مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 14 نوفمبر 2018 03:37 صباحاً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الاثنين 04 يونيو 2018 04:49 مساءً

"الشيخ عبد الحكيم السعدي" شخصية تستحق التقدير والعرفان

الخيرين والمخلصين كالماشين على الرمل .. لان سمع اصواتا لخطواتهم ، ولكن نرى أثرها.

نعم ان لهذه المقولة الرائعة أثر كبير ومعاني انسانية لها ابعاد طيبة عميقة في النفوس .. خصوصاً من يلتمس التعامل الطيب والأسلوب الراقي في بعض الشخصيات.

رجل الأعمال والعلاقات الناجح والمخضرم في عمله الشيخ (عبد الحكيم السعدي أبو أحمد) حفظه الله ، تنطبق علية تلك المقولة الرائعة بكل المعاني والصفات وبأحرف من ذهب ، نعم والله وبدون تبجيل ، نجد الاخلاق والأسلوب الراقي في التعامل والكرم والتواضع بهذا الرجل رغم مكانته المرموقة في المجتمع.

وفي كل مناسبة اجتماعية أو فعاليات لشركات اتواجد فيها مع زملاء إعلاميين وصحفيين ، اجدهم يسعدون لتواجد هذا الرجل ويشيدون به وحسن اخلاقه مع جميع شرائح المجتمع.

وفي إحدى المناسبات التي تم دعوتنا فيها كانت في منزل الحبيب أبوبكر المشهور بمدينة جدة .. شاهدنا مسجد غاية في الروعة والتصميم ، وعلمنا انه مسجد المرحوم.

(أحمد عبد الحكيم السعدي) رحمه الله ، وبناه والده الى روحه .. كما عمل الشيخ عبد الحكيم السعدي ، بتأسيس مؤسسة لدعم العلم باسم الفقيد ، هذا غير ما نتابعه عن دعمه للعديد من الفعاليات والأعمال الإنسانية الجليلة ، ومنها تكريم اسر الشهداء.

وختاماً : سبق لي ان اشرت في موضوع سابق على أمل اللقاء مع أبو أحمد .. لنشر تفاصيل أكثر عن حياته الشخصية والعملية ودوره الرائد في مجموعة الشيخ "عمر قاسم العيسائي" رحمه الله ، ونتمنى ان تتاح لنا الفرصة .. ونعد القراء بنشرها في حينها.

خواتم مباركة .. وكل عام وأنتم بخير



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
انتهاء الحرب العسكرية في اليمن بين الحوثيين من جهة والشرعية من جهة اخرى لايعني تحقيق انتصارا وعودة سريعة
فؤاد الخضر الإنسان قبل المصور الصحفي الذي يستخدم حاسة روحه النقية في التصوير، وهو متوقف عن العمل في مجال
الوضع في لودر اصبح شبه منكوب والخراب يتزايد في المدينة يومآ بعد يوم والمواطن ضحيه هذا كله ، دون ان يلتفت اليها
التقيته في أحد شوارع مدينة عدن، كان على يبدو متحمساً نوعاً ما، لا أعلم ما إذا كان يراوغ كسياسيو هذا البلد، قال
يا معشر الجنوبيون أوصيكم أولًا بتقوى الله ثم بالسمع والطاعة وان تأمّر عليكم عبداً حبشياً, فَو الله الذي لا
لا نعرف قضيه عادله على مدى التاريخ الحديث كقضيه الكرد و لم نجد مظلومية كمظلوميتهم وحتى القضية الفلسطينية
يعتقد البعض ان اخطر ما في هاشمية اليمن وبالذات في الشمال هي الهاشمية السياسية فقط ، بينما البقية لا يشكلون
حكومة الأوباش استبقت الأحداث و تركت وزير الدفاع الصبيحي أسيراً لدى المجوس الحوثيين في صنعاء،مُكبّلاً
-
اتبعنا على فيسبوك