مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 19 يناير 2019 04:09 مساءً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الاثنين 11 يونيو 2018 07:32 صباحاً

في ذكرى شهيد العقيدة والوطن (محمد عشال)

ارتقت روح الشهيد محمدحسين عشال إلى بارئها وهو مازال في مقتبل العمر... ولكنه العمر الذي لايحسب لمثله بالسنين والاعوام ...ولكن بحسن الاداء وجزيل العطاء وقوة الشكيمة وحنكة القيادة وفن السياسة والدهاء.
 
حين تقدمت جحافل الانقلابيين صوب مدينة تعز .. نثرت وسائل حقدها الارعن حمما من النار والبارود  بشكل همجي عنيف.. لتحرق الاخضر واليابس في مدينة العلم والسلام والثقافة ، تعز الحالمة.. فكان القايد عشال في مرمى همجيتهم... لتطاله قذائف الحقد الرافضي ضمن من طالتهم... فكان ضمن قوافل الشهداء في مسيرة الدفاع عن الوطن المنكوب ببعض ابنائه. 
 
كان قايدا شجاعا.. ولكنه كان انسانا ايضا يواسي الفقراء والمحتاجين ويقف الى جانب المرضى والارامل...لايرد احداً ولايخذل من استعان به.
 
وهكذا انقضت حياة الشهيد عشال التي كانت حافلة بالبذل والعطاء والتضحية والفداء .
 
وبرحيله خسرت ابين رجل من أفضل رجالها البواسل .. وخسر الوطن قائداً صلباً وسياسياً محنكاً لاتأخذه في الحق لومة لائم.
 
ونحن نستقيل ذكرى استشهاده الثالثة لنستعيد ذكرى عطرة لرجل المواقف الصلبة والمبادئ الثابتة والتضحية والفداء.
 
ولايسعنا امام ذلك المصاب الجلل إلا ان نرفع اكف الضراعة لندعوا الله ان يتقبل شهيدنا في الشهداء... انه ولي ذلك والقادر عليه.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
  ابين الوفاء والعز الوفية تلك المحافظة التي انجبت الكثير من الرؤساء والسياسيين والمفكرين والأدباء
 عمل ممنهج ومدروس يستهدف قيادات وكوادر الجنوب ، منذ فترة طويلة والجنوب يودع خير الأبطال من أبنائه فقد بلغ
بعض القادة والزعماء يأخذون ولا يعطون, بالرغم إنهم أمل الأمة, ويتركون شعوبهم وأمتهم يتألمون دون أن يعيروهم أي
كماهو معروف إن محافظة عدن والتي اشتهرت تاريخيا بجمال  طبيعتها وافتتان روعة بدائع تصميم مناظرها الخلابة
عندما كانت لحج ترقص على رؤوس الثعابين ، كان الجميع متهرب من تحمل المسؤولية لمواجهة التحديات, وكان الرعب
  أعلم أن هنالك من سيصنفني حوثي أو إيراني أو اخواني أو صهيوني أو غير ذلك من القوالب الجاهزة من التهم
أن التأثير الديني في واقعنا اليوم لا وجود له،وما يحدث من مشاكل وإضطرابات وفوضى وخلافات في أنحاء اليمن وبلدان
مرت على تأسيس المجلس الانتقالي الجنوبي اكثر من عامين.. وعند تأسيسه كنا من اوائل المباركين لميلاد هذا الكيان
-
اتبعنا على فيسبوك