مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 15 أغسطس 2018 07:49 مساءً

  

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

المائدة العدنية: حضور برغم المنغِّصات!

الأحد 03 يونيو 2018 07:32 مساءً
(عدن الغد) العربي - إصلاح صالح:

أمام بسطتها المتواضعة في سوق شعبيّ، وتحت أشعة الشمس الحارقة تقف بائعة «اللحوح» حاملةً حقيبتها الحمراء التي لا تفارقها. عيناها لا تهدآن أو تثبتان، بل تراقبان كل ما يجري من حولها بصمت. ثيابها الرثّة تُلازمها حتى باتت جزءاً منها. في الواحدة ظهراً، تقصد بسطتها القريبة من بيتها، وتغادرها قبل موعد الإفطار.

«مرحب مرحب يا رمضان.. يا مرحبا بك يا رمضان» كلمات ترددها ألسنة الأطفال هنا وهناك، ابتهاجاً بحلول شهر المحبة والغفران، وفي اليمن وتحديداً عدن، لم تغيّر الظروف القاهرة التي تمر بها المدينة طباع الناس في كيفية استقبال الشهر الفضيل.


وبرغم الغلاء الفاحش والوضع الأمني المختل، من قتل وسرقة، لا يزال الأمل ينير طريق كثيرين، والنفوس توّاقة للأفضل، وشهر رمضان بذكرياته وحكاياته يسجل حضوراً جميلاً.

وارتبطت المائدة الرمضانية في عدن بالعادات والتقاليد التي تتبعها الأسر خلال شهر رمضان، حيث تتنافس النساء وربات البيوت على إعداد الموائد في محاولة لتمييزها، وفي هذا الشهر يتناوب الأهل في عزائم الإفطار في ما بينهم، وتكون المائدة سبباً في اجتماع الأسر الكبيرة يومياً تحت سقف واحد.

وتزخر المائدة الرمضانية العدنية بصنوف من الأطعمة وعلى عرشها يتربع «الشفوت» كوجبةٍ رمضانية خفيفة، لا تكاد تخلو منها موائد الإفطار الرمضانية في عدن، وتجتمع على حبّها الأسر الميسورة والبسيطة الحال على حدّ سواء، وهي من أكثر الأكلات الشعبية انتشاراً. ويتم إعداده من «اللحوح»، وهو خبز خفيف الوزن يصنع منزلياً ويصب عليه اللبن الرائب أو الزبادي، وتُضاف إليه مقادير مناسبة من الثوم والتوابل والكمون، ثم يُطحن الكراث والطماطم فوقه، وتُوضع رقائق الخبز الواحدة تلو الأخرى، وفي النهاية تُوضع بعض السَلطات على السطح، وأحياناً يمكن تزيينه بالحبّة السوداء أو جلّنار الرّمان، ويجري غالباً تناوله في ساعة الإفطار بعد أذان المغرب.


كما تزخر المائدة العدنية بالشوربة والفيمتو البارد «العصير» والخمير الحالي، والقهوة والمقليات مثل السمبوسة (سيّدة المائدة الرمضانية) كوجبة خفيفة تمنح الصائم شعوراً استثنائياً، وكما لو أنّها باتت من طقوس شهر رمضان، والباجية، والمدربش وبنت الشيخ، إضافة إلى المطفاية ذات الطعم الحار، والزربيان العدني، وكثيراً ما يطبخ باستخدام الحطب، وهو سبب النكهة الأساسية، إذ يقول المثل الشعبي العدني: «ما زربيان إلا بدحامة»، والدحامة هي نكهة الدخان. 

أما الحلويات العدنية فهي كثيرة وتميز عادة المائدة الرمضانية في عدن وبعض المحافظات المجاورة ومن أهمها البقلاوة، والكنافة، والقطايف، بنت الصحن، لقمة القاضي واللبنيه، وفتة التمر وفتة العسل وغيرها.

وتحدثت المواطنة سميرة سالم قائلة: «إن رمضان شهر فضيل تتنزل فيه الرحمة وكل ما فيه يشتهى وكل ما فيه تفضله النفوس، وتزخر فيه المائدة العدنية بشتى الأطباق، وتصبح البيوت أشبه بخلايا نحل تعمل بنشاط لتنتج أكثر وأكثر، والعادات فيه تعم المدن اليمنية الأخرى، فهي متوارثة أباً عن جد، فتتبادل الأسر الشاي المُلبن والقهوة المزغولة».

