مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 21 أغسطس 2018 04:18 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
السبت 02 يونيو 2018 06:46 مساءً

الميسري والعلاقات اليمنية الإماراتية وتصحيح المسار ..

لم تكن زيارة المهندس احمد الميسري نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية للشقيقة الامارات حدث عادي بل تعدى ذلك البرتكولات الدبلوماسية بين الدول العربية والإسلامية والصديقة كونها تأتي في مرحلة فارقة ومصيرية للحرب الدائرة التي يتخبط رحالها قريبا بعد الانتصارات الكبيرة التي تحققها قوات الجيش الوطني وبمساندة قوات التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة والمقاومة الشعبية والجنوبية في جميع الجبهات واهمها جبهة الحديدة والتي تعتبر محاصرة عمليا من قبل قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية والجنوبية ..

ولعل وجود المهندس أحمد بن احمد الميسري نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية في الامارات العربيه المتحده وبدعوة رسمية منها يوصل رسالة كبيرة للجانب الإماراتي بأن المجال الأمني والذي يعتبر الركيزة الأساسية في إعادة مقومات الدولة هو شغل الحكومة الشرعية الشاغل وضرورة توحيد الأجهزة الأمنية مسألة حاسمة وقد لقيت تجاوبا كبيرا من الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية بلقاءه مع نظيرة المهندس احمد الميسري وتطابق وجهات النظر بين الجانبين ..

وماكان غامض وفيه الضبابية كرس المهندس الميسري كل وقتة لتصحيح مفهوم المنظومة الأمنية وتاكيدة مع نظيرة الإماراتي على قيادة وزارة الداخلية لكل الأجهزة الأمنية المختلفة في المناطق المحررة لرفع مستوى العمل الأمني وتحفيزة لخدمة المواطن الذي أصبح يخاف على أمنه وسكينتة وماله وعرضة بسبب تعدد المسميات والأجهزة والتي تغرد كلا منها على ليلاة وماظهور تلك الجرائم في م عدن الا دليلا قاطعا على عدم توحيد القرار الأمني وانشاء غرفة عمليات مشتركة تحت قيادة وزارة الداخلية ..

وما كان لتلك الزيارة من تأثير كبير قد يغير المشهد السياسي برمته وخصوصاً في المناطق الجنوبية المحررة ويبعث عامل استقرار في تلك المناطق بعد مانتمنى أن تكرس الامارات الشقيقة من إجراءات فاعلة في عدم ترك الأمور كما هي والاتجاة لدعم وزارة الداخلية اليمنية وجعلها المصب الأوحد لاي إمكانيات ودعم لوجستي اماراتي مع مراعاة اتخاذ وزارة الداخلية قرارات حاسمة في إعادة هيكلة القطاع الأمني وتفعيل أقسام الشرطة في مختلف المحافظات المحررة والمديريات وخضوع مدراء الأمن كليا لوزارة الداخلية ووزيرها ..

ان هذة الزيارة تشكل منعطفا حاسما في إعادة العلاقات الأخوية الممتازة بين قيادتي اليمن والإمارات العربية المتحدة وتقريب وجهات ممثلة بالرئيس عبدربه منصور هادي ورئيس دولة الإمارات العربية المتحدة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان وولي عهده الامين محمد بن زايد آل نهيان ونائب القائد العام للقوات المسلحة الإماراتية والتي ومن خلال المعطيات والمتغيرات على المستوى العسكري والسياسي ستكون قريبا هناك لقاءات على مستوى كبير بين قادة التحالف العربي الذي يبشر بالخير في ظل التراجع والتقهقر والهزائم المتلاحقة القوى الإنقلابية الحوثية ومع تناغم المعارك والدعم الكبير الذي تقدمة قوات التحالف بقيادة المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة وحتما ستتغير ملامح العلاقات الأخوية بين اليمن والإمارات العربية المتحدة ولانها أصبحت مصيرية ولاتقبل المزيد من اي تعكير لها ونقول للجنوبين اولا اتركوا كل خلاف وضغينة بينكم فالمشاريع السياسية يجب أن تنبع من جميع القوى السياسية الجنوبية بدون استثناء لان كل طرف سياسي سيكون جاهزا اذا تخلفنا عن الركب ومواكبة الأحداث وترفعنا عن الصغائر وغدا لناظره لقريب والعاقبة للمتقين ..

تعليقات القراء
321058
[1] ابعد من نجوم السماء
الأحد 03 يونيو 2018
عمر بن بريك | جده
تفكيرك راح بعيد يااستاد صعب حصوله وما ترمي اليه بعيده وابعد من نجوم السماء سنين يبنو ويكافحواويجي من هو غير مؤهل انتهازي سمي ماشئت عندكم غباء غير عادي



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
مصدر امني : اعتقال أسرة البكري له صلة بواقعة مقتل الطفل معتز ماجد
المئات يشيعون جثمان الشهيد علي عوض عبدالحبيب
د. الوالي : المتنفذون حاليا في الجنوب بلاطجة ولصوص
إصابة مواطن برصاص مسلحين بمنطقة جعولة بعدن
كلام سياسي | هل أيقظ التجاهل الخليجي الجنوب من سُباته؟
مقالات الرأي
وحتى اللحظة لم يستفيدوا من احداث ومستجدات الماضي وحتى الان لم يفهموا بواطن الامور وكيف تسير علما بأنهم
ــــ لحظة اعتقال "سلمان العودة" كانت البروڤا الأخيرة للنسخة السعودية من العلمانية، وهي نسخة وحشية تفضي إلى
تحالفات الضرورة التي تقوم في اي بقعة من العالم ولمواجهة اي حدث تقيدها أسس وتحكمها اتفاقات وتوضع لها معايير
  د. وهيب خدابخش* الرئيس عبدربه منصور هادي قائد استثنائي في زمن استثنائي ، قائد وضع نصب عينيه منذ اليوم
لقد تابعت عدد من المقالات والمنشورات في مواقع التواصل الاجتماعي تطالب فخامة الرئيس بنقل الوزارات والمؤسسات
  خرجت صباحا في الطريق نحو أبين، كانت الساعة الـ7 والنصف حين غادرت عجلات السيارة معبر العلم، الذي تغيرت
لماذا عدن تحديداً ؟ لان الذي يجري فيها شئ لا يطاق ولا يحتمله بشر , تشيب له الولدان وتقشعر منه الأبدان , ما يحدث
من ابرز صفات المسلم البر بالوالدين والإحسان اليهما .. وديننا الاسلامي الحنيف رفع مقام الوالدين إلى مرتبة لم
رفع علم اليمن في قلب عدن جريمة بعد كل التضحيات التي قدمها الشعب الجنوبي لاستعادة الدولة الجنوبية وذلك
لربما إن هناك من لا يعلم ويدري بأن مهنة ابو اليمامة منبر اليافعي التي يجيدها ويتقنها مهنياً وحرفيا هي إصلاح (
-
اتبعنا على فيسبوك