مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 26 سبتمبر 2018 03:24 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
السبت 23 يونيو 2018 11:56 صباحاً

المتاجرة بالمعاناة

التجارة ليست عينية بالمطلق ، فهناك انواع اخرى من التجارة يقع على رأسها التوظيف السياسي لمعاناة الناس بهدف الضغط على هذا الطرف السياسي او ذاك ، او حتى هذه الدولة او تلك بقصد الابتزاز السياسي او حتى المادي ، وهذا النوع من المتاجرة يوظف احيانا في صورة مبررات اخلاقية للحروب حتى وان لم تكن هذه المعاناة سببا مباشرا لهذه الحروب ، وكما يقال ، كل شيء جائز في الحب والحرب ، وربما ان معاناة الناس في الجنوب ترجع في سبب من اسبابها الى غياب حالة توافق جنوبية.

 

اثلج صدورنا الانفراج الذي حدث مؤخرا في العلاقة بين الرئيس هادي والأشقاء في دولة الامارات ، وبغض النظر عن التنازل الذي قدمه اي طرف للأخر فأن النتيجة كانت الخروج من حالة الى حالة افضل لعلنا لمسنا نتائجها الايجابية  سريعا وعلى اكثر من صعيد ، واذكر انني سمعت من الاخ الوزير احمد الميسري بوادر الانفراج قبيل زيارته لدولة الامارات التي تمت بدعوة كريمة من القيادة الاماراتية.

 

ولعل المقام يسمح بأن اطلع القارئ الكريم عن واقعة حدثت لي وللوزير احمد الميسري بوصفه السياسي الجنوبي صاحب الطروحات الاكثر اثارة للجدل في الشارع الجنوبي وصديق ثالث وهي واقعة شهود جزء من تفاصيلها لا زالوا احياء ، اطال الله اعمارهم.

 

كنت ذات يوم من شهر فبراير 2008 في صنعاء ، كانت تجمعنا جلست قات في الفندق الذي كنت انزل فيه وكانت ثالثنا ، الميسري وانأ ، الاخ عمر باهارون ، ان لم تخني الذاكرة ، كنا في جلسة القات تلك نتجاذب اطراف حديث لم يخلو من دفاعي عن وجهة نظري بفشل الوحدة فيما كان الوزير الميسري يدافع عن وجهة نظره بإمكانية اصلاح ما علق بها من اخطاء ، وبالمناسبة ، لم يكن حينها يشغل اي منصبا رسميا في الدولة لكنه كان عضوا في اعلى سلم الهرم الحزبي في المؤتمر الشعبي العام.

 

رن هاتفي وكان المتصل الصديق العزيز احمد عمر بن فريد ، الذي سالني ، هل لا زلت في صنعاء ؟ ثم اخبرني  بالاعتداء على منزل صديقنا واستأذنا عطر الذكر هشام باشراحيل رحمة الله تغشاه.

 

في ذلكم الوقت كان حراك الشارع الجنوبي في عنفوانه وكان الرئيس صالح لا يود صحيفة الايام ولا صاحبها وذلك كان عنوان لحالة هستيرية يمنية ضد اهل الجنوب، وأردت عدم احراج الصديق احمد الميسري مع رئيسه بالذهاب معي لكنه قطع حالة الصمت بأن قال لي بالحرف (قوم با نطمئن على صاحبنا) وحين وصلنا الى منزل هشام وجدناه محاط بالعساكر الذين كانوا يعتلون حتى سطح البيت لكنهم لم يمنعوا احد من الدخول ، وعندما عرفهم الميسري بنفسه وسأل قائد العسكر عن سبب هذا التواجد الكثيف قال انهم مكلفون بحماية هشام باشراحيل.

 

دخلنا الى المنزل وكان يعج بالجنوبيين في صنعاء من مختلف الطيف السياسي الجنوبي ثم سلمنا عليه حتى انني حين انحيت للسلام عليه همس لي وهو يضحك بقفشة من احدى قفشاته الجريئة التي لا تصلح للنشر ، وبعد ان عرفنا تفاصيل ما حدث استأذنا هشام بالمغادرة فأذن لنا ، وتفاصيل الاعتداء وما اعقبه اصبحت معروفة ولا زال احمد العبادي المرقشي سجينا ظلما وتجبر.

 

عود على بدء ، وكما سبق وكتبت فأن (مأوى العرجاء الجنوب) وقلناها ونقولها ، لا خيار امام الجنوبيين إلا المشاركة والتوافق بغض النظر عن وجهات النظر ، فعندما تتحول وجهات النظر الى سبب للعداوة فأن المجتمع ، اي مجتمع ، يتحول الى قنبلة تنتظر من يشعل فتيلها ، هذا علاوة على ان معاناة الناس اصبحت وسيلة للابتزاز او نوع من المتاجرة السياسية في جو الاحتقان ، هذه علاوة على ان بعض خصومنا لا زالوا يحملون نفس القلوب التي بغضونا بها خلال سنوات ما بعد 2007م وما قبلها.

