر بوابة الفتن بين الجنوبيين أنفسهم للعودة بهم إلى باب اليمن من بوابة القبيلة , التي ازدهرت في الشمال ودمرت أي إطلالة أو محاولة لإقامة نظام سياسي مدني وحرمت الخروج عن نهج القبيلة وشيخها المدمر , وهو النظام , الذي ادخل الجنوب وعدن بعد الوحدة في ظلام دامس امتد من بعد حرب 1994 وأثاره واضحة ولازالت حتى يومنا.

للأسف أبواب عقول البعض دائما مغلقة , ولا تنفتح حتى على ذاتها أو حتى بعد سقوط الفأس على رأسها , ولهذا أحب أن اذكر فقط إن في عام 1962 تم تغير اسم الاتحاد إلى اتحاد الجنوب العربي وذلك من اجل دمج عدن في الاتحاد الجديد وأثارت هذه الخطوة غضب شديد لسكان عدن ومعارضة اشد من القوى الوطنية العدنية , ولكن في النهاية تمت موافقة المجلس التشريعي العدني على الدمج في 24 سبتمبر1962 وسط احتجاجات و مظاهرات صاخبة وكبيرة خارج المجلس كان الهدف منها محاولة منع التصويت على الدمج , ولكن استطاعت بريطانيا الحصول على موافقة المجلس التشريعي قبل ثورة 26 سبتمبر 1962 بيومين فقط , وفي 18 يناير 1963 انضمت مستعمرة عدن إلى الاتحاد ليتشكل  بعد ذلك اتحاد الجنوب العربي , ولو لم تتم إجراءات الموافقة لما تمكنت بريطانيا من دمج عدن في الاتحاد الجديد , وحينها في حال نجاح القوى الوطنية من منع تصويت دمج عدن , كانت هذه القوى ستعلن عن قيام دولة مستقلة , وكان الوضع اليوم في عدن مختلف والمدينة تنافس اعتى مدن العالم من حيث التطور والاقتصاد والعلوم وأهلها منشغلين بالبحوث والدراسات الحديثة.

أشهروا وأسسوا ما تريدون في عدن , ولكن وفق متطلبات العصر والإنسانية والأخلاق والمجتمع , ابعدوا عدن عن الأحقاد والتخلف والعنف , فهذه المدينة منذ الاستقلال , وحتى يومنا قد تحولت إلى منطقة نائية تغرق يوميا وبصمت في بحار من دموعها وجزء حضاري ومدني كبير منها قد غرق واختفى مثلما اختفت أتلانتيدا بعد أن أصابها التخلف والعنف والرغبة في الهيمنة والسيطرة , فحافظوا على ما تبقى من المدينة , قبل أن يختفي ما تبقى منها ذاك القليل جدا من المدنية والتحضر.

 

 

تعليقات القراء
327971
[1] الجنوب العربي الفيدرالي قادم قادم قادم رغم أنف المحتل اليمني البغيض.
السبت 21 يوليو 2018
جنوبي حر | دولة الجنوب العربي الفيدرالية
نقول لكم دائماً ومن زمان السعودية والامارات وكل التحالف، وكل العالم تقريباً تابع لأمريكا. السعودية والامارات لا يعرفون و لا يعترفون بشء اسمه ديمقراطية واقاليم وحرية وحقوق إنسان وقضية جنوبية ومظلومية شعب الجنوب العربي. كما أن السعودية والامارات وكل دول الخليج ومن ورائهم المخرج الكبير أمريكا لايعترفون بشيء اسمة جنوب أو قضية جنوبية المسألة مصالح ومصالح فقط. تفاهموا مع أمريكا مباشرة وأضمنوا مصالحها في الجنوب العربي والمنطقة، تفاهموا مع إسرائل واضمنوا مصالحها في هذه المنطقة، وأتركوكم من التابعين وإرتقوا من تابع التابعين أو تابع للتابعين إلى تابعين فقط لأم الكل وسيدة الكل أمريكا هذا أفضل وأقرب الطرق لتحقيق الهدف. لكن لا أحد يفهم أو لا أحد يريد أن يفهم وتحديداً مايسمى بالقيادات الجنوبية الغبية الملعونة. وما بوسعنا إلا أن نقول: إلى جهنم الحمراء. التحالف العربي الحقير بقيادة بني سعود ملعون لا يحترم الجنوبيين و يجب أن لا يُحترم من قبل شعب الجنوب العربي. لابد من ثورة ضد الاحتلال اليمني السعودي للجنوب العربي. أنشر يا بن لخرق. اللعنة للمسؤول على نشر التعليقات المخنث نجيب الخميسي أو الخنيثي المستوطن الدحباشي ابويمن.

