مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 18 أغسطس 2018 01:42 صباحاً

  

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

تقرير : براءة أطفال تمحوها الظروف وأين مصيرهم من التعليم؟

الأحد 27 مايو 2018 03:37 مساءً
عدن (عدن الغد)خاص:

 تقرير: عدنان الحاج

 

من منا لا يرق قلبه حين يرى طفل صغير لم يتجاوز العاشرة عمره يعمل في منتصف الطريق حيث تحرق جسده أشعة الشمس الحارقة ، فهو شيء ما للمارة دون الأكثر للخطر الذي يحدق به ، أطفال كثيرون في أعمال متعددة أجبرتهم الظروف القاسية للخروج باحثين عن عمل ليساعدوا أسرهم للبحث عن لقمة العيش التي أصبحت صعبة المنال وخصوصا في أوضاع بلادنا التي تتدنى يوما بعد يوم ، حرب دمرت الاقتصاد والبنية التحتية والقلوب كذلك وجعلتها لا تأبه بما يعانيه البسطاء من الناس ، فهنا لا نستطيع أن نقول لظاهرة عمالة الأطفال أن تتوقف في اليمن وفي عدن.

 

 

 الامر الذي ليس بالجديد ، لكنه زاد عن حده في الآونة الاخيرة فقد ازداد عدد الأطفال العاملون في البيع ومختلف المهن فكانت مدرية الشيخ عثمان هي الاكثر استقبال لعمالة الأطفال في شوارعها وحارتها وأسواقها ومطاعمها .

 

والان في مديرية صيرة  (كريتر)هي الاخرى تفشت فيها  هذه الظاهرة بأعداد كبيرة للأطفال في فترة ما بعد الحرب ، فأعمارهم تتراوح ما لعيش. عام ، ومن 18-12 عام  وبذلك يكونوا قد أكملوا سن الطفولة بالعمل .

 

الظروف قاسية والقلوب  أصبحت أقسى ،  فعند مرورك بأحد الأسواق أو خروجك من المسجد أو عند دخولك احد المطاعم  فإنك تلاحظ احيانا بأن طفل يقوم بالبيع لك  وبخدمتك وهو ربما لم يكمل العقد الأول من عمره.

 

كثير من الأطفال ممن يعملون يخرجون للعمل بعد أوقات المدرسة والكثير منهم اضطروا أن يتركوا التعليم ليتفرغوا للعمل ليجدوا لقمة العيش .

 

 

ما بعد الحرب

 

بعد ما عانته مدينة عدن من جراء الحرب الظالمة التي لم تنتهي معاناة الناس بعد انتهائها ، بل زادت ، في حين أن أغلب الأسر ليس لديها مصدر دخل ثابت وإن وجد على هيئة راتب ضئيل ومتقطع لا يكفي لشيء ولا يستطيع مجاراة موجة الغلاء الفاحش ابذي يضرب بيد من حديد على بطون الجائعين، والمسؤولين والاغنياء  لا يهمهم سوى الاعتلاء بالمناصب وزيادة الربح والاملاك ، كل هذا ألزم الأهالي بدفع أطفالهم للعمل لمساعدتهم في الحصول على حياة كريمة .

 

أعمال متعددة يقوم بها الأطفال وهي ليست مناسبة لبنيتهم الضعيفة وأجسادهم الصغيرة، من ضمن هذه الأعمال حمل البضائع من الشاحنات إلى المحال، أو العمل في البناء أو غسل السيارات وغيرها، من الأعمال الخطيرة التي قد تهدد حياتهم بالخطر.

 

 

 

يرون العطش ولا يروى عطشهم

 

 

 

 

فإذا مررت بسيارتك في منتصف الطرق  العامة والأسواق تلقى الأطفال يبيعون الماء البارد ليروا عطش المارة لكن ، هل من أحد يروي عطشهم للحياة والعيش بسعادة كباقي أطفال العالم ، دون أن ينقصهم شيء ، فهم لا يكادون يحلمون حاليا  الا بلقمة عيش هنيئة لهم ولأسرهم.

