مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 20 أغسطس 2018 11:07 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأربعاء 23 مايو 2018 08:19 مساءً

نظام وزاري قاسي للمعلم يعتمد على داوني بالتي كانت هي الداء !!

الكاظمون الغيظ والعافون عن الناس ، قال حكيم خبر الحياة وعركتها تجاربها ، ومعظم النار من مستصغر الشرر ، يستمد الفن مادته من الإنسان والطبيعة والكون والكائنات ، والناظر في كتب الموسوعات العلمية والأدبية 

أوفي المتخيل الإبداعي يجد أن الحيوان الأليف منها والضاري احتل مساحة من المشهد الحياتي ، والنظرة السائدة هي ضرب المثل بغدر الذئاب وشراستها تسير في غدواتها وروحاتها صفا واحدا كتفا لكتف لئلا يغدر متأخرها بمتقدمها ، وهذا هو وضع المعلم الذي اظطر اجباريا مخالفة الطريق ولم يتجه طريق قطيع الذئاب حتى اكلته السباع والوزارة مصرة على معالجته با احقر واتفه العقاقير !!

المعلم بين مطرقة الوزارة وسندان الحكومة وفخامة الرئيس في بروج مشيدة !
المعلمون وحدهم دون غيرهم ضحايا كوارث الزمان والوزير والمشير والكل ضد المعلم وقد تكون هناك اشبه مايكون با اتفاقيات ووثائق سرية ابرمت والمعلم كا الأطرش في الزفة لايعلمها وهو يتأمل ويأمل من عودة مستحقاته وحقوقه وعلاوته ولايريد شئ غيره ، هل من منقذ للمعلم هل من مجيب هل من آذان صاغية حتى لاتتحول ٱلى كارثة والنار قد سعرت ومستصغر الشرر من يحتويه اذا هبت شراراته واشعلت فيها المطالب الحقة والاكيدة للمعلم !!
لابد من أهل التجارب التي صغلتهم المحن أن يعرفوا قيمة المعلم ويهبوا ويعطوا له حقه قبل ان تجف مياة البحار وتنضب مياة الأنهار وهي عاجزة تماما عن أطفاء الحريق الذي أذا استمر الوضع في تخاذل واستحقار للمعلم والكل عايش في رغد العيش والوزارة والحكومة لم تنظر ولو حتى بوعود كاذبة تخفف من وطئة نار المعيشة التي يعيشها المعلم خصوصا ونحن هذه الأيام نعيش مواسم الخير شهر رمضان الكريم الذي اثقل كاهل المعلم مابين رمضاه ورمضاء مقاضيه

هذا وان اتعمدت الفشل الوزارة والحكومة تجاه مطالب المعلم فلاداعي لطبع المناهج والوسائل وعقد الورش والندوات والشراكة العالمية ، حتى يعالج الرأس ويشفى تماما ، ولاداعي لتجميل الجسد والمرض قد أصاب الرأس الذي هو مركز السيطرة وتعليمنا اليوم هو جثة بلارأس أن بقي الحال هكذا ..



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
مصدر امني : اعتقال أسرة البكري له صلة بواقعة مقتل الطفل معتز ماجد
شاهد بالصور ما فعلته الرياح الشديدة بكسوة الكعبة المشرفة
المئات يشيعون جثمان الشهيد علي عوض عبدالحبيب
د. الوالي : المتنفذون حاليا في الجنوب بلاطجة ولصوص
الصندوق الأجتماعي للتنمية يختتم عملية صرف المساعدات النقدية بيافع لبعوس
مقالات الرأي
وحتى اللحظة لم يستفيدوا من احداث ومستجدات الماضي وحتى الان لم يفهموا بواطن الامور وكيف تسير علما بأنهم
ــــ لحظة اعتقال "سلمان العودة" كانت البروڤا الأخيرة للنسخة السعودية من العلمانية، وهي نسخة وحشية تفضي إلى
تحالفات الضرورة التي تقوم في اي بقعة من العالم ولمواجهة اي حدث تقيدها أسس وتحكمها اتفاقات وتوضع لها معايير
  د. وهيب خدابخش* الرئيس عبدربه منصور هادي قائد استثنائي في زمن استثنائي ، قائد وضع نصب عينيه منذ اليوم
لقد تابعت عدد من المقالات والمنشورات في مواقع التواصل الاجتماعي تطالب فخامة الرئيس بنقل الوزارات والمؤسسات
  خرجت صباحا في الطريق نحو أبين، كانت الساعة الـ7 والنصف حين غادرت عجلات السيارة معبر العلم، الذي تغيرت
لماذا عدن تحديداً ؟ لان الذي يجري فيها شئ لا يطاق ولا يحتمله بشر , تشيب له الولدان وتقشعر منه الأبدان , ما يحدث
من ابرز صفات المسلم البر بالوالدين والإحسان اليهما .. وديننا الاسلامي الحنيف رفع مقام الوالدين إلى مرتبة لم
رفع علم اليمن في قلب عدن جريمة بعد كل التضحيات التي قدمها الشعب الجنوبي لاستعادة الدولة الجنوبية وذلك
لربما إن هناك من لا يعلم ويدري بأن مهنة ابو اليمامة منبر اليافعي التي يجيدها ويتقنها مهنياً وحرفيا هي إصلاح (
-
اتبعنا على فيسبوك