مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 14 أغسطس 2018 05:04 مساءً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الأربعاء 13 يونيو 2018 02:58 صباحاً

لأولئك لايمكن تجاوز أو سرقة إنتصارات ألوية العمالقة الجنوبية!

منذ أشهر وألوية العمالقة الجنوبية تقدم الغالي والنفيس القيادي والجندي تلو الآخر من أجل تحرير الساحل الغربي لاغير، هي أفراد هذه الألوية لايريدون مكسبا ولا إنتصارا وهميا، ولم يكونوا إنقلابيين.

اليوم وعقب مضي أشهر من معارك الكر والفر مع المليشيات الحوثية، يأتي قوم كانوا بالأمس إنقلابيين يصفوننا بالدواعش، يريدون سرقة ماتحقق على يد ألوية العمالقة في الساحل الغربي في ليلة وضحاها وكأن شيئا لم يكن. لن يفلح هؤلاء القوم الذين يسرقون تلك الأنتصارات التي تتحقق على يد تلك القوات الباسلة، وسنعريهم، إن لم يصغوا جيدا أنه لايمكن تجاوز الجنوبيين الذين صنعوا النصر حينما كانوا في حضن إيران ومليشياتها.

الدخول في نقاش عقيم في الأثناء ونحن في معركة فاصلة لايفيد أحد إلا المليشيات الحوثية، لكن وبما أننا نشهد تجوزا كبيرا لألوية العمالقة التي لولاء الله ثم لولاها لما حققت تلك القوات التي كانت بالامس انقلابية تقدما ولو شبرا واحدا.

سنكون مدافعين عن أهلنا وإخواننا ممن يقاتلون في الأراض الجنوبية أو الشمالية، وسنقف سدا منيعا لمن تسول له نفسه سرقة إنتصاراتهم وتجاوزهم.

تعليقات القراء
322607
[1] التجاوز سيتم !! لأن العمالقة لن يظلوا عمالقة !! لأنهم يحاربوا قي بيئة معادية ولا حاضنة شعبية لهم هناك
الأربعاء 13 يونيو 2018
سعيد الحضرمي | حضرموت
نعم، التجاوز سيتم !! لأن العمالقة لن يظلوا عمالقة !! لأنهم يحاربوا قي بيئة معادية ولا حاضنة شعبية لهم هناك.. وفي النهاية سينعتونهم بأنهم إنفصاليين مرتدين، ومَن كامدنوا جزء من الإنقلابيين، سيكونون هم المنتصرين، لأنهم حاربوا في بلادهم بين أهلهم وفي بيئة حاضنة لهم.. وكل ما أتمناه أن لا يتم الغدر والخيانة بالجنوبيين.. ولا مستقبل للشعب الجنوبي الحضرمي ولا لأجياله القادمة، إلا بفك إرتباطه من الوحدة اليمنية المتعفنة، وإستعادة كامل حقوقه الشرعية المغتصبة بالقوة والحرب، وفي مقدمة تلك الحقوق، حقه في تقرير مصيره وإستعادة دولته وكرامته ومقدراته.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
عندما تقرر إن تصبح ثائراً يجب عليك أن تبدأ بوضع هدفك الثوري وأن لا يتغير مهما كانت الظروف . فبعد عام 2016 بدأت
منذُ انطلاق الحراك الجنوبي في 24 مارس 2007م الُذي انتفض كِالبراكين المشتعلة في شوارع الجنوب ضد قوات الاحتلال
الشهيد القائد المهندس / عبدالله أحمد حسن الضالعي ، وأنا بصدد الكتابة عنه ببعض الكلمات والعبارات بمناسبة
لسنا نحن معشر اليمنيون الجنوبيون من هدد حدود المملكة العربية السعودية وأطلق صواريخه عليها , لسنا من إرتهن
عندما سلم عفاش السلطة – على مضض – شبت نيران الانتقام والحقد  في صدره ، فأعمت بصره وبصيرته وأوغرت صدره
يرقب شعب الجنوب العربي العظيم ويترقب حدثا مثيرا للاهتمام بحلول يوم الخميس القادم السادس عشر من أغسطس 2018م
 تتلخص الرؤية الثاقبة للسلام في اليمن، التي قدمها رجل السلام معالي دولة رئيس مجلس الوزراء الدكتور احمد
سألنا أحد الطلاب هل قاعدوك قلت لا سألته لماذا تسأل قال لقد قرات لك مقال في (عدن الغد) عن التقاعد انا صحفي ان
-
اتبعنا على فيسبوك