327971
[2] الجنوب العربي الفيدرالي قادم قادم قادم رغم أنف المحتل اليمني البغيض.
السبت 21 يوليو 2018
جنوبي حر | دولة الجنوب العربي الفيدرالية
نقول لكم دائماً ومن زمان السعودية والامارات وكل التحالف، وكل العالم تقريباً تابع لأمريكا. السعودية والامارات لا يعرفون و لا يعترفون بشء اسمه ديمقراطية واقاليم وحرية وحقوق إنسان وقضية جنوبية ومظلومية شعب الجنوب العربي. كما أن السعودية والامارات وكل دول الخليج ومن ورائهم المخرج الكبير أمريكا لايعترفون بشيء اسمة جنوب أو قضية جنوبية المسألة مصالح ومصالح فقط. تفاهموا مع أمريكا مباشرة وأضمنوا مصالحها في الجنوب العربي والمنطقة، تفاهموا مع إسرائل واضمنوا مصالحها في هذه المنطقة، وأتركوكم من التابعين وإرتقوا من تابع التابعين أو تابع للتابعين إلى تابعين فقط لأم الكل وسيدة الكل أمريكا هذا أفضل وأقرب الطرق لتحقيق الهدف. لكن لا أحد يفهم أو لا أحد يريد أن يفهم وتحديداً مايسمى بالقيادات الجنوبية الغبية الملعونة. وما بوسعنا إلا أن نقول: إلى جهنم الحمراء. التحالف العربي الحقير بقيادة بني سعود ملعون لا يحترم الجنوبيين و يجب أن لا يُحترم من قبل شعب الجنوب العربي. لابد من ثورة ضد الاحتلال اليمني السعودي للجنوب العربي. أنشر يا بن لخرق. اللعنة للمسؤول على نشر التعليقات المخنث نجيب الخميسي أو الخنيثي المستوطن الدحباشي ابويمن.

327971
[3] انا اقني بن عمي
السبت 21 يوليو 2018
فاعل خير | الجليلة الضالع
انا اقني بن عمي وبن عمي يقنيني والبيس نكدها للبلاد. ويا (واحد من الناس) مالك دخل. نحنا احرار نقني بعض. مالك دخل في ثقبي ولا في ثقب ابن عمي



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
العطاس: نتحفظ على مشاركة "الزبيدي" في حوار جدة وندعو الانتقالي لعدم قبول تقاسم السلطة مع الشرعية
الحسني يكشف عن تشكيل جبهة جنوبية
مسلحون يغتالون طبيبا شهيرا بعدن
بعد اتهامات مندوب اليمن في الأمم المتحدة.. أكاديمي إماراتي: لا يستحقون دولارا واحدا
عاجل: وزارة الخارجية اليمنية تعلن رفض الحكومة اللقاء بقيادات المجلس الانتقالي
مقالات الرأي
من وجهة نظرنا ان احداث عدن، قد الغت -- عمليا -- شعار ( استعادة الدولة )، الذي ظل مرفوعا من قبل ساسة واعلام
  التحديات التي تواجه قضيتنا الجنوبية العادلة في الوقت الراهن ليست تحديات مع الشمال مثلما كانت إلى ماقبل
لقد كانت توقعاتنا التي أشرنا إليها في منشورنا السابق في (محلها) بشأن إبداء الاستعداد عن تسليم معسكرات
البناء العشوائي مثلما هو محرم في القوانين العمرانية فهو ايضا محرم في قوانين واعراف السياسة.. الهروب من ترميم
بيان حكومة المراهقين بالرياض ينم عن تخبط وجهل واضح وفاضح في زمن المحترفين ، بالسياسة تحسب للكلمة وليس للبيان
  سياسا :   اسقط في يدها منذ اللحظة الاولىً بعد وصف السعودية لما حدث في عدن بصراع وطرفي صراع والدعوة لهما
هناك جملة من الاعتبارات والملاحظات المهمة على طاولة المحادثات اليمنية الجنوبية المرتقبة بجدة بدعوة من
السبت، 17اغسطس، 2019م شاركت عدن شقيقتها الخرطوم فرحة توقيع قوى التغيير والمجلس الانتقالي على الاتفاق الانتقالي
منذ انقلاب الحوثي على السلطة في اليمن بدعم من إيران، والشعب اليمني الشقيق يذوق القهر والفقر والجوع والحرمان،
لم يكن يتوقع الكثيرون أن تتنكر قيادة الشرعية في اليمن للدور الذي قدمته دولة الإمارات العربية المتحدة لنصرة
-
اتبعنا على فيسبوك