وتعمل منظمات المجتمع المدني خلال شهر رمضان في عدن، لإحياء عدد من الأنشطة والفعاليات، منها مسابقات ثقافية وأمسيات وندوات، وليلة سمر ترفيهية، ويسعى التجار وفاعلي الخير إلى توزيع حقيبة تموين رمضانية للأسر الفقيرة تتضمن التمر والدقيق والأرز والزيت والسكر.


المزيد في ملفات وتحقيقات
في يومهم العالمي.. شباب اليمن: وقود الجبهات وضحية الأزمات
يحتفل العالم في الـ12 من أغسطس من كل عام باليوم العالمي للشباب، كيوم مركزي تقام فيها فعاليات وانشطة شبابية ويتم خلالها التركيز على دور الشباب في نهضة
تقرير:سعادة غامرة للأهالي مع عودة مجمع عدن مول التجاري
تقرير: عبداللطيف سالمين       فرح الشعب بافتتاح مجمع عدن مول اخيراً بعد انتظار امتد لأكثر من ثلاث سنين، فرحة بعودة الملجأ للإحساس بالمتع البشرية التي حرم
تقرير: الناس يسحقهم غلاء أسعار أضاحي العيد ويرهقهم ضغط الحياة والمعيشة
تحقيق: الخضر عبدالله   بدأ التحضير للعيد هذه المرة رتيبا عاديا في عموم محافظات الجمهورية اليمنية.. وتبدو أيامه كسائر الأيام، ولا جديد فيها كما يفترض لاستقبال عيد


تعليقات القراء
321192
[1] بدون
الأحد 03 يونيو 2018
كابتن كريتر | عدن
«ما زربيان إلا بدحامة»، والدحامة هي نكهة الدخان .. " الدحام نكهة الدخان " هذا الفيتنامي مش بلهجتنا العدنية شكلك لا تعرف / ي دحام ولا تعرف / ي عرف الزربيان .. لان الدحام هو عادم احتراق الحطب او النار " الكربون " الملتصق بالدس او بالقدر المطبوخ فيه .



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل : الرئيس عبدربه منصور هادي يقطع زيارته الى مصر ويقرر العودة فورا الى الرياض (معدّل)
جنود نقطة "سوزوكي" يعثرون على عبوة ناسفة بهيئة حجر في كورنيش ريمي بالمنصورة (تفاصيل صور)
سعر أضحية بلودر يحطم الرقم القياسي.. فكم كان ثمنه؟
ضبط صومالية يشتبه بتورطها في اختطاف طفل بحي عبدالعزيز
العرب اللندنية :إجماع على رفض تولي عبدربه منصور قيادة حزب المؤتمر الشعبي
مقالات الرأي
منَّ الله على اليمن بنعم عدة لا تُحصى أحلاها وأجملها أن يسر لها قيادة رشيدة واعية انتهجت سياسة الود والسلام
لم يأت مؤتمر التذكير بالمرجعيات الثلاث صدفة ، جاء على خلفية حركة دبلوماسية عميقة منذ تعيين غريفيث مندوبا
ذات يوم التقينا بأحد أكبر مهندسي تشكيل المجلس الانتقالي الجنوبي ( الكيان السياسي حينها ) ، فحدثنا من موقعه عن
هناك نظرية سياسيه تقول ان المسائل المتعلقة بالحروب يجب الا تترك بأيدي العساكر لوحدهم كما ان اقرار الحروب يجب
القادة من الرجال الذين لايزالون على قيد الحياة هم ثروة لاتقدر بثمن كونهم يجسدون تاريخ وشاهد عيان لمراحل
اقولها بكل صدق انني احترت كثيرآ للبحث عن عنوان مناسب لمقالي هذا .. وأن تردي الأوضاع ومن مختلف الجوانب جعلني لا
  لاشك ان الجميع تابع كلمة الأستاذ احمد عبيد بن دغر رئيس مجلس الوزراء في افتتاحية الجلسة في مؤتمر دعم
  احوال البلاد لا تسر على الطلاق لأنها دخلت دائرة دموية ولم ولن تخرج منها لأن السيناريو المعد للصراع
الحديث عن سلام شامل في اليمن، ومن خلال قراءة تاريخ اليمن الحديث بكل تعقيداته سواء في الشمال او الجنوب، حديث
استبشر الكثيرون خيراً بتكليف الشاب  العميد "منير كرامة التميمي" مديراً لإدارة الأمن والشرطة بساحل حضرموت ..
-
اتبعنا على فيسبوك