مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 20 يوليو 2018 02:10 صباحاً

  

عناوين اليوم
فن

الفنان والمسرحي علي هادي السعدي في غياهب النسيان و تجاهل المسؤولين

الأحد 24 يونيو 2018 10:56 مساءً
عدن(عدن الغد) صبري السعدي

 

يعد الفنان والمسرحي المخضرم علي هادي السعدي صاحب افضل صوت إذاعي باليمن والذي مازالت خشبة المسرح في عدن تتذكر عطائته المتواصلة وما قدمه مع ابناء جيله منذ الاستقلال الى يومنا هذا ،

اليوم يعيش منعزل في منزله المتواضع في مدينة عدن ويعاني الأمرين ، الاول من تهميش ونسيان المسؤولين و الثاني معاناته المستمرة من مرض عضال الم به وهو السبب الذي احرمه من الإبداع وهو في أوج عطاءه الفني ..

من لا يتذكر صاحب الحنجرة الذهبية الذي كان يستميل مستمعين اذاعة عدن بصوته الدافئ الشجي .. هذه الحنجرة نفسها اصبحت اليوم تعاني من الضمور والتلف بسبب التهابات حاده في الغدة الدرقية ،

وايضاً ما يعانيه من مشاكل في دعامات القلب جعلته يتوقف عن العمل بعد تاريخ حافل من العطاء استمر لمدة خمسين عام قدم خلاله اكثر مئة وخمسين عملً درامياً وتلفزيونياً و خمسين برنامج إذاعي خلال مشواره في العمل المرئي والمسموع ؛

ناهيك عن الاعمال المسرحية التي قدمها مع عدد من الفرق المسرحية الذي كان يقودها بمعية شقيقه ورفيق دربه الشهيد عبدالله هادي السعدي وصديقه الشهيد علي الرخم ومن هذه الفرق نذكر منها فرقة المسرح الشعبي وفرقة المسرح الوطني التي مازالت تمارس نشاطها الى اليوم و غير ذلك من الفرق و الاعمال التي تربعت على قلوب المشاهدين في محافظة عدن والمحافظات الجنوبية الاخرى استمرت لعقود من الزمن ..

الشاهد من معاناة هذا النجم ان تاريخه وعطاءه التليد توقف منذ ان تمكن المرض في جسده ..

ومع هذا فان كل ما قدمه للوطن من اعمال ومشاركات في عدد من المحافل والمؤتمرات العربية والدولية لم تشفع له عند مسؤولين الحكوميين حتى لإنصافه بالتكفل بالعلاج .

لم يبحث "السعدي" عن منصب في وزاراتهم و لا يريد ان يصبح ملحق ثقافي في سفاراتهم ولم يطرق باب اي مسؤول كالمطبيلن والمتملقين الذين صارت مكاتب مسؤولين الدولة مفتوحة لهم و أرصدتها في البنوك مسخرة لهم وأصبح البعض منهم يملك عقارات وشقق فخمه في عدد من الدول العربية .

كل هذا وذاك والاشخاص المحترمين لم يطالبوا حتى بأبسط حقوقهم في الحصول على العلاج تقديرا واحتراما لتاريخهم لإنقاذ حياتهم الذي افنوها في العمل الدؤوب في ظل التجاهل والتهميش المتعمد الذي تتعامل به الدولة مع الهامات الوطنية .


المزيد في فن
لكي لا ننسى الفنان الكبير/ أحمد علي قاسم الرحـيـل الصامــت .. الــمـــدوي
    يتساقط المبدعون الفنانون والشعراء والأدباء في (مدينة عدن) تباعاً كأوراق الخريف بسبب ويلات الحروب والدمار والإقتتال والعبث والفوضى (يُغتالون) وجعاً وألماً
الصمت والتجاهل سمة أصيلة بحق المبدعين والمثقفين
  كتب: صبري السعدي      رجل جمع بين العسكرية و الإعلام والعمل المسرحي والإذاعي وبذل قصارى جهده على خشبة المسرح منذ ان كان طفلا صغيرا حتى صار شيخ كهل
بعد إطلاقها شيلة “سليل المجد” لـ ابن سلمان .. أول منشدة سعودية تتفاخر بكسرها عادات المملكة وتنوي تغيير اسمها
  صرحت أول منشدة سعودية الشابة “روان الشهري” التي اقتحمت عالم الأغاني الشعبية السعودية المعروفة بـ”الشيلات” وأطلقت أول أنشودة لـ”ابن


