مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 23 فبراير 2019 03:34 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأربعاء 13 يونيو 2018 04:46 مساءً

ذكرى انتصار عدن هي لزيارة ام الشهيد

ما اروع ان نجسد تلك المناسبة في زيارة ام واخت وابنة وابن الشهيد لترسل رسالة إنسانية من خلال قربنا واهتمامنا بتلك الأسر التي فقدت ابنها وذلك الاب الذي فقد ابنه ولذلك الطفل الذي فقداباة ليظلوا رافعي الرأس بسقوط اولئك الشهداء فداء لهذة المدينة التي تستحق كل تلك التضحيات الجسيمة ..

تلك الذكرى لاينبغي أن تستخدم كسابق تلك المناسبات لأغراض المناكفات وإظهار ذلك الولاء العالمي لذلك الحزب أو لتلك القوى لان الذكرى تعدت كل ذلك التجسيد بل يتطلب الأمر مراعاة ظروف اسر الشهداء والجرحى وذوي الاعاقات المستديمة والسبل الكفيلة لمواساة ودعم تلك الحالات دون ابدى الشفقة عليهم بل تقبيل جباههم الشريفة ..

ولنعي أن تلك الذكرى ينبغي أن تقفز على اي بطولات الا ماقدمه الشهيد والجريح اكراما لتلك الأمهات الثكالى ولتلك الزوجات الشابات الأرامل ولاولئك الاولاد اليتامى فعل عجزنا أن تسدد دينا أخلاقيا تجاههم ايها الساسة الجنوبيين لنصنع حالة من رد الجميل المفترض أن نجسده الزاما وليس طوعا كما يعتقدون بعض الساسة الذين يمتطون صهوة كل مناسبة لغرض اظهارهم كأبطال ليس إلا ولن يتاتى ذلك إلا أن نعترف أن وصولنا لهكذا مناصب لم يأتي بتلك السهولة واكراما لسواد عيونهم بل لتلك التضحيات التي سطرت ورويت ساحات المعارك والفداء بالدماء الزكية لكوكبة من الشهداء والذين قدموا أنفسهم وارواحهم لكي نعيش بسلام فسلام عليكم حين وهبتوا ارواحكم رخيصة تجاة هذا المدينة التي نراها حزينة وايما حزن في تصرفات العابثين بحياة الناس من المعتوهين وقطاع الطرق ومعرقلي السير ومرعبين النساء والأطفال باشكالهم المرعبة ولعدن نقول صبرا فلقد جاء الفرج باذن الله ولتذهب كل تلك التصرفات والقصور في حياتهم الى الجحيم ولانامت أعين الجبناء ..



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
مناطق خطرة في عدن .. تجنب التواجد فيها ليلا (تعرف عليها)
وادي حضرموت أولوية لـ«الإنتقالي»...تصعيد إماراتي جنوباً؟
مدير مطار عدن يهاجم وزير النقل
قوات الحزام الأمني تلقي القبض على عصابة سرقة و تقطعات بعدن
استشهاد قائد لواء تابع للشرعية بصعدة
مقالات الرأي
الحادي والعشرون من فبراير ٢٠١٢م لم يكن يوما اعتياديا . . كان يوما مشهودا سجل فيه اليمنيون ميلاد وطن يرسم ملامح
من المعروف عن الرجل صالح الجبواني قبل ان يشغل حقيبة وزارة النقل ، بأنه صاحب رأي حر وشجاع يصدح بهي بالصوت
منظومة متكاملة لايمكن تفصيلها على المقاس ولا يمكن أن تقاس بحسب الأهواء ولايمكن الإخلال بتوازنها الذي لايقبل
وأنا أطالع مقدمة تقرير فريق الخبراء المعني باليمن المقدم لمجلس الأمن بتاريخ 25 كانون الثاني / يناير 2019م, لاحظت
لا نريد حكومة نحلّ لها مشاكلها. بل نريد حكومة تحل لنا مشاكلنا. مجموعات وأحزاب تبيع لنا الوهم والشعارات. لا
     ١ كلما ابتدعوا من المكائدِ لإعاقة شعبنا الجنوبي عن تحقيق تطلعاته ، كلما فاجأنهم بالجديد
هكذا تتكون عصابات الفساد المحلي والدولي والإقليمي والتي تتبناها مكاتب الأمم المتحدة في مناطق النزاع وفي
سيصادف في شهر مارس القادم مرور عامان منذ توليكم زمام محافظة أبين إن لم تخني الذاكرة ونعلم جمعيآ إنكم توليتم
في بداية الأمر لا تعجب من عنوان المقال، فجامعة أبين مولود كتب له أن يعيش، في ظل انتشار وباء فتاك، لا يسمح أن
كثيرآ من قيادات اليوم تتغنى بالوطن ومكتساباتة الوطنية وانه مصان في اعينها ومحروسآ باجفانها مماجعلها هذا
-
اتبعنا على فيسبوك