 

 

إن ما يتحصل عليه الأطفال العاملون من مبلغ بسيط هو  كمردود عملهم من أرباب العمل يصل إلى 1000 -500 ريال باليوم الواحد ، فما الذي سوف يفعله الطفل بهذا لمبلغ الزهيد في ظل غلاء الأسعار هل يشتري به شيء لنفسه أو يعطيه لا سرته ، هذا الطفل الذي يعمل وقت طويل محاول استعطاف أصحاب القلوب الرحيمة بصوته المرتجف لعلهم يشترون منه، فهم يشترون  ما ليس بحاجتهم بل ليساعدوه الاطفال المتوسلين بنظراتهم البريئة ليشتري  منهم أكبر عدد ممكن من البضائع التي يبيعونها .

 

 

 

علمتهم الحياة دروسا قاسية

 

كثير من الاطفال يتسربون من المدارس للعمل ، فتلاحظهم يعملون وخصوصا بأوقات الذروة من النهار و بثياب المدرسة  ، ومنهم من أجبرته الظروف على الخروج من المدرسة وترك التعليم  لعدم قدرة أهاليهم على تحمل مصاريف الدراسة ، فحتى الكتاب الذي كان مجاني وبمبلغ رمزي أصبح يباع بسعر مرتفع وليس بالنسخة الأصلية بل المصورة ، فيضطر بعضهم للعمل وتحمل المشقات  ، فكانت الحياة هنا ما تعلمهم الدروس لا المدرسة .

 

 

 

 

المتسولون حدث ولا حرج

 

 

 

أصبحت ظاهرة التسول منتشرة وبكثرة في كريتر في الاواني الاخيرة ، ونلاحظ أن اغلب المتسولين هم من الأطفال ، فهم يتخذونها مهنة وعمل سهل لهم ، ليستعطفوا المارة و القلوب التي ترأف بحالهم وتمد لهم يد العون ولو بجزء بسيط ، فهم ضحية الفقر والجوع فلا حول لهم ولا قوة ، فالظروف القاسية تنهش من أجسادهم بدون رحمة ،فتجدهم بالأسواق في الطرقات في المساجد ،  فعن مأساتهم فحدث ولا حرج .

 

 

 

 

العيد ليس بعيدهم

 

يزداد انتشار عمالة الأطفال في كريتر مع دخول شهر رمضان باعتباره موسم للتسوق ، فالكل يتوجه الى الأسواق للتبضع وشراء الاحتياجات وملابس العيد ، فالأطفال يخرجون ليبيعوا الأطعمة مثل السمبوسة والعصائر والحقين والمتفرقعات والألعاب النارية والأحدية والملابس والألعاب على أرصفة الطرقات ومنتصفها ، يتجولون بحثا عن رزقهم.

 

 

يبتسمون وبشقاء

 

 

 

 

 

العديد من الأطفال الذين نزحوا من المدن المجاورة التي تشهد مناطقها الحرب ، فقد هربوا من حربها للعمل فهم لا يجدون سبيل آخر للعيش سوى العمل لتوفير حياة طيبة لهم ولأسرهم بأبسط الأشياء .

 

 

وهاوه أحد الأطفال النازحين من مدينة المخاء ، الطفل فيصل درس إلى صف ثالث ابتدائي ولم يكمل تعليمه بسبب الظروف المعيشية التي يعيشونها وبسبب الحرب ، لكنه خرج بحث عن عمل لتوفير لقمة العيش ، فهو يعمل في بيع الحقين ، وقال كنت أدرس في البلاد لكن الان توقفت عن الدراسة وعمري الان 13عام .

 

 

 

 

وأيضا عند مروري بأحد الشوارع في سوق كريتر النقيب أحد الأطفال وهو حسين عبدالواحد الذي يبيع الأحذية  وعمره 10 سنوات ،  أتى من تعز وهو يدرس في الصف الثالث .

 

 

 

ومررت أيضا بشارع آخر فوجدت الطفل أحمد عبدالله البالغ من العمر 8 سنوات وهو من مدينة تعز ويعيش في عدن ويقوم ببيع الألعاب .

