مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 23 فبراير 2019 03:34 صباحاً

  

عناوين اليوم
فن

الصمت والتجاهل سمة أصيلة بحق المبدعين والمثقفين

الاثنين 09 يوليو 2018 07:15 مساءً
عدن (عدن الغد)خاص:

 

كتب: صبري السعدي 

 

 

رجل جمع بين العسكرية و الإعلام والعمل المسرحي والإذاعي وبذل قصارى جهده على خشبة المسرح منذ ان كان طفلا صغيرا حتى صار شيخ كهل ،

 

 

هو الاستاذ علي هادي السعدي الانسان المتواضع بما تحتويه الكلمة من معنى و معروف بالوسط الفني انه كثير العمل .. قليل الكلام  ..  عديم الطلبات ولا يبحث عن مصالح شخصية ولا طلبات ذاتية ..

 

يحمل ثقافة عالية جدا مستوحاة من ثقافة وحضارة مدينة عدن والتي تعتبر من ارقى الثقافات على مستوى الجزيرة العربية وهي ثقافة نكران الذات وتغليب المصلحة العامة على المصالح الشخصية . 

 

" السعدي " يفضل الصمت عن الكلام في اي شيء يخصه و بنفس الوقت تجده يبحث عن الحلول لمشاكل زملاءه وأصدقاءه بل و التحدث عنها لمساعدتهم ..

 

هذا الرجل المعطاء لن نوفيه حقه الا اذا اعتبرناه رمز من رموز المسرح في الجنوب واليمن كافة وهامة من هامات الوطن حيث قدم اعمال على خشبة مسرح الثقافة لما يقارب خمسين عام ، عكس فيها مدى النضج الفكري والثقافي لخشبة المسرح في الجنوب التي تأسست منذ اكثر من قرن من الزمن  .

 

لا يخفى عن مستمعين إذاعة عدن انه صاحب الحنجرة الذهبية بل و يملك خامة  صوت متميز جعلته اجمل صوت إذاعي في اليمن اذ وصلت أعماله في الدراما الإذاعية لأكثر من مئة وخمسين عمل دراميا و خمسين برنامج إذاعي ..

يقول الاستاذ سمير وهابي المخرج في إذاعة عدن ان اي برنامج يقدمه علي هادي السعدي في الإذاعة يعتبر عملاً مميزاً و ناجحاً بكل المقاييس وكان يحب الاشتراك معه في الكثير من الاعمال التي ترتقي للنجاح ..

 

 ويضيف سمير وهابي لولا توقف إذاعة عدن عن البث بسبب ما لحق من دمار بمبنى الإذاعة والتلفزيون لنفذنا العديد من الاعمال التي يرغب الجمهور  بالاستماع اليها .. كيف لا و علي هادي  يتقن فن استمالت الجمهور بطبقات صوته العذب و الشجي  .  

  

 

 

هذا الانسان المسرحي والإذاعي الذي قدم الغالي والنفيس في سبيل خدمة الثقافة الوطنية ومثل بلادنا خير تمثيل في العديد من المحافل والمناسبات العربية والأجنبية لكي ينقل ثقافة اليمن على مسارح تلك الدول .

 

اليوم هو نفسه يعاني من مرض عضال أرداه طريح الفراش في ظل تجرد مسؤولين الحكومة عن إنقاذ كوادرها . 

 

فمن المفترض ان تقوم الحكومة بعملها الانساني والمهني لموظفيها المخضرمين ومبدعيها كنوع من رد الجميل لهم و أنصاف تاريخهم ومستواهم المهني التي شهدت له المسارح اليمنية والعربية بصولاتهم و جولاتهم  .. 

 

و من المتوقع ان تقوم الدولة ممثلة برئاسة الوزراء بالاسراع الجاد في اسعاف المسرحي  والروائي اليمني المعروف علي هادي السعدي و إنقاذ حياته ، فهو لم يطلب ان يكون وزير في حكوماتهم او قنصل ثقافي في سفاراتهم بل يطالب بأبسط حقوقه في الحصول على منحة علاجية تحفظ ما تبقى من ماء الوجه للمثقفين و الهامات الوطنية ..

