مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 21 فبراير 2019 01:00 صباحاً

  

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

استطلاع حول تلف العملة المحلية : في معك صرف "فكة"؟

الأحد 27 مايو 2018 10:41 مساءً
عدن (( عدن الغد )) خاص :

 

حافظ الشجيفي

في معك "صرف ــ فكة" .. جملة اصبحت اكثر من معتادة بالنسبة الينا جميعا حيث نرددها بقدر ماتتردد علي مسامعنا من.جهة مقابلة ايضا في كل مكان نذهب اليه وبشكل متكرر في حياتنا اليومية "في وسائل المواصلات وعند محل البقالة وامام بائع الخضروات والفاكهة.. إلخ"، ولكنها لم تعد مشكلة يومية بسيطة بل أصبحت أزمة ذات أبعاد اقتصادية معقدة يعاني منها التاجر والمشتري والموظف والعامل والسائق والراكب في ظل صمت مطبق من جانب الحكومة ممثلة بقيادة وزارة المالية والبنك المركزي الذين باتوا يقفون في موقف المتفرج عليها وهي تعصف بالمواطنين منذ اكثر من عام ونصف دون ان تحرك ساكن حيالها حتى الان في حين انها لم تتوقف عن طباعة الفئات الكبيرة فقط من العملة المحلية التي اغرقت الاسواق دون ان يكون لها فكة تغطيها الامر الذي تسبب في مضاعفة الازمة واشتدادها على نحو غير مسبوق..

المواطن محمد سلام ــ بائع في بقالة ــ يشترط على زبائنه قبل شراء أية سلعة من بقالته الصغيرة ان يوفروا له العملة من «الصرف ــ الفكة» اولا بعد نفادها من محله في ظل أزمة سيولة نقدية شديدة تشهدها اسواق البلاد منذ اكثر من عام ونصف في الفئات الورقية الصغيرة وما دونها من الفئات المعدنية التي اصبحت نادرة هي الاخرى وخصوصا في الفترة الاخيرة على نحو يؤثر على حركة البيع والشراء وخاصة لدى صغار التجار والباعة ومحدودي الدخل...
ويضيف البائع محمد سلام قائلا «نحن نفقد الكثير من عمليات البيع بسبب عدم توفر «الفكة ــ الصرف ــ حيث نضطر غالبا لتوقيف بيع الكثير من السلع بسبب عدم توفر الفكة..
وبدوره يطالب السائق محمد عبد الله الركاب قبل صعودهم الى مركبته بتوفير «الفكة» وخاصة من فئة المئة الريال والخمسين الريال التي باتت شبه معدومة من الاسواق حيث يقول «ان نقص الفكة يؤثر على عملنا هذه الأيام بشكل كبير ومباشر ويتسبب في احراجات ومشادات بين السائقين والركاب بفعل ذلك»
ويؤكد على «إنه يقوم في كثير من الأحيان بإنزال الركاب بسبب عدم توفر "الصرف" او يضطر لنقلهم مجانا الأمر الذي يؤدي الى تراجع دخله اليومي في ظل ارتفاع أسعار الوقود وانعدامها هي الاخرى من السوق والذي يقابله ارتفاع مماثل في اسعار المواد الغذائية والاستهلاكية بشكل جنوني..
.
ويؤكد سائق باص اجرة آخر على أن اختفاء الفئات الصغيرة من العملة المحلية  يتسبب بأزمة حادة في المواصلات ما يدفع بالكثير من الركاب إلى المشي على الأقدام للوصول إلى وجهاتهم المختلفة أو الحد من التنقل او نشوب مشاكل بينهم وبين السائقين او تعرض احدهم لخسارة نقدية هو في غنى عنها..
فيما قال احد الموظفين الذين يعتمدون على المواصلات في تنقلهم من والى العمل وفي مشاويرهم اليومية الاخرى : ان ازمة الفكة تمثل له ولكثير من امثاله مشكلة حقيقية حيث يخسر على حد قوله  اكثر من ثلاثمئة ريال في اليوم الواحد بسبب المواصلات وحدها فقط فضلا عن اجرة الركوب التي يدفعها للسائق فيضطر الى التخلي وترك ماتبقى له من المال لديه لعدم توفر الفكة واحيانا يضطر للتنقل بين المحلات لمسافات طويلة بحثا عن فكه قبل ان يعود الى سائق الباص بخفي حنين مايجعله يتأخر عن مواعيده واعماله.. هذا فضلا عما يتركه لصاحب البقالة وبائع الخضروات ووو وغيرهم كثير ممن يتعامل معهم بسبب عدم توفر الفكة من الفئات المذكورة لديهم ..
 
