مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 15 أغسطس 2018 05:15 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الثلاثاء 12 يونيو 2018 03:07 صباحاً

ناصر والانتقالي

 

استطاع المجلس الانتقالي ان يحطم مساعي الشرعية لاحتكار المشهد السياسي في الجنوب وحتى اليمن عامه 
عملت الشرعية على تقديم نفسها للعالم على انها مسيطرة على 80 % من مساحة اليمن وانها تمتلك الشرعية المطلقة وتتمسك بمشروعها ومرجعياتها التي لا تفريط بها رغم انها سبب الحرب واستمرارها

وجود المجلس الانتقالي اضعف الموقف السياسي للشرعية ومشاريعها المدمره المرفوضه شمالاً وجنوباً 
صحيح اننا كمؤيدين للمجلس نتوق لعمل سياسي اكبر للمجلس الا اننا نتمسك بعمله ووجوده ونعتز بما حققه سياسياً حتى الان 
من ناحية اخرى شكل المجلس الانتقالي دعماً كبيراً للرئيس الجنوبي السابق علي ناصر محمد ومشروعه وبطريقة غير مباشره

علي ناصر وان كان لا يحمل نفس المشروع الذي يدعو لاستقلال مباشر الا انه مع عودة الجنوب كطرف موحد ومع حق تقرير المصير وهذا ما كنت شخصياً ادعم فيه فريق القضية الجنوبية في مؤتمر الحوار قبل انقلاب هادي .

وجود المجلس الانتقالي سيدعم تنظيم العملية السياسية والانتقالية في الجنوب والتي ستضم كآفة الوان الطيف الجنوبي 
فيما ان شخصية الرئيس السابق علي ناصر وبما يحمله من مشروع وعلاقات واسعه وخبرة كبيرة تؤهله ليكون ربان الحل السياسي في اليمن

القوى الاربع في اليمن هي الشرعية والحوثيين والمجلس الانتقالي و المؤتمر جناح احمد علي وطارق صالح 
ثلاث قوى ستدعم ناصر وتدعم الحل السياسي والمخرج الآمن فيما الطرف الرابع المتمثل في الشرعية سيتم اجباره على الحل او سيكون عليه مواجهة العالم الذي سيعتبره معطل للحل وممثلاً للمشكلة .

الصورة المرفقة للرئيس الجنوبي السابق علي ناصر محمد مع الشيخ زايد رحمة الله عليه

تعليقات القراء
322440
[1] بدون الصوره انت كذاب
الثلاثاء 12 يونيو 2018
علاء | عدن لنجعلها بلاوصايه
قلت ان هناك صوره ومع ذلك كذبت ومافيش صوره ..ومن يكذب مره فاذن كل مقالتك مجرد كذب وضحك عل الناس كما مجلسكم الموقز (بحرف الزين) الذي مانجح الا بالتسبب بقتل 88جنوبي في شهركم المفضل يناير2018م..وكل يناير وانتم انتقالي..اخيرا لاسرة تحرير الصحيفه . لركاكة الموضوع وسطحيته كان المفروض ان يكون المقال بباب الهواة(باب اراء) وليس في اراء واتجاهات للكتاب المحترفين والكبار ..تحياتي

322440
[2] الى هذا الحد يا نبولي
الثلاثاء 12 يونيو 2018
واحد من الناس | اقليم حضرموت المستقل
الى هذا الحد يا (نبولي). اذا كنت انت تكره هادي ابن بلادك لانهم علموك أنه شارك في غزو الجنوب فهل تعتقد انهم نسوا دور على ناصر في تقليم اظافرهم وطرد سيدهم ومعلمهم السحر الى موسكو. الضالعي ممكن يغفر ليهودي حتى لو ( قنى ) دابته وبالكثير لا يقول له قنيكوك يا مفتي الدابة. أما علي ناصر فلا يمكن أن يغفروا له أنه سارع ليتغدى بهم قبل أن يتعشوا به. اكيد امك ضالعية أو انك تعاني من تخلف عقلي. كلامك لا يمكن أن يقوله طفل في الثالث ابتدائي .

322440
[3] لا احد يشك في وطنية وحكمة الرئيس علي ناصر..
الثلاثاء 12 يونيو 2018
بن مجاهد |
هو كان سابقا ومنذ سنوات طويلة صاحب مشروع مقبول وواعي ..ولكن ومع الاسف وقف الجميع ضده وعاملوه وكأنه سفاح الزمرة وبأسلوب مناطقي متخلف... علي ناصر يعترف بالآخطاء السابقة للقيادات الاشتراكية ولاينكر مشاركته في هذه الاخطاء .. نتمنى من الجنوبيين اولا وخاصة من القيادات الجديدة ان تتناسى صراعات الماضي وان تزيل شبح وغشاء التخلف والجهل واقصد المناطقية النثنة والذي كانت سبب كل الصراعات وضياع الجنوب وبيعه لعصابات الشمال وشيوخ قبائله ولرجال الدين الدجاليين... علي ناصر رجل مثقف ومدني وصاحب فكر لاقامة دولة النظام والقانون...

