مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 15 أكتوبر 2018 03:40 مساءً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الاثنين 11 يونيو 2018 07:43 صباحاً

عدن بعد الحرب

عدن البهية 

عدن الحُرة 

عندما تتذكرها قبل الحرب .. تقول "آه يازمن، كانت منبعاً للسيُاح بالداخل والخارج وبـ أيام معدودات إنقلب الوضع رأساً على عقب

أغتصب الطفل

وشرد الإمام

وأنتهك العرض 

ومات الفقير

وعاش البلطجي

 

خمسة سطور تلخص لنا حُزن عدن طيلة الثلاث الأعوام الماضية ، فـ شبابها الأبطال من شاركوا في تحريرها أصبحوا اليوم بوضع مزري .. لاخدمات ولا وظائف !

انطفأت الأنوار وعم الهدوء وأنتظر الأهالي صوت الفجر ولكن الصوت كان لرصاصة أصابت رأس ذلك الإمام ليفر المجرم بسهولة عندها تجمعالناس على تلك الجثة الهامدة وأبناء القتيل ينتظرون والدهم على الإفطار !

 تلك قصة تكررت لعدد من الائمة في عدن مما أدى لفرار الكثير منهمخوفاً من سقوطهم دون إلقاء القبض على تلك الخلية الإرهابية ..

تحولت عدن لساحة قتال وسفك دماء وتصفية حسابات .. عدن الجميلة أصبح الحزن عنواناً لها ..

عندما نفتش ونقول ماذا جرى بعدن ؟ 

نستنج بأن الشارع بعد الحرب أصبح مُسلحاً وكل قوة ظلت ركيزه بمكانتها ولم تُزاح وأصبحت المليشيات بين كل مكان وآخر وكلاً يتبع قائده ،ولانعلم من اين يتبع القائد تعليماته .. 

جاء المجلس الإنتقالي والشارع وقف مع فكرته ولكن المجلس سار أخيراً في الطريق الخاطئ وأصبح في نظر الكثير بأنه جسراً لخيرات الجنوب لمنيهتم بأمرهم !!

 

تعجبات كثيرة وضحايا أكثر .. والنتيجة "حُزن لـ عدن" .. فـ لسان الشعب الحالي يقول :تصارعوا بعيداً عنا (إجعلونا نعيش) .



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
  ١-أنه...وبدون التوافق الجنوبي/الجنوبي سنظل الحلقة الأضعف في مسرح الحرب والصراع والمواجهة، وفي معادلة
ليس امام اليمنين في هذا التوقيت الفارق في تاريخ اليمن سوى التمسك بالشرعية. حيث لا طريق اخر امامنا غير
أقولها صراحة بأنني لا اتفق مع كل من   يدعو إلى مقاطعة الاحتفال بثورة أكتوبر ، فهذه الدعوة للمقاطعة فيها
- تأتي الذكرى الخامسة والخمسون لثورة ١٤ أكتوبر ، اَي بعد ٥٥عام من خروج الاستعمار البريطاني .. نحتفل نهلل
بمناسبة الذكرى 55لقيام ثورة الرابع عشر من أكتوبر 1963م من جبال ردفان الشماء.كان لنا وقفة ترحم إجلالا وإكبارا
توقفت نبضات قلب حبيب الجماهير وحامل هم الفقراء والجياع والمعدمين...توقف قلب من احب بلده وشعبه ..توقف قلب من كان
نسمع ونرى بالفترة الماضية عن الكثير من المشاكل التي تواجه الشباب في طريقهم لـ الزواج, من تحديات وصعوبات. ومن
بمداد القلم وبكلمات يعتصرها الالم سنكتب ونتكلم . عن وطن أثقل كاهل مواطنيه الفساد والفقر والبطالة عن وطن ذات
-
اتبعنا على فيسبوك