مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 15 ديسمبر 2018 11:08 مساءً

  

عناوين اليوم
أخبار وتقارير

نداء لكل أب وأم هل نحن سبب في إعاقة أبنائنا.؟

الاثنين 18 يونيو 2018 02:01 صباحاً
جمعان دويل

 

كم تأثرت عند قراءتي لخبر مفاده احد الاطفال بمدينة تريم في ليلة 30 رمضان هذا العام فقد عينه نتيجة لمقذوف بلاستيكي من العاب الاطفال التي على شكل اسلحة الموت والدمار والتي اصبحت منتشرة بأيادي الاطفال للعب بها دون معرفة مخاطرها .

لو تسأل البعض منا كيف قضت اسرة هذا الطفل البريء العيد وكيف ايضا قضت اسرة الطفل الجاني العيد وكم قيمة العين لا تساوي ملايين ولكن لا يفيد الندم لقد وقع المحذور .
فرحة الاطفال من فرحة الوالدين ولكن ينبغي ان تكون في حدود من خلال متابعة تصرفاتهم لاسيما عندما تعطى لهم المبالغ المالية في ايام العيد والمناسبات الذي ينبغي ان يكون دور الاسرة كبير في الجانب التوعوي في ماذا يشتريه وما هو المفيد والتعريف بخطورة بعض الالعاب التي تشكل خطورة عليهم وعلى غيرهم , ولكن للأسف كما شاهدت بأم عيني بأن بعض الآباء هم الذين يشترون تلك الالعاب الخطيرة سوى الاسلحة البلاستيكية او المفرقعات , وقد تجاوزت حدودي بالنصح فيهم , منهم من انتصح وادرك خطورتها ومنهم من يقول اعمل ايه شائف الابن يصرخ .
والبعض الاخر يقول كيف الدولة تسمح باستيراد لتلك الالعاب للأسف كان قول خاطئ ولكن لا يدرك ان الدولة أذا اصاب طفلك احد الاطفال لن تسامحك وتطبطب على رأس ابنك فتكون انت الجاني وستدفع الثمن , لهذا لماذا اصلا نشتريها لكي نصل الى المحظور ومنع اولادنا من اللعب بها .
فمشاهدة الاطفال للعديد للمسلسلات التي تتعامل مع تلك الاسلحة تجدهم في الشوارع على شكل مجموعات وعصابات تقليدية وبأيديهم تلك الاسلحة البلاستيكية في طيش الطفولة وهم يتبادلون اطلاقها ومنهم على شرفات المنازل وأهاليهم في خبر كان .
عزيزي الاب عزيزتي الام لا يرضيك ان يكون طفلك معاقا او يكون سببا في اعاقة غيرة او مصدر ازعاج لغيره وتكونوا انتم الجناة في الدفع بأطفالكم بشراء تلك الالعاب او المفرقعات , فهناك العاب اكثر فائدة لهم وتنمية عقولهم ومقاربة لأعمارهم وما اكثرها وتوجد بجانب تلك الالعاب , بدلا من زرع العنف والكراهية التي تولدها تلك الالعاب في اطفالنا .
عزيزي الاب عزيزتي الام لا تكونوا سببا في اعاقة ابنائكم ولا ابناء غيركم , كونوا مصدرا للسعادة والفرح الدائم وتشجيعهم على محبة العلم ومحبة الجميع انصحوهم بالابتعاد عن وسائل العنف والدمار منذ طفولتهم اغرسوا فيهم التراحم والتقارب والاخوة ,
اللهم أني بلغت .


المزيد في أخبار وتقارير
الاتحاد الأوروبي: أصبحت للدبلوماسية فرصة في اليمن
أشاد الاتحاد الأوروبي بـ”اتفاق السويد” بين وفد الحكومة اليمنية ومليشيا الحوثي برعاية الأمم المتحدة. وأكدت الممثلة العليا للسياسة الخارجية الأوروبية فديريكا
سياسي جنوبي يزف بشرى سارة لأبناء الجنوب
أوضح ‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏السياسي الجنوبي احمد صالح العولقي ومدير مركز عدن
انفجار عنيف يهز مدينة عتق
هز انفجار عنيف مدينة عتق قبل قليل.  وقال سكان محليون لصحيفة عدن الغد ان دوي انفجار سمع في ارجاء المدينة.  وحتى لحظة كتابة الخبر لم تعرف اسبابه. 


