مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 20 أغسطس 2018 11:07 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأربعاء 13 يونيو 2018 04:13 صباحاً

ماذا بعد اللقاء؟

 

لعل جميعنا تابع بشغف إستقبال فخامة رئيس الجمهورية المشير / عبدربه منصور هادي لسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير خارجية دولة الإمارات العربية المتحدة في مقر إقامته الحالية في الرياض عاصمة المملكة العربية السعودية و كذلك زيارة فخامته التي قام بها تلبية لدعوة أخيه سمو الشيخ محمد بن زايد ولي عهد أبوظبي ، و بين الزيارتين تابعت ردود الأفعال في مواقع التواصل الإجتماعي دعونا نقول أن هذه الزيارات برغم أهميتها إلا أن البعض قد نظر إليها بصورة مختلفة تتعلق بنوايا و خفايا و أسرار هذه الزيارات ، إن ذلك البعض يحاول جاهدا أن يفسر ما خلف هذه الزيارات و ذلك يعكس بدوره طبيعة مخاوف تلك الأطراف و من هو مسؤول عن خطابها الإعلامي من هذه العلاقة التي تنشئ و هذا التقارب الذي يحدث هذه مشكلتنا دوما، في الأساس يجب أن ننظر و نقف عند ما بعد هذه الزيارات ، لقد كان من المتوقع بل و من الطبيعي أن كل تلك الأحداث التي شهدتها العلاقة بين البلدين و خاصة أن كلا البلدين هما شركاء في مصير واحد و أنه مهما وصلت حدة التوتر أو تلك الخلافات أن تفضي في الأخير إلى مثل هذه اللقاءات و الزيارات و هذا التقارب فما يجمعهما هو أكبر بكثير مما قد يفرقهما أو يدعهما واقفان في مكانهما ينظران إلى ذلك الخطاب المتشنج و هو يقود تصرفاتهما و قراراتهما نحو ما لا يحمد عقباه و لعل حكمة الأشقاء تتجلى دوما في أحلك الظروف و المواقف .

إن الإمارات العربية المتحدة دولة ذات سيادة و قيادتها الحكيمة تدرك جيدا معنى إحترام سيادة الآخرين ناهيكم عن أن الأشقاء في الإمارات كان لهم دورا بارزا في تحرير الأرض من تلك المليشيات و الإنتصار لشرعية الرئيس هادي و ذلك أمرا لا ينكره غير جاحد ، و القيادة السياسية ممثلة بفخامة الرئيس تدرك هذه الحقيقة تماما و تقدر تلك المواقف و التضحيات جيدا ، و تعي قيادة البلدين أهمية الحفاظ على تلك المنجزات التي تحققت فيما سبق بجهود و مشاركة الجميع فيها دونما استثناء و أن تظل قائمة و أن تصويب الأخطاء و معالجتها يجب أن يتحقق بشراكة الجميع، كما أن جميع الأشقاء في دول التحالف العربي و على رأسهم المملكة العربية السعودية و قيادتها الحكيمة ممثلة بخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز و ولي عهده سمو الأمير محمد بن سلمان يدركون أيضا أن الإنتصار لن ينجز إلا في الحفاظ على تلك الشراكة و تعزيزها و تعزيز الروابط المتينة التي تجمع بينها، و مما لا شك فيه أن جميعهم ينظرون إلى المصالح المشتركة و تلك الأخطار التي تحدق بها بعين واحدة تتابع تحقيق تلك المصالح و تدفع بالأخطار بعيدا دونما عودة .

على الأخوة اللذين يبحثون خلف ما وراء الكواليس أن لا يقلقوا كثيرا إن لم تكن لهم مصالح شخصية أو فئوية أو حزبية ينظرون إليها بأنها ستضيع في ظل هذا التقارب الذي يحدث ، بل عليهم القلق على تلك المصالح الوطنية التي كل يوم نخشى أن نفقدها في ظل ذلك الإحتدام في المواقف و تصلبها و تأزيمها و صولا إلى فقدان ثقة الجميع بالآخر و أول أولئك الفاقدين الثقة هو المواطن البسيط الذي بات ضحية كل ما حدث و باتت الآمال و الطموحات التي كان يحملها بعد التحرير يوما بعد يوم تعصف بها رياح تلك الأزمات، و أن ينظرون أيضا إلى المصالح الوطنية الأخرى التي نسعى إلى إنجازها و تحقيقها و التي ما كان من الممكن تحقيقها في ظل ما كان يحدث و سيحدث لا سمح الله .

على الجميع اليوم أن يرشد خطابه السياسي و أن لا يترك مجالا لمن يريد العبث في نفوس الناس و مصائرهم خدمة لمصالحهم و أن يتوجه ذلك الخطاب في إتجاه كل ما يحفظ للناس كرامتهم و يحقق مصالحهم و يحافظ عليها و يعيد بناء جسور الثقة ما بين الأخوة في الوطن الواحد و مابين الاشقاء الشركاء في المصير الواحد .

كتب / نزار أنور عبدالكريم

تعليقات القراء
322621
[1] @@@@@@@@@@
الأربعاء 13 يونيو 2018
فاعل خير | عدن
@@@@@@@@@@@@@@@@@@



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
مصدر امني : اعتقال أسرة البكري له صلة بواقعة مقتل الطفل معتز ماجد
شاهد بالصور ما فعلته الرياح الشديدة بكسوة الكعبة المشرفة
المئات يشيعون جثمان الشهيد علي عوض عبدالحبيب
د. الوالي : المتنفذون حاليا في الجنوب بلاطجة ولصوص
الصندوق الأجتماعي للتنمية يختتم عملية صرف المساعدات النقدية بيافع لبعوس
مقالات الرأي
وحتى اللحظة لم يستفيدوا من احداث ومستجدات الماضي وحتى الان لم يفهموا بواطن الامور وكيف تسير علما بأنهم
ــــ لحظة اعتقال "سلمان العودة" كانت البروڤا الأخيرة للنسخة السعودية من العلمانية، وهي نسخة وحشية تفضي إلى
تحالفات الضرورة التي تقوم في اي بقعة من العالم ولمواجهة اي حدث تقيدها أسس وتحكمها اتفاقات وتوضع لها معايير
  د. وهيب خدابخش* الرئيس عبدربه منصور هادي قائد استثنائي في زمن استثنائي ، قائد وضع نصب عينيه منذ اليوم
لقد تابعت عدد من المقالات والمنشورات في مواقع التواصل الاجتماعي تطالب فخامة الرئيس بنقل الوزارات والمؤسسات
  خرجت صباحا في الطريق نحو أبين، كانت الساعة الـ7 والنصف حين غادرت عجلات السيارة معبر العلم، الذي تغيرت
لماذا عدن تحديداً ؟ لان الذي يجري فيها شئ لا يطاق ولا يحتمله بشر , تشيب له الولدان وتقشعر منه الأبدان , ما يحدث
من ابرز صفات المسلم البر بالوالدين والإحسان اليهما .. وديننا الاسلامي الحنيف رفع مقام الوالدين إلى مرتبة لم
رفع علم اليمن في قلب عدن جريمة بعد كل التضحيات التي قدمها الشعب الجنوبي لاستعادة الدولة الجنوبية وذلك
لربما إن هناك من لا يعلم ويدري بأن مهنة ابو اليمامة منبر اليافعي التي يجيدها ويتقنها مهنياً وحرفيا هي إصلاح (
-
اتبعنا على فيسبوك