 

نحن بحاجة الى انفراجة اخرى تعقب الانفراجة بين الرئيس هادي والقيادة الاماراتية ، ولا اذيع سرا اذا قلت ان قيادة المجلس الانتقالي والجنوبيين في السلطة يتحملون الوزر الاكبر في حالة فشل التوافق ، مع احترام كل طرف لوجهة نظر الاخر ، وان تصبح خدمة الناس هدفا للتسابق لا وسيلة للابتزاز والمماحكة ، ومن يحسم في امر الجنوب هو الشارع الجنوبي ، ولعله من المفيد التذكير بأن هناك من نذروا انفسهم للإساءة للجنوبيين رغم التضحيات التي يقدمها ابناءنا في معارك تحرير (الشمال) في اكثر من جبهة وهي حالة تذكرنا بذيل الكلب كما يقول المثل العامي (ذيل الكلب عمره ما ينعدل) مع الاعتذار لك عزيزي القارئ.

تعليقات القراء
323864
[1] سمك تمر هندي
السبت 23 يونيو 2018
علاء | عدن لنجعلهابلا وصايه
ايش دخل القاتل المقرشي بقصتك مع الميسري وماكلامك عن باشراحيل الا اشاده بعفاش المخلوع فرغم قوته وجبروته سمح بحماية باشراحيل الذي لو عمل حد ربع ماعمله في زمننا هذا لتم تصفيته وماقتل الفنان المغمور المسكين بالضالع الا نموذج لهمجيتكم التي فاقت الحوثيين ممثل راح يضحك اطفالهم فقتلوه ناس من امثالك ..وان هاجمك شمالي او جنوبي ياموس تستاهل فلا تدخل نفسك مع الشرفاء الذين يقاتلون الحوثي فانت نموذج سي وهم اصلا متبرئون منك ومن امثالك فالعنصريه منهجك والشرفا الجنوبيين في الشمال ليسوا مثلك هم يقاتلون الحوثي وانت تمارس العنصريه وتنشر الكراهيه وهذا دئبك منذ سنوات ..ولذا حاول تقفل باب الفتنه والعنصريه التي تخرج من لقفك فالجنوبيين بالشمال اخر من يحتاجون اليه هو امثالك ممن يمتلكون لقف زي لقفك..

323864
[2] انت من أكثر الفوانيس اشتعالا لمار الخلافات الجنوبية
السبت 23 يونيو 2018
واحد من الناس | اقليم حضرموت المستقل
انت من أكثر الفوانيس اشتعالا لمار الخلافات الجنوبية. صمد الميسري والجبواني وبن دغر في وجه الامارات فكانت النتيجة أن دولة الإمارات أعادت حساباتها. وانت الان بكل انتهازية تعيد حساباتك.كالاخرين الذين بدأوا في لحس طيز الميسري حالما شعروا أن الرياح غيرت اتجاهها. لماذا لم نسمع منك عن هذا الموقف الرجولي للميسري من قبل حين كان الفوانيس ينهشون لحمه ويشككون في جنوبيته؟



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
السفير السعودي لدى اليمن يوجه اتهامات خطيرة لجماعة الاخوان المسلمين
عاجل | شركة النفط تضخ مادة البترول لهذه المحطات "أسماء"
الحسني : احمد مساعد حسين وضع التحالف كش ملك بشبوة 
أب يقتل أبناءه الثلاثة لينتقم من زوجته "تفاصيل"
"ترمب" يعين سفيرا أمريكيا جديدا لدى اليمن خلفا ل "تولرز" .. تعرف عليه
مقالات الرأي
منذ 1962 تابعت بطفولتي وشبابي وحتى سنين عمري هذه وجدت أن السياسة وسخ تآمري قذر جرى في الشمال والجنوب وكل مسميات
كما تعلمنا ان الحرب النفسية تعرف بأنها استخدام مخطط من جانب دولة أو مجموعة دول للدعاية والحرب الإعلامية
قال اللواء/ احمد مساعد حسين ان شبوة حرروها ابناءها من الحوثيين ومافي شك يابن مساعد والنعم وثلت انعام في أبناء
كغيري من ابناء ابين كنا نتامل ونتطلع ان يطلع محافظنا عند حسن ظننا به ، كونه المخول الوحيد ان ينقل هموم والالام
  تمتلكني مشاعر الإعجاب وأحاسيس التفاؤل أننا في شبوة أمام صحوة مجتمعية تودع عقود من الجهل والتخلف وإلى غير
بالرغم ان النخبة تقاتل الاٍرهاب الذي دمر اليمن وشوه سمعته وأصبح وصمة عار فوق تراب اليمن اصبح اليمني منبوذ
إلى التحالف: نقول إلى هنا وكفى ما قمتم بعمله من دمار وسفك للدماء، اتركوا اليمن وشأنه ليقرر مصيره. إلى الأمم
دعوة لجميع أبناء الجنوب الأحرار، أن يرفضوا الإقصاء والتهميش والاعتقالات للأطراف الجنوبية، ومن بينها مكون
في اليوم الوطني للمملكة العربية السعودية يحق لأي مواطن عربي أن يحتفل بهذا اليوم المجيد الذي يعتبر مثال اعلى
وصلت المحافظات التي يقال عنها محررة إلى مرحلة الهاوية والانهيار.... فالعملة تحولت لورق لايغني ولايسمن من
-
اتبعنا على فيسبوك