مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 16 يناير 2019 04:39 صباحاً

  

عناوين اليوم
أدب وثقافة

لــقــاءٌ مُــوجـــع (خاطرة)

" تعبيرية"
الأحد 10 يونيو 2018 07:20 مساءً
كتب/ خولة عوض

 

رأيتهُ من بعيد 

يحمل على عاتقهِ الكثير 

شاحب الوجه "حزين"

و موجٌ أبيض قد غزى

شعرهُ

وتجاعيدٌ لم ترحمهُ

تُرى بالعينِ 

و مع عكازةٍ يتوكأ عليها 

في كل حين 

 

أتتني نخوة قد ورثتها 

من أبي المسكين 

توجهتُ نحوهُ 

لأساعدهُ و أُعينه 

سألته :

 هل لي أن أساعدكَ ؟

هزّ رأسه أعلى وأسفل 

مرتين 

أخذتُ عنه الحِمْلَ الثقيل 

...ليرتاحَ 

ويستريح ..

كسر الحاجز بصوتهِ الهزيل 

ما إسمكَ ؟

أجبته : أنا أمين 

وأنا أجوبُ الميادين 

باحثاً عن عملٍ

يكون لي الكنز الثمين 

 

قال فلتجعل لك من اسمكَ

 نصيب

ولا تخذلني حينما الوقت 

يحين 

قلتُ له لا أعرفك 

ولكنني سأساعدكَ 

بكل تأكيد 

 

قاطعني بحرقةٍ وصوت يتبعه أنين 

أنا من حملتكَ طول السنين 

وغدوتُ عليك 

 و على من هو مثلكَ بالخيرِ الثمين 

وانحنى ظهري لتصبحوا 

قادرين 

أنا من تغنيتم بأنشودتهِ

ثم ولّيتم مدبرين 

وأكلتم من خيري 

وقذفتوني بأنني لعين

 

أنا من تاجرتم بي 

و أصبحتُ بين إخوتي 

كالسجين

 

أنا يا ولدي من هجرتوني 

و تركتوني للذئب 

السمين 

 

ورغم كل هذا أحبكم 

أجمعين 

و أخاف عليكم 

و أنتم غير مبالين 

تركضون لمصالحكم 

وتتركوني دفين 

 

وا أسفاه عليكم 

جعلتم إخوتي ينفقون عليَّ

و أنا أكبرهم في السنين 

 

تتقاتلون بينكم البين 

كل يوم ابنٌ لي 

أو حفيدي طفل رضيع 

يموت أمام العين

 

 

و استمر يسرد حكايته

بحرقةٍ وأنين 

يُعاتب وينصح 

كالوالدين 

ثم أردف قائلاً :

حان وقت الرحيل 

ولربما أراكَ بعد سنين 

أوقفته عن الكلام ،

لأفهم الخبر اليقين 

سألته :

من أنتَ ؟ 

أم أنكَ من مؤلفي القصص

البارعين 

أجابني ودموعهُ 

ملأت العينين 

أنا الأب والأم لكَ 

أنا "وطنك" يا أمين .


المزيد في أدب وثقافة
اتحاد أدباء وكتاب الجنوب يدشن برنامجه الثقافي للعام 2019م
تنظم  الأمانة العامة لاتحاد أدباء وكتاب الجنوب محاضرة ثقافية تحت عنوان: (حركة التصالح والتسامح الجنوبية وجذورها التاريخية ) يشارك فيها د. نجيب سلمان و د. محمود
مَقْلَع
*____ #عائشة_المحرابيقالَ ساخِراً: (مَقْلَعْ)! فأنتِ إمرأةٌ مِنْ طِيْنْ أَشكِلُها كيفَما أشاءْ!! ورأسٌ بِلا ذاكِرةْ إِشارةٌ مِنْ أصْبعيْ تُدنِيكِ، ووقتَمَا أشاءُ
مرثية بشهداء يافع (شعر)
  من بيده السيف ما يخوفه النزال والخنجر المسموم بيده والرماح عاد المراحل قادمة يا هل الجبال  كلن يحافظ على العسل ذي بالجباح هاموا على الغالية ذي تنجب عيال الوقت




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
قال ان مصدر مقرب من رئاسة الجمهورية كشف له ذلك.. كاتب جنوبي: هادي أمر بإلغاء حفل العند والمقدشي أصر على اقامته
عاجل : وزارة الداخلية تعلن ضبط خلية ارهابية تعمل لصالح الحوثيين في عدن ولحج
محام بارز بعدن يسخر من خبر الكشف عن خلية حوثية ويتحدى
عاجل: اشتباكات عنيفة بين قوات من الحزام الامني وعناصر من القاعدة بمودية
عاجل - مصدر بوزارة الداخلية : الخلية التي تم ضبطها لاصلة لها بهجوم قاعدة العند
مقالات الرأي
بين 13يناير 1986م و13 يناير 2019م، جرت مياه كثيرة، وأحداث مريرة، كان ضحاياها دائماً الجنوبيين..الأولى مزّقت النسيج
  فخامة الرئيس المؤقت هادي لا مجال للمناورة أو للابتزاز السياسي أو العسكري في هكذا ظرف حساس وخطير للغاية ,
الاحتشاد الجماهيري الكبير وغير، المسبوق، في تشييع القائد والمناضل الشهيد، محمد صالح طماح .يعطي دلالات جد
  لا يخفى على أحد أن الجزيرة العربية تتمتع بموقع إستراتيجي كبير والموقع الذي ميز الله به الجزيرة العربية لم
مما لاشك فيه ان حادثة تفجير المنصة يعتبر خرق امني خطير يتوجب عدم التغاضي عنه من قبل دول التحالف والشرعية ،
فرض الإرادات .. عقدة استحكمت عقولنا وسادت كثقافة فيما بيننا ساسة وقادة ونخب وغيرهم! أصبنا بها منذ عشية
ليس عندي الكثير من الكلام لأقوله حول ما ترشح عن المؤتمر الصحفي للمهندس أحمد الميسري وزير داخلية الشرعية بشأن
لايمكن التعويل علي ان تقوم الشرعية بأجراء تحقيق حول مقتل الشهيد محمد الطماح ولاشك تعلمون سعادة السفير ماثيو
كما كان الحال مع الشهيد جعفر والشهيد أحمد سيف اليافعي وقبلهم الكثيرون من الشرفاء ممن أغتالتهم أيادي الغدر (
العظماء هم فقط من يخلدون في ذاكرة الوطن والناس، وهم فصيلة نادرة في الأزمان، فهم أقسموا على أنفسهم أن يكونوا
-
اتبعنا على فيسبوك