تعليقات القراء
323192
[1] كلنا معوقين
الثلاثاء 19 يونيو 2018
نجيب الخميسي | عدن
يتحدث المقال بما فيه الحرص على صحة الاطفال النفسية وعن ضرورة تجنيبهم قدرما امكن، بعض تلك الالعاب الخطرة.. المقال بالطبع جيد وهدفه توعية الاباء بضرورة حسن اختيار الالعاب لاطفالهم.. نعم بعض الالعاب فيها خطر على اطفالنا.. ولكننا قد تربينا نحن ايضا على ممارسة الالعاب الخطرة منذ نعومة اطفالنتا.. هذا الطماش ليس بجديد ولا العاب البنادق ولا المزارق ولا الرقع بالحجار ولا تسلق اسوار المدارس ولا اشجار الديمن والبهاش.. نحن واباؤنا، وهؤلاء الاطفال ونحن انما عبارة عن تركيبة مجتمعية عند مستوى محدود من الوعي بسبب نقص التربية فينا وفي ابائنا وابنائنا وانشغالنا جميعا بامور حياتية اهم واخطر واكثر الحاحا من التوقف طويلا في مراقبة العاب الطفل.. نعم، دونما رقابتنا، يزاداد الخطر اكثر على مصير ابنائنا او حتى على سلامة ابدانهم وذهنهم ونقاء نفسياتهم.. نعم بعض تلك الالعاب خطرة ولكن الشارع كله اصبح خطرا على حياتهم، بما في ذلك خشيتنا من ان يتعرضوا لحودث السيارات او السياكل وهم ذاهبين لمدراسهم على بعد عشرات الامتار من بيوتنا.. والخطر يأتهيم كذلك مما يتناولونه في مقصف المدرسة ومن ذباب الدوم المعسل وزيت البطاط المقلي امام بوابات المدارس.. ومع ذلك، فعلينا بالمقابل ادراك ضرورة الحاجة لاشباع نفسية الطفل ورغباته بالتخلص من مخاوفه المكبوتة.. اختيار الطفل لتلك الالعاب التي يتطرق لها المقال، انما يأتي بسبب اننا لم نستطع ان نجنب هذا الطفل آثار هذه الحرب والفوضى الامنية التي يلعبها الكبار بما يفرض على الاطفال المعاناة منها ومن آثارها النفسية السلبية.. ممارسة تلك الالعاب انما بالحقيقة ضرورة لابد منها، كي يتخلص الطفل من كبت الخوف الذي ينتابه وهو يسمع اسلحة الذخائر الحية على مقربة من نافذة بيته.. هذه الالعاب التي لا نختلف بشأن خطورتها انما هي ايضا مفيدة في ان يقتنع الطفل بعض الشيء، بان الحرب تعتبر حاليا واقعا مفروضا، ولكن بشكل مؤقت وانها لابد وان تنتهي.. ينبغي توعيته بان الحرب انما هي غالبا ضرورة مؤقتة لانتصار الخير على الشر.. فلنجعل اطفالنا يفرغون شحنات الضغط النفسي المكبوت في اذهانهم.. ولندعهم يمثلون امامنا ما استوعبوه عن الحرب، بحيث نوجههم بان الحرب ليست عبث وانما ضرورة مؤقتة لابد وان تنتهي مع انتصار الحق.. وفي الاخير وانسجاما مع محتوى هذا المقال الايجابي، ينبغي علينا كذلك مساعدة اطفالنا على تمثيل الحرب بابسط الوسائل والادوات المترجمة للوقائع وتجنب الاساليب المبالغ فيها، سواء على مستوى السيناريوهات او ادوات اظهار ملامح حرب الغرض منها ردع الشر والاشرار..

323192
[2] السلطات المحلية غليها أن تقوم بواجبها تجاه الحياة العامة للمواطنين ؟ ومعالجة مصدر الوباء ؟
الخميس 21 يونيو 2018
مثقف من حضرموت | المكلا ــ حضرموت
الحل بيد السلطة المحلية بالمحافظة والمديرية وذلك عن طريق اصدار تعميم بعدم إستيراد جميع أنواع المفرقعات والألعاب النارية والمحذورات التي تضر بحياة الطفولة أو المجتمع .. مع القيام بحملة شاملة لجميع المحلات التجارية المخالفة لهذا التعميم وإغلاقها . هكذا قال لي أستاذي ومعلمي ولكن ...... ( على من تقرأ زبورك ياداؤود ؟ ) وتقبلوا تحياتي والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل : شاب يقتل والده بعدن
البخيتي يهدد السعوديين.. ماذا قال؟
دعوات عاجلة للمواطنين بالتسديد.. كهرباء عدن وشروط المنحة السعودية (تقرير)
الكشف عن هوية المسؤول الدولي الذي سيتولى ادارة مدينة الحديدة
حصري - تخفيض رواتب الحزام الامني
مقالات الرأي
لست فقيها في علم النفس، لكننا نعرف، كمعلومات عامة، أن حالة الفصام هي ضرب من تعدد السلوك الذي يصل حد التناقض،
لماذا لم يشارك المجلس الانتقالي في مباحثات السويد ؟! . يكرر كثيرون هذا التساؤل !! ومن خلال قراءة شخصية لواقع
لست مع المتشائمين الذي ينظرون إلى كوب نصفه مملوء بالماء  ونصفه الآخر فارغ فيقولون ان الكوب نصفه فارغ ولم
اتفاق السويد بين اليمنيين المتحاربين، خطوة كبيرة، لكن الشكوك أكبر حيال وفاء المتمردين الحوثيين به. ولولا أن
  سمير رشاد اليوسفي ما الذي يربط بين شعار الموت الذي رفعه "آية الله الخميني"، ومن بعده “الحوثيون”،
إلى أهلي أبطال وشرفاء يافع الذين حققوا النصر للجنوب وكانوا قادة في معظم الجبهات وجنودا مقاتلين شجعان وشهداء
تبكي جوهرة التاج البريطاني وثالث أهم ميناء القرن الماضي في العالم وأول مدن الشرق الأوسط تطور حضارة إذاعة
أي حديث يتعاكس في اللحظة الراهنة مع الآمال التي يعلقها الناس على أي انفراجة تقودهم نحو السلام ، بعد أن وصلوا
اسمتعت عبر تسجيل صوتي لمقتطف من أهم ماتضمنه حديث الشيخ هاني بن بريك نائب رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي
الجمعة 7 ديسمبر الماضي شهدت العاصمة الإماراتية أبوظبي البطولة الدولية لكمال الأجسام والتي شارك فيها أكثر من
-
اتبعنا على فيسبوك