مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 22 فبراير 2019 01:02 صباحاً

  

عناوين اليوم
اليمن في الصحافة العالمية

الشرق الأوسط: لجنة يمنية لدراسة خطة غريفيث

الأربعاء 11 يوليو 2018 01:06 صباحاً
الرياض: «الشرق الأوسط»

 


أعلنت مصادر رسمية يمنية أن الرئيس عبد ربه منصور هادي أجرى في عدن أمس محادثات مع المبعوث الأممي لليمن مارتن غريفيث، تركّزت على الجوانب الإنسانية والإطلاق المتبادل للأسرى والمختطفين، مضيفة أن الرئيس اليمني أمر بتشكيل لجنة حكومية برئاسة رئيس الوزراء أحمد عبيد بن دغر لدراسة خطة المبعوث الأممي للسلام.
واتّهم الرئيس هادي، من جهة أخرى، الميليشيات الحوثية بأنها غير جادة في إنهاء الانقلاب، وأنها تتظاهر بالحديث عن السلام عند شعورها بالانكسار لكسب الوقت وزرع الألغام. ونقلت المصادر الرسمية عن المبعوث الأممي قوله إن لقاءه مع الرئيس هادي كان «مثمراً»، وإنه يعمل على «التشاور مع مختلف الأطراف لبلورة الرؤى والأفكار الممكنة المتسقة مع مرجعيات السلام، والتأكيد على الجوانب الإنسانية في هذه المرحلة».
وجاء لقاء هادي وغريفيث تزامناً مع اعتراض الدفاعات الجوية السعودية أمس صاروخاً باليستياً أطلقته الميليشيات الحوثية من مدينة صعدة اليمنية، باتجاه محافظة الشقيق السعودية، وتمكنت من تدميره دون تسجيل أي إصابات. وقال المتحدث باسم تحالف دعم الشرعية العقيد الركن تركي المالكي إن الصاروخ أطلق بطريقة مُتعمدة لاستهداف المناطق المدنية والآهلة بالسكان. واعتبر أن هذا العمل العدائي «يثبت استمرار تورط النظام الإيراني بدعم الميليشيات الحوثية المسلّحة بقدرات نوعية».


المزيد في اليمن في الصحافة العالمية
اليمن.. ”وادي وصحراء حضرموت“ بؤرة توتر تهدد المناطق الجنوبية
منذ تحرير مديريات ساحل محافظة حضرموت شرقي اليمن، من سيطرة تنظيم ”القاعدة“ في العام 2016، باتت هذه المديريات تشهد استقرارًا أمنيًا ومجتمعيًا يُضرب به المثل، إلا
"نيويورك تايمز" تسلط الضوء على الغام الحوثيين وخطرها على مستقبل المدنيين "مُترجم"
وسط استماتتها للتوغل داخل خطوط العدو، ترسل قوات التحالف العربي المُشترك جنودًا غير مدربين ومؤهلين لإزالة حقول الألغام، والذين يستخدمون بعض الاحيان خناجر بنادقهم،
واشنطن: نواصل دعم التحالف في اليمن
أكد مسؤول عسكري أميركي في أبوظبي، الأحد، أن القوات الأميركية ستواصل مساندة تحالف دعم الشرعية في اليمن بقيادة السعودية، ومقاتلة تنظيم القاعدة. وقال نائب مدير


تعليقات القراء
326593
[1] من سيخلف منصب رئيس الشرعية هادي؟
الأربعاء 11 يوليو 2018
جنوبي | الجنوب
يبدو ان دول اقليمية واوربية سوف تؤيد بان يقوم - بن دغر- بمهام - هادي- مستقبلا- واذا حدثت تغيرات غلى المشهد ربما يقوم - بحاح - او الميسري - بمهام الرئيس مؤقتا . لكن السعودية سوف يكون لها الفصل في الاختيار المتوقع .

326593
[2] الجنوب العربي الفيدرالي قادم قادم قادم رغم أنف المحتل اليمني البغيض.
الأربعاء 11 يوليو 2018
جنوبي حر | دولة الجنوب العربي الفيدرالية
ابويمن هم مجرد أعداء للجنوب العربي عبر الزمن.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
ابنة قيادي في المجلس الانتقالي الجنوبي ترعب امريكا
عاجل: السلطات السعودية تعلن اعدام ثلاثة يمنيين
ترامب : هدى مثنى لن تدخل امريكا
إطلاق نار كثيف بدارسعد والمواطنون يناشدون الجهات الأمنية لإنقاذهم
مسؤول حكومي بالمهرة اٌقيل مؤخرا يصدر بيانا شديد اللهجة
مقالات الرأي
  في مثل هذا اليوم ٢١فبراير من العام٢٠١٢م انتصر شعبنا اليمني على منظومة الحكم العائلي والفكر الامامي
‏في ٢١ فبراير ٢٠١٢ تم انتخاب عبد ربه منصور هادي رئيساً للجمهورية اليمنية من قبل الشعب اليمني
سبق وان قام بن دغر بزيارة ابين، و وعد بالكثير ومن ثم تلاشت وعوده الافلاطونيه ببناء المدينة الفاضلة ورحل قبل
فوض اليمنيون المشيرعبدربه منصور هادي رئيس في  21 فبراير عام 2012م في تحولا سياسيا هاما تمر به البلد هي بحاجة
على مدى اكثر من عامين وقوات الحزام الامني زنجبار تعمل على قدمآ وساق لاجل استتاب الامن وحفظ السكينة العامة
    يمثل يوم 21 فبراير حدثاً تاريخياً هاماً في ذاكرة اليمنيين؛ فهو اليوم الذي كان حُلم اليمنيين جميعاً،
  أجزم بأنه لم يخطر على بال الحكومة السعودية أو القائمين على المنحة أو حتى رئيس الوزراء الدكتور معين
من حيث ما مررت في أبين، سترى له أثراً، وفي كل مجلس ونادٍ ستسمع له ذكراً، ستراه في الجامعة، وفي المدرسة، وفي
"تكتسب الأفكار قوة إضافية كلما تعاقب عليها الزمن من جهة وتواتر القول بها من جهة أخرى وهذا يعطيها حصانة رمزية
حسين السقاف كنت في نظرتي للمجلس الانتقالي مثل الكثير متأثرا بمطابخ الدعائية والإشاعات التي تبث سمومها في
-
اتبعنا على فيسبوك