مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 20 مايو 2019 08:18 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الثلاثاء 12 يونيو 2018 06:10 مساءً

شبعنا احتفالات وثورات وانتصارات

هل انتصرنا في يوليو قبل ثلاثة اعوام? هل حقا انتصرنا أم اننا انتصرنا ولم ننتصر?! اسأله كثيرة مازالت تدور وتبحث عن أجابه وأهمها يبدو اكثر اتصالا بواقعنا البائس الهزيل والمهلل الهش.. ماهي الجريمة التي اقترفتها هذه المدينة بعد اكثر من ثلاثة اعوام على مسلسل العقاب المنهج ضد كل اسباب الحياة فيها?..لا اعرف ماهي التسمية التي تليق بواقعنا واقع الهزيمة والانحطاط والانقسام تتقاذفنا مصالح ومطامح الاقوياء المتحدون المتوافقون ونحن لانبرح مكاننا ولأنحرك ساكنا..في عدن لم نعد نعرف الوطني من العميل..لم نعد نعرف الشرفاء لكثرة العملاء. من يصدق ان هذه المدينة التي انتصرت على الحوثيين هي أبئس مدينه في العالم ولست أغالي عدن هي كذلك بالفعل..مدينه مسحوقه وأهلها مسحوقون حتى لم تعد ترى في وجوههم غير الحزن بلونه الرمادي الداكن لما وصلوا اليه من شظف العيش وعسر الحال وضنك المعيشة.

وليس غريبا ان نرى بعض الذين اشبعونا بالشعارات والثورات والانتصارات  هم الذين يحتفلون فقط! ولا غرابة حين نراهم يحتفلون في السابع والعشرين من رمضان بالذكرى الثالثه لانتصار عدن.. ولكن اين هو الانتصار؟ حسنا سأجيبكم وسأحادثكم ولكن ليس على الانتصار سأحادثكم عن (قصص مابعد الانتصار) وعن طريق معلومات مؤكده وواقعه شئتم ام ابيتم ايها المحتفلون وهما بالانتصار!ولاشك انكم ايها الوطنيون الأعزاء لاتعرفونها ولن تعرفونها.. واعلم مسبقا انها لاتهمكم لسبب بسيط لأنها ليست من نوعية القصص ذات الاخراج السينمائي الساذج والذي تعودتم على انتاجه طيلة الثلاثة اعوام العجاف والتي يبدو انكم نجحتم في استثمار عوائدها الماليه ياملاك شقق المقطم..!

في عدن باتت بعض الأسر تلجأ الى الشحاذه عن طريق ارسال ابنائهم للمساجد كي يشحذوا ويعودوا لهم بما جادت به أيادي السخاء والخير ليسدوا به رمق العيش.. وليست أسره وأسرتين اوعشرة أسر والله الذي لااله الاهو يخبرني احد الناشطيين في مجال العمل الخيري الأهلي ان ظاهرة الشحاذه في مناطق مثل كريتر والتواهي والشيخ عثمان والمنصورة ودار سعد اصبحت حاله عامه تزيد انتشارا كلما ساءت الاوضاع المعيشية الصعبه في عدن من غلاء الاسعار وارتفاع العمله والمشتقات والتي تجعل من حياة أسر كريمه عزيزة حياه من اجل الصراع على البقاء!من يصدق ان في عدن اكثر من خمسة الف معتقل ومخفي قسريا!من يصدق ان في عدن عشرات حالات الوفاة شهريا لبعض مرضى الكلى والضغط والسكري يموتون على أسرة المستشفيات بسبب انقطاع الكهرباء!من يصدق ان بعض العائلات في عدن باتت تعتمد على براميل القمامة وتترصدها كمصدر للعيش  في ذروة ساعات الظهيرة عند مكبات نفايات المطاعم كي تسكت به جوع بطون عيالهم!ومن يصدق ومن يخبر ومن يسمع ومن ومن ومن!

شبعنا من هراء احتفالاتكم التي لاتنتهي..شبعنا من ثوراتكم التي لاتجيد اكثر من رفع الاعلام وصور الضحايا الذين دستم على دمائهم عند اول رحلة طيران في الجو!شبعنا من انتصاراتكم التي لاتكتمل!شبعنا من وعودكم وكذبكم ووهمكم..شبعنا من الحروب والمعارك والقتال والمآسي والأحزان والدموع والأحقاد والثارات والعصبويات والمناطقيات.. ارحمونا ولاتجروا علينا الكوارث من جديد..ودعونا وشأننا ننلمم شذرات بقايا الامل في غدا افضل من غدكم..!!

