مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 15 أكتوبر 2018 04:46 مساءً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الثلاثاء 12 يونيو 2018 03:52 صباحاً

الشهيد اسامة عبدالله احمد .. اصغر شهيد في جبهة باب المندب

الشهيد اسامة عبدالله من مواليد الحوطة محافظة لحج يبلغ من العمر 12 عامآ من اسرة فقير تتكون من 9 افراد 4 اولاد و بنتان واب وام والشهيد  اسامة كان اصغر اخوتة.

نشأ اسامة حياة قاسية ولم يعش طفولته التي من حق اي طفل ان يعيشها في ذاك السن.
لم يدخل اسامة المدرسة بسبب الضروف المعيشية الصعبه التي كانت تعيشها اسرته من الفقر المرفق لاسرته.

وبسبب الضروف المعيشية القاسية التي كانت تعيشها اسرة اسامة بسبب السياسة التي كانت قوات الاحتلال اليمني تنتهجها في تلك الفترة ضد الجنوبيين من تجويع وتجهيل .
انطلق اسامة وهو في سن 8 سنوات في الاعمال الحرة باحثآ فيها عن لقمة العيش لكي يحضرها إلى اسرته .

وبعد قيام قوات الاحتلال اليمني من عملية الحرب الثانية الظالمة التي شنتها على الجنوب في مطلع عام 2015 انطلق اسامة الطفل ذي 12 عامآ من الانضمام إلى صفوف المقاومة الجنوبية ودحر تلك القوة العدوانية إلى خارج ارض الجنوب .
حيث تمكن هو وزملائة من ابناء المقاومة الجنوبية من دحر تلك المليشيات إلى خارج المدن ، وكان اسامة من ضمن القوة المدافعة عن الجنوب في جبهة باب المندب.

وبعدها بفترة سقط اسامة شهيدآ مغسلآ بدمائة وذلك بعد استهدافة بقذيفة في تلك الجبهة واسقطته شهيدآ وذلك بتاريخ 23 -11 - 2017 في جبهة باب المندب.

دفن اسامة في مقبرة الدبا في حوطة لحج في موكب جنازي مهيب حيث شارك المئات من ابناء الجنوب في تشيع جثمانة الطاهر في نفس اليوم الذي استشهد فيه وهو من كان قد استشهد معه من زملائة في تلك العمل الاجرامي.

انتهت حياة طفل عاش حرآ ومات شهيدآ .. ويعد اسامة اصغر شهيد في جبهة باب المندب وعلى صعيد كل الجبهات.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
من خرجوا أمس بساحة العروض جنوبيين لهم ايضآ وجهة نظر يجب علينا أخذها بعين الاعتبار بدلآ من السخرية عليهم في
  لن اتصنع الكلام ولن ابحث عن التعابير اللغوية البليغة بل سأختار البساطة والواقعية ساحكي عن نفسي فانا مجرد
كما أنه لن يسمح بأن يتقاتل الجنوبيون ولا يرضى بأن يسفك دم أي جنوبي يتجدد عهد الجنوبيون للقسم الذي قطعوه على
  بكل لغات العالم قالها الرئيس هادي، قالها لعل العقول الصدئة تعود إلى رشدها، لعلهم يعودون ولعلهم يؤبون،
  ١-أنه...وبدون التوافق الجنوبي/الجنوبي سنظل الحلقة الأضعف في مسرح الحرب والصراع والمواجهة، وفي معادلة
ليس امام اليمنين في هذا التوقيت الفارق في تاريخ اليمن سوى التمسك بالشرعية. حيث لا طريق اخر امامنا غير
أقولها صراحة بأنني لا اتفق مع كل من   يدعو إلى مقاطعة الاحتفال بثورة أكتوبر ، فهذه الدعوة للمقاطعة فيها
- تأتي الذكرى الخامسة والخمسون لثورة ١٤ أكتوبر ، اَي بعد ٥٥عام من خروج الاستعمار البريطاني .. نحتفل نهلل
-
اتبعنا على فيسبوك