مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 19 يوليو 2018 12:57 مساءً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الأربعاء 11 يوليو 2018 08:24 مساءً

رفع الأسعار إرهاب اليمين واليسار

  المسافة بين أقصى اليمين وأقصى اليسار معدومة صفر على الشمال تجتمع مصالحهما وعلى قلة الخير يلتقيان , وأي كان مكان لقائهما فإن تحته بركان يحرق صناديق أسرار أضاعوا مفاتيح أقفالها كرتين متحركة , حممه تحمل توابيت وقنديل لهيبه يطارد أكفان طائرة فوق أصحابها . فهل يكون الجنوب ذلك المكان ؟ أو اليمن نفس المكان ؟! حذاري يا حكومة الشرعية !

  هل حقا أن ثلثي المساحة أصبحي محررة تحت سيطرة الحكومة الشرعية فيها يأكل الناس مما ينتجون من غير القات أم يأتيهم غداؤهم وطعامهم من عند الحوثيين ومن المناطق الواقعة تحت سيطرة الانقلابيين ؟! ولو لم يكن كذلك لاستقرت الأسعار التي هي منذ 2015م في قفزات مكوكية يتندر اليوم المواطنون بسعر البيضة الذي صار خمسون ريالا , ومتى ستتمكن الحكومة الشرعية من إعادة أسعار ما قبل العاصفة ! يريدون أن يشعروا بأنهم محررين ويثمنوا قيمة وجود الحكومة وفخامة الرئيس هادي معهم وأنهم منهم وإليهم , أمهات الشهداء شامخات منتصرات رجمن الحوثيين بفلذات أكبادهن في الجبهات من موقع المنتصرين ولم يرجمنهم بأحذيتهن في القاعات المكيفة من موقع المهزومين رفعة للوطن لا من أجل فئة و حزب , فخير مكافئة لهن رؤية وطن محرر من دون غلاء ولا غلو الوجهان القبيحان للإرهاب , فهل مازالوا يرزحون تحت الاحتلال الحوثعفاشي وتحت رحمته ؟

  آسف , عفاش لم يعد عفاشيا بكلمة منه هو قبل مقتله وقبل تحرير صنعاء واستجاب له التحالف والحكومة الشرعية وبرأوه من جرائمه ضد الجنوب وليمن كافة على مدى حكمه وبعده فهل يفي اليوم الألف الريال السعودي في مواجهة إرهاب غلاء الأسعار ؟! أم أن الأوضاع تميل لإفساح المجال لقطر كي تلوح بثلاثة آلاف ريال لمن في صف الإخوان والحوثيين يعملون جميعا لحسابها , مبلغ لمواجهة الارتفاع الجنوني والمطرد للأسعار مع وقف التنفيذ لأن الجنوب واليمن عامة مكان للوسطية والاعتدال وليس للتطرف والتشدد مع ثبوت الجنسية وليس لأقصى اليمين ولا لأقصى اليسار .



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
منذ تحرير مدن من تلك المليشيات ولأكثر من ثلاثة أعوام والحياة فيها  تسير وفق منهجين ، أحدهما يغاير الآخر من
نصيحتي للرئيس عبدربه منصور هادي و للواء عيدروس الزبيدي رئيس المجلس الانتقالي ان لا يعتمدون على الدول
العلل والأدواء تنهش الجسد الجنوبي المنهك من كل جانب ، ولم يعد هناك ما يبرر التأخير والإبطاء في إنقاذ جنوبنا
عندما يصبح الجوع والفقر صناعة والوهم بضاعة تروج وتسحر أعين الناس بينما الواقع مغاير لذلك فأن ذلك واقع مزيف و
  مما لا شك فيه ان كل دولة بتسعى بكل ما لديها من قوة وخبرات إلى تحقيق الأمن الاقتصادي لشعبها من خلال
عندنا مثل يقول : { لحمة الفحل تنكع من المُدْريْ } أحمد الصالح جاب الحقيقة وحلف بالله بأنه ولا اتفاقيات ولا
أقبل الرئيس هادي على محافظة عدن العاصمة المؤقتة للجمهورية اليمنية في آخر يوم في شهر رمضان وقد صلى صلاة العيد
      يسود التوتر اجواء عدن في ظل تزايد التراشقات الإعلامية التي لها الاثر البالغ تلك التراشقات
-
اتبعنا على فيسبوك