 

 

 

 

 

وقابلت أيضا أثناء مروري بالسوق الطفل عدي وسألته وقال أعمل في بيع الأحذية في سوق كريتر 13عام جاء  من قرية الموسط بتعز فقد جاء للعمل في عدن ليقدر على مساعدة اسرته ، وليتحمل مصاريف دراسته وقت الدراسة .

 

 

 

 

 

أطفال اخرون ممن يعملون في بيع الألعاب النارية واعمارهم تتراوح من 17 -12عام، وأطفال آخرون لا نعرفهم ولم نصل اليهم ، فإلى ما سوف ينتهي الحال بهم في بلادنا ، إلى متى سوف يضحون ببراءتهم حتى يعيشوا حياة كريمة بدون ذل ولا فقر ولا جوع .

 


المزيد في ملفات وتحقيقات
السركال براين هرتلي
  السركال براين هرتلي مدير الزراعة في المحميات الغربية لمستعمرة عدن جاء الى أبين في 1941 م تقريبا للإشراف على أكبر مشروع زراعي في الجزيرة العربية آنذاك ( لجنة أبين
(عدن الغد) تبحث أسباب تفشي ظاهرة حمل السلاح بلحج..مواطنون:ظاهرة حمل السلاح تفرز قضايا ثأر وتعد سببا لإزهاق أرواح وسفك دماء الأبرياء وترويع الآمنين.
تعد ظاهرة حمل السلاح من أسوأ الظواهر التي برزت في الآونة الأخيرة في الأسواق والأماكن العامة في مختلف مدن مديريات محافظة لحج الفتية. فهذه الظاهرة ينتج عنها دوما
عودة «المؤتمر الشعبي العام»: «الإنتقالي» ضمن الترتيبات؟
    شهدت الأيام القليلة الماضية حراكاً سياسياً للملمة حزب «المؤتمر الشعبي العام» وإعادته إلى المشهد السياسي تحت قيادة موحدة، الجهود المبذولة لا تبدو




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
العثور على الطفل معتز ماجد ميتا بحي عبدالعزيز
ارتفاع مهول باسعار الاضاحي بعدن والدجاج الخيار الامثل
عاجل: احتراق سيارة بجولة الكراع بعدن
بن بريك : الفرج قريب !
جريفيث يرد على رسالة حركة شباب عدن
مقالات الرأي
تعرفت على فتحي في بداية ٢٠٠٨ عندما كنت ارسل له نشاط الحراك في المنطقه الوسطى بابين لكي ينشره في موقع عدن الغد
المتابع اليوم لوضع العسكريين يتمنى أن يصرخ في وجه الحكومة، ويتمنى لو يأتي عليها عذاب من رب العالمين، بالله
  يشبه هذا الطفل عدن بكل تفاصيلها .. يشبه ابتسامتها التي تبرز أمام وجوه الجميع دون معرفة جنسهم أو ملتهم أو
يحس بالقهر جريح او مقاوم من أبناء عدن. حين يهمش لسنوات بعد انتصاره ورفاقه في تحرير الجنوب وعاصمته عدن وهو يرى
لم يدخر فخامة الرئيس القائد المشير عبدربه منصور هادي جهداً في سبيل وقف معاناة أبناء الشعب اليمني وتلبية
  الثورة تغيير جذري لكل جوانب الحياة ،فالثورة تندلع اما لطرد محتل غاصب ،او للقضاء على سلطة حكم ظالمه وفاسدة
  يتعامل الحوثيون مع اليمنيين في مناطق سيطرتهم كرهائن لا رعايا يجب توفير احتياجاتهم باعتبارهم سلطة أمر
في هذه الأيام الطيبة التي يحب الله فيها العمل الصالح. هل هناك افضل من ان يتجه الجميع لإصلاح ذات البين في
  في هذه الأيام الطيبة التي يحب الله فيها العمل الصالح..هل هناكافضل من ان يتجه الجميع لإصلاح ذات البين في
من آخر الأحزان يأتي الموتفي ليل الفجيعةصامتا متسللالا خوف يحملهولا وجع المماتيأتي ويمضيخلسة فيناوفي
-
اتبعنا على فيسبوك