322440
[4] صيحفة كذابه ونافخة للفتنة بين ابناء الجنوب
الثلاثاء 12 يونيو 2018
ابن الجنوب | عدن الحبية واخواتها (من حوف الى باب المندب)
ناصر خليه يخرى...ايامه راحت و ولت وليس هو فقط ولكن كل تلديناصورات الجنوبية المريضة امثال البيض والجفري والعطاس ومحمد على احمد وكثير من امثالهم....

322440
[5] لقد صدقت باخر عباره وانت سرسري ارتزاق
الثلاثاء 12 يونيو 2018
فارس سالم | عدن
نعم الثلاثة الاطراف هم صناعه ايرانية اماراتيه وهم منذ قبل انتصار الجنوب يعملون ظمن اجندة واحده تكشفت لشعبنا الجنوبي حينما تسلط ازلا م الامارت على على مجريات الوضع في الجنوب التي تسيدت الامارات وصارت تحكم عدن من خلال سيطرتها على المواني والمطارات والنفط وتفريخ احزمة ونخب لتصفية وسجن الجنوبيون ا صناع الانتصار العظيم في حين كانت المطالرات والمواني في الجنوب والمنافذ البحريه والبريه مفتوحة على الاخر للحوثيين وايران لتهريب الاسلحة ورحلاتهم الى الخارج بعد قيام التحالف والشرعيه باغلاق مطارات صنعاء وغيرها في الشمال واكثر من ذالك كانت هذه الاطراف تقوم في التصفيات للمقاومين الجنوبيون وقادة الجيش الوطني اضافة الى العلماء في حين كانوا يهربون من سجونهم القتله الحوثه ويستقبلون المجرم طارق عفاش لتكتمل صفقة وحدتهم ضد الجنوب والشرعيه لكن لقد سقطت كافة الاقنعه ففي الساحل الغربي اتضح ان طارق وجنوده الحوثه نمور من ورق وانهم وراء تسليم المدن والمعسكرات التي تحررها المقاومه الجنوبيه بل تامروا على المقاومه في عملية وضع لها كمين مع الحوثه قبل اسبوع استشهد فيه اكثر من 23 مقاوم هذا في الجبهات اما في سجون الامارات فالماءت من الوطنيون والمقاومون الجنوبيون تتم تصفيتهم يوميا وفي حين صار الحوثه في الرمق الاخير تم صفع الامارات وازلامها في سقطره ولعل زيارة وزير الدخليه ستنبيك ان كنت جاهل ولم يعد امام مرتزقة الامارات غير الانتفاش في الوقت الضائع الخلاصة الشرعيه هي الرقم الصعب او عصى موسى التي تلقفت ثعابين السحرة

322440
[6] ياريت الدنابيع يفهموا بان الوحدة خلاص ماااااتت .
الثلاثاء 12 يونيو 2018
عبدالوكيل الحقاني | دولة الجنوب الفيدرالية _ إقليم حضرموت المستقل .
نعم .. ثلاث قوى ستدعم ناصر وتدعم الحل السياسي والمخرج الآمن فيما الطرف الرابع المتمثل في الشرعية سيتم اجباره على الحل او سيكون عليه مواجهة العالم الذي سيعتبره معطل للحل وممثلاً للمشكلة ....... وبسبب تمسكها بجثة ( الوحدة ) لغرض عمل تنفس اصطناعي لها لتعود للحياة من جديد &



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل : انفجار عنيف بحي انماء واطلاق نار كثيف
إستهداف موكب محافظ تعز بانفجار عبوة ناسفة بحي إنماء
صور تفجير انماء
وفاة ممثل شاب بعدن
تفاصيل لقاء موسع لقيادات المؤتمر برئاسة هادي في القاهرة يطوي صفحة الخلاف
مقالات الرأي
جميلا أن تفرز الحالات من الشهداء والجرحى وتكون لهم وحدتهم أو شأنهم الخاص كأقل تقدير لكل تلك التضحيات التي
لم نحسن  تقدير  المرحله ولم  نعرف  نديرها  كما يجب  وهاهو  المجتمع الإقليمي والدولي
الأخ الشيخ عبدالعزيز المفلحي هو صديقي واعزه واحترمه كثيرا واطال الله في عمره.الشيخ حفظه الله كان أحد
كنا في يوم ما ننتمي إلى كيان اسمه «جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية»، فتطلعنا إلى الأمام مع ما رافق
1-       صبيحة 12أغسطس الجاري ، وطأت قدماي مطار عدن ، وذلك بعد غياب ثمانية أشهر تقريباً ، وأذهلني
للأسف الشديد وبملء الفم نقولها أن مايتم من قطع الطريق ومنع مرور ناقلات الديزل إلى محطات الكهرباء أمر مخز
الذي لا يسبح  في بحور السياسية ولايفقهة في فهم  ما يدور من حوله من قضايا ساخنة داخليه وخارجية عليه عدم
قبل أكثر من عشرة أعوام وبعد وقت قصير جدا على افتتاح مجموعة هائل سعيد أنعم لمجمع(عدن مول) ذهبت الى السوق في أول
بصراحة للجميع...فمنذُ إنطلاق عاصفة الحزم كان الاشقاء يتحدثون عبر منابرهم ..من ان مرجعيتهم للتدخل في اليمن
رائد من رواد الإعلام يتوفاه الله ولم يصرف لاولاده حتى مستحقات الدفن كل ماوجده تعزية من رئيس الجمهورية في
-
اتبعنا على فيسبوك