تعليقات القراء
322526
[1] شبعنا. والله شبعنا بل...
الأربعاء 13 يونيو 2018
واحد من الناس | اقليم حضرموت المستقل
شبعنا. والله شبعنا بل...بل والله قرفنا من احتفالات من على ظهور الشهداء والجرحى.تفوووووه عليكم

322526
[2] اليمن
الخميس 14 يونيو 2018
بازرعه | حي السلام
لافلحنا بصنعاء ولافلحنا بعدن بصنعاء كلما قلنا جمهوريه قالو الإمامين الحكم حكمنا ودعواهم أن جدهم فارس حكم اليمن سارة العاصمه عدن وكما هو معتاد الجنوبيين لايعرفون بينهم إلا الانقسام والاقتتال بينهم والمفروض الجنوبيين فرصه تاريخيه أن يلمون اللحمه اليمنيه ويمسكون الحكم باليمن لينصروا إخوانهم بالشمال وينهوزهم من ضلم الفرس وهذا مالم يستوعبوه الجنوبيين بل كثير من الجنوبيين ضيع تاريخه ويقولك نحن جنوب عربي وليس يمني في منتها خفت العقل وعدم إدراك التاريخ مما عملوا خطر لشق الصف اليمني عبدربه منصور هادي يعلم التاريخ ويعلم انه يمني لكن بعض من الجنوبيين والذي عملوا الانتقالي ودعوا استقلال الجنوب هولاء منهم مدركون انه غلط ومتعمدين الغلط وبعضهم غير مدركين وما الشمال والجنوب إلا سببه بعد انهيار الدوله الاسلاميه سيطر الإمامين الفرس على الشمال لأكثر من 700 عام ولم يستطع أن يخضع الجنوب لحكمه هذا هو سبب الشمال والجنوب وبدل مايقول بعض الجنوبيين نحن أفضل اليمنيين دافعنا عن الأرض اليمنيه الجنوبيه قال بدل ذالك نحن جنوب عربي ولا نعرف اليمني كلام عجب وتخلف تاريخي انك يمني ولا تعرف اصلك انك يمني نعم جنوب عربي لكن يمني فرصه تاريخيه لليمنيين شمال وجنوب يحررون أرضهم من الفرس بقيادة عبدربه منصور هادي



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل: الدفاعات الجوية السعودية تعترض صاروخ فوق مطار جدة
عاجل: العثور على مواطن يمني مقتولا داخل شقته بمصر
مياه الامطار تغرق المدينة القديمة بعدن
بظل انفلات امني.. مقتل شقيقين غدرًا أثناء ذهابهما لصلاة الفجر
عاجل : هطول امطار متفرقة بعدن
مقالات الرأي
  فتحت مشاورات الملف الاقتصادي المتعثرة بالعاصمة الأردنية،أطماع الحوثيين على تقاسم موارد الدولة مع
البعض من البشر مع الاسف الشديد لايروق لهم أن تعيش شعوبهم في أمن وسلام وكان السكينة والطمأنينة والهدوء عدون
توجب علينا الشكر فكل شيء يسير نحو الأفضل فالخدمات في تحسن مستمر، والبلاد تتقدم، والسلبيات تتراجع، والسيادة
انها محنة النخبة العتيدة,مثقفون , عبدوا الطريق الطويل, الى المعرفة,اضاءوا مساءات حزينة, تحركوا في رقعة الادب
الخُص المشهد عن رفض مشروع الدولة الاتحادية من قبل بعض الاطراف التي تخفي رفضها منذ أن أعلن الرئيس عبدربه منصور
لا يعرف بالضبط متى كانت اول اصابة بهذا الداء في الجنوب، إلا أن ما يمكن تأكيده ربما، هو ظهور تلك الحالة المقززة
أسدل الستار ونقشعت سحابة شبح الحرب التي كادت تمطر على إيران وتبخرت في الهواء تماما كما تبخرت تهديدات ترمب
    محمد جميح   يطيب لمارتن غريفيث أن يُميل خصلات شعره الأبيض على جانبي رأسه، هذا البريطاني العجوز ذو
حقيقة مؤلمة جدا يحاول "الشرعيون" مسوؤلين ومناصرين واعلاميين ومن سار في فلكهم تجاهلها وعدم التطرق لها
تناول الكاتب احمد يسلم صالح في مقاله له تحت عنوان " ليس دفاعا عن مصنع الوحده للإسمنت" باتيس تناول في جزء بسيط
-
اتبعنا على فيسبوك