مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 06 يونيو 2020 08:23 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
أدب وثقافة

لــقــاءٌ مُــوجـــع (خاطرة)

" تعبيرية"
الأحد 10 يونيو 2018 07:20 مساءً
كتب/ خولة عوض

 

رأيتهُ من بعيد 

يحمل على عاتقهِ الكثير 

شاحب الوجه "حزين"

و موجٌ أبيض قد غزى

شعرهُ

وتجاعيدٌ لم ترحمهُ

تُرى بالعينِ 

و مع عكازةٍ يتوكأ عليها 

في كل حين 

 

أتتني نخوة قد ورثتها 

من أبي المسكين 

توجهتُ نحوهُ 

لأساعدهُ و أُعينه 

سألته :

 هل لي أن أساعدكَ ؟

هزّ رأسه أعلى وأسفل 

مرتين 

أخذتُ عنه الحِمْلَ الثقيل 

...ليرتاحَ 

ويستريح ..

كسر الحاجز بصوتهِ الهزيل 

ما إسمكَ ؟

أجبته : أنا أمين 

وأنا أجوبُ الميادين 

باحثاً عن عملٍ

يكون لي الكنز الثمين 

 

قال فلتجعل لك من اسمكَ

 نصيب

ولا تخذلني حينما الوقت 

يحين 

قلتُ له لا أعرفك 

ولكنني سأساعدكَ 

بكل تأكيد 

 

قاطعني بحرقةٍ وصوت يتبعه أنين 

أنا من حملتكَ طول السنين 

وغدوتُ عليك 

 و على من هو مثلكَ بالخيرِ الثمين 

وانحنى ظهري لتصبحوا 

قادرين 

أنا من تغنيتم بأنشودتهِ

ثم ولّيتم مدبرين 

وأكلتم من خيري 

وقذفتوني بأنني لعين

 

أنا من تاجرتم بي 

و أصبحتُ بين إخوتي 

كالسجين

 

أنا يا ولدي من هجرتوني 

و تركتوني للذئب 

السمين 

 

ورغم كل هذا أحبكم 

أجمعين 

و أخاف عليكم 

و أنتم غير مبالين 

تركضون لمصالحكم 

وتتركوني دفين 

 

وا أسفاه عليكم 

جعلتم إخوتي ينفقون عليَّ

و أنا أكبرهم في السنين 

 

تتقاتلون بينكم البين 

كل يوم ابنٌ لي 

أو حفيدي طفل رضيع 

يموت أمام العين

 

 

و استمر يسرد حكايته

بحرقةٍ وأنين 

يُعاتب وينصح 

كالوالدين 

ثم أردف قائلاً :

حان وقت الرحيل 

ولربما أراكَ بعد سنين 

أوقفته عن الكلام ،

لأفهم الخبر اليقين 

سألته :

من أنتَ ؟ 

أم أنكَ من مؤلفي القصص

البارعين 

أجابني ودموعهُ 

ملأت العينين 

أنا الأب والأم لكَ 

أنا "وطنك" يا أمين .


المزيد في أدب وثقافة
عبدالرحمن الغابري يكتب عن الفنان شوقي عبده الزغير
فنان بمهارة عالية عزفا وصناعة وصيانة آلات الموسيقية بكل أنواعها. يمتلك دكانا بالإيجار بجانب كلية الآداب الجهة الشمالية لجامعة صنعاء المبنى القديم؛ هذا المحل يعج
كتب احمد سيف حاشد/ عن الحملة المليونيه.. اصرفوا رواتب كافة موظفي اليمن
كان الدولار قبل الحرب بـ 215 ريال واليوم الدولار يفوق 600 ريال والأسعار أرتفعت إلى ثلاثة وأربعة أضعاف عمّا كانت عليه قبل الحرب..  وما كان يسمونه قبل الحرب راتب صار
كتب/ مصطفى النعمان: اتفاق الرياض غير قابل للتنفيذ و"الشرعية" عاجزة
مسار تنفيذ (اتفاق الرياض) الموقع في 5 نوفمبر 2019 يذكرني بالقرار الأشهر رقم 181 في 29 نوفمبر 1947 لتقسيم فلسطين وإنهاء الانتداب البريطاني.   (الاتفاق) غير قابل للتنفيذ في




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
مسلحون واطقم يستولون على اجزاء من حقل بير احمد المائي بعدن
رئيس الوزراء:لهذه الاسباب انا في الرياض وليس عدن
قناة الحدث:تركيا بدأت تجنيد مقاتلين سوريين لارسالهم الى اليمن
إمام النوبي يصدر بيانا هاما بخصوص أحداث كريتر الأخيرة
بريطانيا بعد تسرب روسيا: "صافر" اليمن ستدمر البحر الأحمر
مقالات الرأي
لعب الإعلام الغربي دور بارز، في وضع تداعيات جائحة كورونا التي اكتسحت معظم دول العالم، في إطار درامي مرعب
    كنا في زيارة لمكتب الوكيل عبدون، لعلنا نجده لحل امر مرتبط بالتربية، فوجدنا الابواب موصدة. وعندما
  سكنت في المخاء، بمساعدة نبيل القعيطي.كنت انام في المعسكرات واقضي نهاري في الطرقات.. لم اتكيف مع حياة
  سألتُ صديقاً من الشمال، وهو إعلامي وباحث وناشط حقوقي بارز، ولديه مؤسسة حقوقية وإعلامية مرموقة عن ما الذي
  سلمت الشرعية اليمنية أمرها للخارج منذ وقت مبكر من حقبة الحرب التي لازالت رحاها دائرة حتى اللحظة فكان
    مختار مقطري   صدر مؤخرا الالبوم الاخير للمطرب الشاب وليد الجباري، وقد احتوى على اغنية واحدة بعنوان(
موضوع الحسم العسكري في ابين هو يحتاج قرار سياسي أكثر منه عسكري .. الامور مترابطة دوليآ فسقوط حفتر ومليشياته
  وائل لكو بالرغم من ما خلفته جائحة الكرونا من مأسي واحزان الا انها لم تخلو من الفوائد التي اعادت الوعي
  # بقلم : عفراء خالد الحريري )  معقولة الى هذا المستوى من التبلد وصلنا نحن الجنوبيين ، كلما أنتفاض أحد أو
لقد كان خبر إستشهاد المناضل الجسور وصوت الحق نبيل القعيطي كارثة لم أكن أتصورها  لا زلت أتذكر مراسلاته لي
-
اتبعنا على فيسبوك