اما عبد النور وهو مالك بسطة تحدث عن وجهة.نظره حول موضوع ازمة الفكة حيث قال : من ازمة الصرف "الفكة" التي بلغت ذروتها هذه الايام وخاصة في فئة الخمسون الريال ومادون ذلك تستطيع ان تكتشف  بان المستهدف الاول والاخير من الحروب العسكرية والمدنية والخدمية المفتعلة هو المواطن البسيط الذي يمثل السواد الاعظم من الشعب ويواصل حديثه قائلا : قبل ازمة الفكة المعدنية كانت المئة الريال والخمسون الريال الورقية  من العملة المحلية قد اختفت من الاسواق في ظروف غامضة وغير مبررة بإي مبررات منطقية او معقولة حتى الان بحيث لم يبقى منها في اسواق التداول اليومية بين الناس سوى تلك الممزقة فقط التي لم تكن في الاسواق من قبل والتي لا تصلح للتعامل مطلقا وتسبب مشاكل ومشاجرات بين الناس ولا يوجد تفسير رسمي مقبول للظاهرة من قبل الحكومة  التي لم تتوقف عن طباعتها للفئات الكبيرة من العملة مع علمها بحاجة المواطن الماسة والشديدة للفئات الصغيرة منها كي يتمكن من إتمام وانجاز تعاملاته اليومية بصورة سلسة وطبيعية ودون اي مشاكل او خسائر..
وفي حين كان  المواطن منير امين نعمان وهو نازح في عدن يتسائل  عن الاسباب التي جعلت الحكومة تطبع الفئات الكبيرة  وحدها فقط من العملة الوطنية مع علمها بطبيعة المشكلة النقدية الكبيرة التي يعاني منها الشعب كله بفعل شحة السيولة في الفئات النقدية الصغيرة منها رد عليه مواطن اخر بالقول ان الحكومة فاسدة وتسرق بالملايين وبالفئات الكبيرة فقط لذلك فهي ليست في حاجة للفئات الصغيرة من العملة ولا تجد نفسها معنية بها او مسؤلة عنها..


المزيد في ملفات وتحقيقات
تقرير: المواطنون في لحج وعدن لا نستطيع مجاراة حمى ارتفاع أسعار المواد الغذائية والخضروات والفواكه
مايزال مسلسل ارتفاع أسعار السلع الغذائية الخضار والفواكه مستمراً وبتصاعد وتزداد وطأته يوماً بعد آخر، العديد من المواطنون في محافظتي عدن ولحج يتساءلون ولسان حالهم
قائد زيد ثابت القلم الساطع في خدمة المواطن والمجتمع والصحفي البارز في يافع
كتب / أحمد صالح العمري الجانب الإعلامي عند الصحفي قائد زيد ثابتمنذ عام 2004 م و قائد ينقل معاناة أبناﺀ يافع وبالذات مديريات (رُصُد-سباح-سرار) جهود قائد زيد لإعلامية
الفنان نجيب سعيد ثابت: مكاتب الثقافة مفتوحة لدعم إبداعات الشباب
▪منظمة التعاون الإسلامي كرمت وفدنا الثقافي في مهرجانها الأول. ▪العمل الثقافي يتطلب الإعداد الجيد، ونحن لا سرية في عملنا. شاركت الجمهورية اليمنية بوفد ثقافي




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
اول مروحية للتحالف تهبط في مناطق حجور
أسعار الصرف وبيع العملات الأجنبية مقابل الريال اليمني اليوم بعدن
مقتل موظف بجهاز الرقابة والمحاسبة بالمنصورة
اليافعي لوزراء الشرعية:قدموا استقالتكم
تقرير: النفط في شبوة .. خطر ممنوع الاقتراب
مقالات الرأي
حسين السقاف كنت في نظرتي للمجلس الانتقالي مثل الكثير متأثرا بمطابخ الدعائية والإشاعات التي تبث سمومها في
يقف أحمد امام لجنة تبصيم خاصة بصرف الغذاء العالمي والى حواليه افراد عائلته الصغير والكبير ..يظهر على وجهه
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته في البدء نهديكم أطيب التمنيات والتحايا ونتمنى لكم التوفيق في مهامكم الوطنية
    -الشراكة الحقيقية بين الجنوب ودول التحالف العربي ليس بترديد شعارات او إعطاء وعود بالمساعدة على فك
المواطنة مفهوم تاريخي شامل وله أبعاد عديدة قانونية وسلوكية وإدارية وإجتماعية. لذلك فإن نوعية المواطنة تثأثر
اتوقع الجميع بأن الحوثيين قد قاربوا على النهاية بعد اغتيالهم الرئيس السابق علي عبدالله صالح ومارافقة بعد ذلك
صراحة صرت أشفق على دولة رئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك على وضعه الذي لا يحسد عليه , تركة كبيرة جدآ لفساد
يقدم الحوثيون يومياً الدليل تلو الدليل على أنهم جزء من موروث إستبدادي غاشم لا يرى اليمن غير أرض مستباحة .
لا يملك زمام الأمر إلا من هو له أهل، والبلد اليوم تمر بأصعب مراحلها، فقد تداعت الأكلة إليها، فالوطن اليوم
كان لدى جمهورية اليمن الدمقراطية الشعبية للجنوب اربعة اماجد تحت الثراء وكنا نحتفل بهم ونضع لهم اكليل من
-
اتبعنا على فيسبوك