مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 20 مارس 2019 08:04 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الاثنين 18 يونيو 2018 08:52 مساءً

السلاح والفوضى .. الى متى ؟؟

 

إن كثيرا من الاشخاص ونتيجة لضعف الجانب الامني أصبح السلاح في تصورهم ضرورة ملحه للدفاع عن أنفسهم في مواجهه الخصوم الآخرين، ومع الإيجابيات لتلك الحالة ولكن سلبياتها كثيرة بل أصبحت لا تطاق، حيث أضحى حيازة السلاح واستخدامه عاده لدى الكثير من الأفراد فإطلاق العيارات النارية أصبح ضرورة في الأفراح وتشييع الجنائز في الهواء الطلق و التي قد تذهب بالأرواح دون وجود مبرر معقول .

والحقيقة إن بقاء الأمر دون ردع من قبل الدولة سينتج حالة فوضوية مجتمعية قد تخرج الأمور من نطاق السيطرة وننتقل من حكم القانون إلى حكم الغاب، وهذا يتطلب اتخاذ عدة إجراءات منها تنفيذ قانون تنظيم حيازة السلاح بشكل صارم تمنع أي ثغرة يمكن استغلالها من قبل أصحاب تلك الغريزة وسحب جميع الاسلحه من الاشخاص اللذين يتجولون بها في الشوارع وكذلك عدم السماح لافراد الامن والجيش باخراج اسلحتهم من معسكراتهم حفاظا على مدنية المحافظه وكذا المدن الرئيسيه، كما يقع على عاتق العلماء ورجال الامن طرح برنامج توعوي يهدف إلى نبذ تلك الظاهرة ودفع الناس لتركها مع إظهار السلبيات المترتبة عليها، بالإضافة إلى ذلك يتطلب الأمر تحرك إعلامي كبير لرصد تلك الظواهر وتوضيح أخطارها للجميع .

وبوجود تلك الإجراءات تحد الدولة من انتشار تلك الظاهرة المليئة بالأخطار على كافه المستويات بدأ من إزهاق الأرواح والإعاقة وانتهاء بحالات الشغب المجتمعية التي تعكر صفو الأمن والاستقرار الداخلي، وتحقق بالتالي أمن مجتمعي وتفرض سلطة القانون فوق السلطات الأخرى..!!

تعليقات القراء
323297
[1] 6 أشهر بدون مصاريف
الثلاثاء 19 يونيو 2018
أولياء أمور الطلبة المبتعثين إلى الخارج | الجنوب
نحن أولياء أمور الطلبة المبتعثين للدراسة في مختلف دول العالم نحيط الرئيس عبد ربه منصور هادي-حفظه الله-علماً بأن أبناءنا و بناتنا المبتعثين للدراسة في الخارج لم يستلموا مخصصاتهم الشهرية منذ 6 أشهر. فكيف بالله يستطيعون الحياة و الدراسة في الخارج بدون مصاريف؟ و هذا كما لا يخفى عليكم يشكل خطورة على حياتهم و لن يرضى ضميركم بهذا. نرجو إعطاء توجيهاتكم الكريمة و العاجلة بسرعة صرف مخصصات الطلبة و الطالبات الدارسين في الخارج. نرجو من القاضي فهيم و الإخوة المساهمين في عدن الغد التفاعل مع هذه القضية و توصيلها إلى الجهات القادرة على حل هذه المشكلة و إنصاف طلبتنا و طالباتنا المتواجدين في الجامعات الأجنبية.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل: الانتقالي والثوري ينفردان بتشكيل الفريق الجنوبي المفاوض
عاجل : مقتل مواطن طعنا بعدن
عاجل: العثور على مواطن مقتول داخل منزله بعدن
عاجل :ما الذي قاله نائب وزير الخارجية الروسي لوفد المجلس الانتقالي؟
أسعار الصرف وبيع العملات الأجنبية مقابل الريال اليمني اليوم بعدن
مقالات الرأي
عندما تنساق المفاهيم بمزاجية ذاتية فانها لامحالة ستظل عامل افتراضي فعلي في الحياة العامة التي لاتخلوا
النقاط العسكرية على الخطوط الطويلة نقطة ايجابية لحفظ أمن المواطن، فعندما يسير الراكب في الليل ثم تقابله نقطة
ظاهرة قبيحة ومسيسة وسيئة للأسف تمارس نشاطها تحت مسميات منظمات وهمية اممية خبيثة تخدم مصالح الفريقين
رغم الحرب الظالمة التي شنتها وتشنها المليشيات الانقلابية, مليشيات الخراب والذمار الحوثية على الوطن بكل ما
بقلم : د. علوي عمر بن فريدالكلمة الصادقة هي ضمير الكاتب صاحب القلم الحر والفكرة الشريفة ..الذي يَقع على عاتقه
جاسيندا اردين ؛ هي رئيسة وزراء نيوزيلندا.. ولحسن حظ نيوزيلندا والمسلمين في هذا الظرف العصيب بأن من يحتل هذا
اليوم ، وبعد أربع سنواتٍ من الحرب بالتّمام ، حينذاك كانت العيون جاحظةً معلّقةً بأعلى الجباهِ هلعاً ورعباً ،
    تناقشت مع شخص عزير احترمه لشخصه رغم كونه ضمن مشروع القوى اليمنية والمستخدمين الجنوبيين مشروع
تختلف الاراء والمواقف والقناعات بين الناس.. وكل انسان يميل للذي يشعر بانه مقتنع به...وهذه هي سنة الحياة..في
زيارة قيادات في الانتقالي الى روسيا او اي تحرك او مشاركة سياسية في الخارج للجنوبيين وبعيداً عن اي اختلاف فيما
-
اتبعنا على فيسبوك