مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 20 يوليو 2018 02:10 صباحاً

  

عناوين اليوم
فن

بعد إطلاقها شيلة “سليل المجد” لـ ابن سلمان .. أول منشدة سعودية تتفاخر بكسرها عادات المملكة وتنوي تغيير اسمها

السبت 07 يوليو 2018 11:05 مساءً
الرياض (عدن الغد) متابعات :

 

صرحت أول منشدة سعودية الشابة “روان الشهري” التي اقتحمت عالم الأغاني الشعبية السعودية المعروفة بـ”الشيلات” وأطلقت أول أنشودة لـ”ابن سلمان” تحت عنوان “سليل المجد” بأنها فخورة بكسرها عادات وتقاليد مجتمعها وتمضي نحو المزيد في هذا الاتجاه.

وأكدت “الشهري” في تصريحاتها الجديدة أن الانتقاد الذي تعرضت له ورفضها في البداية كان أمراً متوقعاً بالنسبة لها، كما أن  استخدام اسم القبيلة سبب لها بعض المتاعب، وأنها تفكّر في تغييره ووضع اسم آخر فني لنفسها.

وكانت روان الشهري قد تعرضت لانتقادات حادة على مواقع التواصل من مئات المعلقين بسبب اقتحامها عالم “الشيلات” بعد إطلاقها أنشودتها الأولى قبل قرابة الأسبوعين.

وعبرت روان في تصريحاتها لـ”عربي بوست” عن فخرها بتمكّنها من تخطي العادات والتقاليد واقتحام عالم «الشيلات»، وقالت: «صحيح أنني صغيرة بالعمر، لكني مغامرة ونشأت في منطقة محافظة جداً وفيها العادات والتقاليد صارمة».

وتابعت: “لكنني أثبت جدارتي وتخطيت تلك العادات والتقاليد وحظيت بمحبة الناس وهي بحد ذاتها نجاح عظيم».

وكانت الشهري قد أكدت في حوارات صحفية سابقة أن أسرتها قدمت لها دعمًا كبيرًا، وأن عائلتها لم تعترض على غنائها.

وحصد الفيديو الذي نشرته روان أكثر من 400 ألف مشاهدة خلال الأيام الأولى من نشره في موقع يوتيوب، فضلاً عن آلاف التعليقات المنتقدة والداعمة في نفس الوقت.

ووفقًا لما نشرته الشابة السعودية المنقبة عبر قناتها على اليوتيوب، قبل أيام فقد جاءت الـ”شيلة” محاولة مدح لرؤية ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان ورؤيته 2030.

وأثارت الشيلة، وهي فن من المورث الشعبي في السعودية وبعض دول الخليج العربي، غضب رواد موقع التدوين “تويتر”، الذين دشنوا هاشتاج بعنوان:” #اول_منشده_سعوديه”، استنكروا فيه ما فعلته، مشددين بأنه لم ينبها إلا الذنوب، في حين سخر آخرون بأنه لم يبق أمام النساء إلا الصلاة بجانبهم في المسجد.


المزيد في فن
لكي لا ننسى الفنان الكبير/ أحمد علي قاسم الرحـيـل الصامــت .. الــمـــدوي
    يتساقط المبدعون الفنانون والشعراء والأدباء في (مدينة عدن) تباعاً كأوراق الخريف بسبب ويلات الحروب والدمار والإقتتال والعبث والفوضى (يُغتالون) وجعاً وألماً
الصمت والتجاهل سمة أصيلة بحق المبدعين والمثقفين
  كتب: صبري السعدي      رجل جمع بين العسكرية و الإعلام والعمل المسرحي والإذاعي وبذل قصارى جهده على خشبة المسرح منذ ان كان طفلا صغيرا حتى صار شيخ كهل
بعد إطلاقها شيلة “سليل المجد” لـ ابن سلمان .. أول منشدة سعودية تتفاخر بكسرها عادات المملكة وتنوي تغيير اسمها
  صرحت أول منشدة سعودية الشابة “روان الشهري” التي اقتحمت عالم الأغاني الشعبية السعودية المعروفة بـ”الشيلات” وأطلقت أول أنشودة لـ”ابن




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل .. اغتيال مدير البحث بسجن المنصورة في بعدن
السفير الامريكي السابق لدى اليمن يوجه اتهاما خطيرا لعلي محسن الاحمر
عاجل : مقتل شاب بالمنصورة
وفاة طفلة على متن طيران اليمنية ودعوات لمحاسبة قيادة الشركة
إمام مسجد العادل بإنماء ينفي محاولة إغتياله ويروي تفاصيل الحادثة
مقالات الرأي
ربما لا امتلك الكثير من التفاصيل عن الأسباب التي تمنعنا من تصدير الغاز والنفط اليمني للخارج؟! هذا الملف
  في عدن تم اشهار تحالف قبائل الجنوب الذي يدعم المجلس الانتقالي الجنوبي وهذا التحالف كذبه علينا ان لا
بحسب المعلومات المسربة مؤخرا الى عدد من المواقع الإخبارية ومنها مواقع تابعة أو مقربة للسلطة اليمنية المعترف
-أي تشكيل لتجمع او مكون او حزب او تنظيم سياسي او قبلي او عسكري يستحوذ على الوظيفة العامة والثروة له ولأعضائه
منذُ أن وطأة قدماه العاصمة المؤقتة عدن وفخامة الرئيس القائد عبدربه منصور هادي يعمل بكل جهد وإخلاص في العديد
عند وصولي مطار القاهرة سمعت المصريين ينادونا بطائرة العيانيين هذا الوصف الذي يصفه لنا الشعب المصري،
من هنا يحكمنا عاقل ولا يركبنا جاهل ومهما حاولنا الابتعاد عن الواقع السياسي وطرح القضايا بعناية ودقة فائقة
  وجدت صديقي يمشي في احد شوارع الضالع بخطوات مهزوزة وملامح مقلوبة اقتربت كثيرا منه وحاولت الحديث معه
كعادة اليمنيين يهربون من واقعهم بالركون إلى الظل ومضغهم أوراق القات، فيتناسون واقع حالهم مهما كان عليه من
استبشر العسكريون بقرار رئيس الجمهورية القاضي بمنع الخصم من معاشات الجنود، ولكن يا فرحة ما تمت، فلقد عاد
-
اتبعنا على فيسبوك