تعليقات القراء
324101
[1] انظروا كيف تمتهن كرامة ومهنية كوادر الجنوب من قبل سماسرة الإحتلال اليمني وزبانيتهم من الجنوبيين وكيف تحولوا الى شحاتين عند ابواب سماسرة منظومة الإحتلال اليمني . أيها الجنوبيون أمس الدكتور الباصره يشحتوا له علاج وبعده الفنان العطروش يشحتوا له علاج وقبله الكثير من هامات الجنوب العلميه والفنيه والثقافيه والرياضيه كلهم حولوهم الى شحاتين عند رئيس حكومة الإحتلال اليمني ..حتى الرواتب تشحت والماء يشحت والكهرباء تشحت والتعليم يشحت ؟؟؟ هذه كلها حقوق مدنيه واجبه على أي سلطة إحتلال في العالم وفي القانون
الأحد 24 يونيو 2018
انظروا كيف تمتهن كرامة ومهنية كوادر الجنوب من قبل سماسرة الإحتلال اليمني وزبانيتهم من الجنوبيين وكيف | انظروا كيف تمتهن كرامة ومهنية كوادر الجنوب من قبل
انظروا كيف تمتهن كرامة ومهنية كوادر الجنوب من قبل سماسرة الإحتلال اليمني وزبانيتهم من الجنوبيين وكيف تحولوا الى شحاتين عند ابواب سماسرة منظومة الإحتلال اليمني . أيها الجنوبيون أمس الدكتور الباصره يشحتوا له علاج وبعده الفنان العطروش يشحتوا له علاج وقبله الكثير من هامات الجنوب العلميه والفنيه والثقافيه والرياضيه كلهم حولوهم الى شحاتين عند رئيس حكومة الإحتلال اليمني ..حتى الرواتب تشحت والماء يشحت والكهرباء تشحت والتعليم يشحت ؟؟؟ هذه كلها حقوق مدنيه واجبه على أي سلطة إحتلال في العالم وفي القانون الدولي والعرف الأخلاقي. أي ابتذال هذا ؟؟ على الرئيس الشرعي لسلطة الإحتلال اليمني في الجنوب ان يبرئ نفسه من تلك المناشدات التي تشحت عند باب مكتبه وبيته ان كان يؤمن بعكس ذلك ويوجه بإعطاء المواطنين الجنوبيين تحت الإحتلال حقوقهم في العيش الكريم دون امتهان لكرامتهم وخصوصياتهم .. قالوا لكم مرارا ان عدن واللجنوب لم يتحررا بعد ولم تصدقوا .. وفي الأخير لا منقذ للجنوب والجنوبيين إلا التحرر والإستقلال من نير الإنحتلال اليمني واستعادة الدوله الجنوبيه على كامل حدودها على لما قبل 22 مايو 1990م



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل .. اغتيال مدير البحث بسجن المنصورة في بعدن
السفير الامريكي السابق لدى اليمن يوجه اتهاما خطيرا لعلي محسن الاحمر
عاجل : مقتل شاب بالمنصورة
وفاة طفلة على متن طيران اليمنية ودعوات لمحاسبة قيادة الشركة
إمام مسجد العادل بإنماء ينفي محاولة إغتياله ويروي تفاصيل الحادثة
مقالات الرأي
ربما لا امتلك الكثير من التفاصيل عن الأسباب التي تمنعنا من تصدير الغاز والنفط اليمني للخارج؟! هذا الملف
  في عدن تم اشهار تحالف قبائل الجنوب الذي يدعم المجلس الانتقالي الجنوبي وهذا التحالف كذبه علينا ان لا
بحسب المعلومات المسربة مؤخرا الى عدد من المواقع الإخبارية ومنها مواقع تابعة أو مقربة للسلطة اليمنية المعترف
-أي تشكيل لتجمع او مكون او حزب او تنظيم سياسي او قبلي او عسكري يستحوذ على الوظيفة العامة والثروة له ولأعضائه
منذُ أن وطأة قدماه العاصمة المؤقتة عدن وفخامة الرئيس القائد عبدربه منصور هادي يعمل بكل جهد وإخلاص في العديد
عند وصولي مطار القاهرة سمعت المصريين ينادونا بطائرة العيانيين هذا الوصف الذي يصفه لنا الشعب المصري،
من هنا يحكمنا عاقل ولا يركبنا جاهل ومهما حاولنا الابتعاد عن الواقع السياسي وطرح القضايا بعناية ودقة فائقة
  وجدت صديقي يمشي في احد شوارع الضالع بخطوات مهزوزة وملامح مقلوبة اقتربت كثيرا منه وحاولت الحديث معه
كعادة اليمنيين يهربون من واقعهم بالركون إلى الظل ومضغهم أوراق القات، فيتناسون واقع حالهم مهما كان عليه من
استبشر العسكريون بقرار رئيس الجمهورية القاضي بمنع الخصم من معاشات الجنود، ولكن يا فرحة ما تمت، فلقد عاد
-
اتبعنا على فيسبوك