مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 16 ديسمبر 2018 12:45 صباحاً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الجمعة 22 يونيو 2018 11:40 مساءً

بطل ومهندس نزع الألغام الذي افدي وطنه بالغالي والنفيس

في احيانأ كثيرة تفوت عنا نحن كإعلاميين مواضيع وقضايا غاية في الأهمية نتناساها في زحمة العمل الصحفي المضني وليس نتجاهلها ومنها الدور البطولي الذي يقوم به مهندسي نزع الألغام في ميدان المعركة مع مليشيات الحوثي الانقلابية الذين يتواجدون في الخطوط الأمامية على امتداد جبهات القتال ومواقع الشرف ..
فرق نزع الألغام الذي يقودهم العقيد المهندس قائد هيثم حلبوب هذا القائد الوطني البطل الذي يشغل رئيس شعبة الهندسة بالمنطقة العسكرية الرابعة ومدير مركز برنامج نزع الألغام بالعاصمة المؤقتة عدن.

هذا القائد المقدام وجنوده المجهولين من مهندسي وفنيي نزع الألغام يستحقون نرفع لهم أعظم تعظيم سلام ومن الحكومة والقيادة العسكرية الأولوية في الاهتمام والرعاية والدعم الاستثنائي.
هولأ الرجال الأشاوس وجديرون باكبر من كلمة اشاوس وأبطال يتواجدون مع المقاتلين المغاوير في خط المواجهة وللعام الرابع على التوالي وحسب الإحصائيات الأخيرة استطاعوا اكتشاف وانتزاع أكثر من 287الف مابين ألغام وعبوات ناسفة وقنابل وصواريخ ووالخ .
زرعتها مليشيات العدوان والإجرام الحوثية الانقلابية الإيرانية وسقط منهم 27شهيد بينهم ضباط وصف وأفراد خبراء ألغام و54جريح بعضهم صاروا معاقين وعلى رأس الجرحى قادهم الفدائي البطل العقيد مهندس قائد هيثم بن حلبوب.
الذي استهدف بصاروخ حراري في معارك باب المندب_المخا جبهة الساحل الغربي وحرق جسده بالكامل ولكن كتب آلله له السلامة من الموت بعد استشهاد عددمن مرافقيه وقد كتبت عنة وسائل إعلام خارجية .
وأطلقت علية اسم بلدوزر الألغام فيما اعلامناء مازال بعيد عن أعطى هولأ حقهم كجانب مهني وإنساني وأخلاقي ووطني. والحديث عن تفاصيل الأعمال والأدوار البطولية لرجال هندسة الألغام .
يطول ويطول وشخصيأ أهيب بزملائي في وسائل الإعلام أن يسلطوا الضؤ عن مآثر وملاحم وبطولات وتضحيات أبطال نزع الألغام وقاد هم الجسور العقيد قائد هيثم بن حلبوب وللحديث بقية وعيدكم مبارك
في احيانأ كثيرة تفوت عنا نحن كإعلاميين مواضيع وقضايا غاية في الأهمية نتناساها في زحمة العمل الصحفي المضني وليس نتجاهلها ومنها الدور البطولي الذي يقوم به مهندسي نزع الألغام في ميدان المعركة مع مليشيات الحوثي الانقلابية الذين يتواجدون في الخطوط الأمامية على امتداد جبهات القتال ومواقع الشرف ..
فرق نزع الألغام الذي يقودهم العقيد المهندس قائد هيثم حلبوب هذا القائد الوطني البطل الذي يشغل رئيس شعبة الهندسة بالمنطقة العسكرية الرابعة ومدير مركز برنامج نزع الألغام بالعاصمة المؤقتة عدن هذا القائد المقدام وجنوده المجهولين من مهندسي وفنيي نزع الألغام يستحقون نرفع لهم أعظم تعظيم سلام ومن الحكومة والقيادة العسكرية الأولوية في الاهتمام والرعاية والدعم الاستثنائي.
 هولأ الرجال الأشاوس وجديرون باكبر من كلمة اشاوس وأبطال يتواجدون مع المقاتلين المغاوير في خط المواجهة وللعام الرابع على التوالي وحسب الإحصائيات الأخيرة استطاعوا اكتشاف وانتزاع أكثر من 287الف مابين ألغام وعبوات ناسفة وقنابل وصواريخ ووالخ زرعتها مليشيات العدوان والإجرام الحوثية الانقلابية الإيرانية وسقط منهم 27شهيد بينهم ضباط وصف وأفراد خبراء ألغام و54جريح بعضهم صاروا معاقين وعلى رأس الجرحى قادهم الفدائي البطل العقيد مهندس قائد هيثم بن حلبوب الذي استهدف بصاروخ حراري في معارك باب المندب_المخا جبهة الساحل الغربي وحرق جسده بالكامل ولكن كتب آلله له السلامة من الموت بعد استشهاد عددمن مرافقيه وقد كتبت عنة وسائل إعلام خارجية وأطلقت علية اسم بلدوزر الألغام فيما اعلامناء مازال بعيد عن أعطى هولأ حقهم كجانب مهني وإنساني وأخلاقي ووطني. والحديث عن تفاصيل الأعمال والأدوار البطولية لرجال هندسة الألغام يطول ويطول وشخصيأ أهيب بزملائي في وسائل الإعلام أن يسلطوا الضؤ عن مآثر وملاحم وبطولات وتضحيات أبطال نزع الألغام وقاد هم الجسور العقيد قائد هيثم بن حلبوب وللحديث بقية وعيدكم مبارك 


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
تعاني مديرية الملاح الواقعة بمحافظة لحج، من إهمال كبير في كثير من المجالات،فالقائمين عليها كسلطة لا يؤدون
اليوم الثاني من شهر ديسمبر عام 2013م لم يكن يومًا عاديًا في تاريخ حضرموت , ففي صبيحة ذلك اليوم فجعت حضرموت
تاريخ الحضارة البشرية هو تاريخ ضبط النفس ، ولاأتذكر على وجه الدقة من هو قائل هذه العبارة أوما يقاربها ،
كم طال انتظار المواطن في عدن بمختلف مديرياتها لاتخاذ مثل هذا القرار الجبار الذي كانت عدن ومواطنيها في انتظار
لحظات فارقة فيها انتظار وترقب وأكثر من سؤال بعد الجلسة الختامية لمؤتمر السويد أنتهت الجلسة الختامية في
 تحتفل مديريات بيحان يومنا هذا السبت الموافق 2018/12/ 15بالذكرى الاولى لتحرير المديريات من مليشيات الحوثي
قرار منع حمل السلاح في العاصمة عدن سيدشن في الاول من شهر فبراير 2019م سيقوم بتدشين حملة منع وتنظيم حيازة السلاح
إلى قوات التحالف العربي وعلى رأسها المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة إلى الأشقاء
-
اتبعنا على فيسبوك