 

لم يستجدي " السعدي " احدا من المسؤولين ولم يطرق باب مكاتبهم ويقول ارحموا عزيز قوم ذل ، 

 

فيكفي عبث و تنكر لعطاء من  خدموا الوطن بدون يطلبوا مصالح لهم او يأخذوا مقابل .


المزيد في فن
عشر أيام قبل الزفة | تغطيات اسرة فيلم "10 ايام قبل الزفة" تحتفل بالعرض ال200.
  احتفلت اسرة فيلم "10 ايام قبل الزفة" مساء اليوم الجمعة بالعرض الخاص رقم 200، وتم فتح شباك التذاكر للجمهور قبل العرض بيومان ليتسنى لهم شراء التذاكر والمشاركة مع
طوني قطان بين الاردن وتونس في عيد الحب
يحيي النجم العربي طوني قطان حفلات عيد الحب بين الاردن وتونس، حيث يحيي الخميس 14-2 حفلاً في العاصمة الأردنية عمان في مطعم وكافيه هوانا في منطقة عبدون، كما ويتوجه
مروة الأطرش تتألق في العرض المسرحي "اليوم الاخير "بالقاهرة
  تألقت نجمة المسرح السورية، مروة الأطرش في "مونودراما" العرض الأخير من مسرحيتها التي تعكس الحرب والأزمات في سورية. وتدور  احداث العرض حول فتاة سورية تبلغ ال 25




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
مناطق خطرة في عدن .. تجنب التواجد فيها ليلا (تعرف عليها)
وادي حضرموت أولوية لـ«الإنتقالي»...تصعيد إماراتي جنوباً؟
مدير مطار عدن يهاجم وزير النقل
قوات الحزام الأمني تلقي القبض على عصابة سرقة و تقطعات بعدن
وصف تحالف "الرياض" ب"العدوان" .. يحيى صالح يعلق على ذكرى انتخاب هادي رئيسا لليمن
مقالات الرأي
الحادي والعشرون من فبراير ٢٠١٢م لم يكن يوما اعتياديا . . كان يوما مشهودا سجل فيه اليمنيون ميلاد وطن يرسم ملامح
من المعروف عن الرجل صالح الجبواني قبل ان يشغل حقيبة وزارة النقل ، بأنه صاحب رأي حر وشجاع يصدح بهي بالصوت
منظومة متكاملة لايمكن تفصيلها على المقاس ولا يمكن أن تقاس بحسب الأهواء ولايمكن الإخلال بتوازنها الذي لايقبل
وأنا أطالع مقدمة تقرير فريق الخبراء المعني باليمن المقدم لمجلس الأمن بتاريخ 25 كانون الثاني / يناير 2019م, لاحظت
لا نريد حكومة نحلّ لها مشاكلها. بل نريد حكومة تحل لنا مشاكلنا. مجموعات وأحزاب تبيع لنا الوهم والشعارات. لا
     ١ كلما ابتدعوا من المكائدِ لإعاقة شعبنا الجنوبي عن تحقيق تطلعاته ، كلما فاجأنهم بالجديد
هكذا تتكون عصابات الفساد المحلي والدولي والإقليمي والتي تتبناها مكاتب الأمم المتحدة في مناطق النزاع وفي
سيصادف في شهر مارس القادم مرور عامان منذ توليكم زمام محافظة أبين إن لم تخني الذاكرة ونعلم جمعيآ إنكم توليتم
في بداية الأمر لا تعجب من عنوان المقال، فجامعة أبين مولود كتب له أن يعيش، في ظل انتشار وباء فتاك، لا يسمح أن
كثيرآ من قيادات اليوم تتغنى بالوطن ومكتساباتة الوطنية وانه مصان في اعينها ومحروسآ باجفانها مماجعلها هذا
-
اتبعنا على فيسبوك