مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 13 ديسمبر 2018 06:30 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأربعاء 23 مايو 2018 08:19 مساءً

نظام وزاري قاسي للمعلم يعتمد على داوني بالتي كانت هي الداء !!

الكاظمون الغيظ والعافون عن الناس ، قال حكيم خبر الحياة وعركتها تجاربها ، ومعظم النار من مستصغر الشرر ، يستمد الفن مادته من الإنسان والطبيعة والكون والكائنات ، والناظر في كتب الموسوعات العلمية والأدبية 

أوفي المتخيل الإبداعي يجد أن الحيوان الأليف منها والضاري احتل مساحة من المشهد الحياتي ، والنظرة السائدة هي ضرب المثل بغدر الذئاب وشراستها تسير في غدواتها وروحاتها صفا واحدا كتفا لكتف لئلا يغدر متأخرها بمتقدمها ، وهذا هو وضع المعلم الذي اظطر اجباريا مخالفة الطريق ولم يتجه طريق قطيع الذئاب حتى اكلته السباع والوزارة مصرة على معالجته با احقر واتفه العقاقير !!

المعلم بين مطرقة الوزارة وسندان الحكومة وفخامة الرئيس في بروج مشيدة !
المعلمون وحدهم دون غيرهم ضحايا كوارث الزمان والوزير والمشير والكل ضد المعلم وقد تكون هناك اشبه مايكون با اتفاقيات ووثائق سرية ابرمت والمعلم كا الأطرش في الزفة لايعلمها وهو يتأمل ويأمل من عودة مستحقاته وحقوقه وعلاوته ولايريد شئ غيره ، هل من منقذ للمعلم هل من مجيب هل من آذان صاغية حتى لاتتحول ٱلى كارثة والنار قد سعرت ومستصغر الشرر من يحتويه اذا هبت شراراته واشعلت فيها المطالب الحقة والاكيدة للمعلم !!
لابد من أهل التجارب التي صغلتهم المحن أن يعرفوا قيمة المعلم ويهبوا ويعطوا له حقه قبل ان تجف مياة البحار وتنضب مياة الأنهار وهي عاجزة تماما عن أطفاء الحريق الذي أذا استمر الوضع في تخاذل واستحقار للمعلم والكل عايش في رغد العيش والوزارة والحكومة لم تنظر ولو حتى بوعود كاذبة تخفف من وطئة نار المعيشة التي يعيشها المعلم خصوصا ونحن هذه الأيام نعيش مواسم الخير شهر رمضان الكريم الذي اثقل كاهل المعلم مابين رمضاه ورمضاء مقاضيه

هذا وان اتعمدت الفشل الوزارة والحكومة تجاه مطالب المعلم فلاداعي لطبع المناهج والوسائل وعقد الورش والندوات والشراكة العالمية ، حتى يعالج الرأس ويشفى تماما ، ولاداعي لتجميل الجسد والمرض قد أصاب الرأس الذي هو مركز السيطرة وتعليمنا اليوم هو جثة بلارأس أن بقي الحال هكذا ..



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
حصري -شركات ومحلات الصرافة في عدن تستأنف أعمالها وفقا لآلية اتفاق مع البنك المركزي
الأطراف اليمنية اتفقت على إعادة فتح مطار صنعاء
( عدن الغد) تنشر جدول رحلات الخطوط الجوية اليمنية الخميس 13 ديسمبر 2018م (المواعيد وخطوط السير)
قيادة اللواء الاول دعم وإسناد تنعي استشهاد احد ابطالها في جبهة الساحل الغربي
هلال الإمارات يرفد كلية الحقوق بجامعة عدن بمواد ومعدات ومستلزمات تعليمية
مقالات الرأي
تطالعنا بين الحين والاخر العديد من الصحف المحلية والمواقع الاخبارية بالشكي من سيطرة الاحمد الصغير وأتباعه
باختصار شديد ، هل يدرك قادة الحراك الجنوبي مدى خطورة المطالبة بحق تقرير المصير للشعب الجنوبي ؟! فالخطر لايكون
  لم تتوقف كافة الأدوات الإعلامية الممولة قطرياً للحظة واحدة عن الحديث المستمر حول قضية مقتل الصحفي جمال
يوم أمس الأربعاء الثاني عشر من ديسمبر مرّت الذكرى الثامنة لرحيل شيخ فاضل أفنى عمره في مساعدة الفقراء
  بقلم /د. صالح عامر العولقي طالعنا مقال للكاتب عبدالله حاجب في تقرير له نشر في عدن الغد بتاريخ 11 ديسمبر 2018م
في سياق علاقة الشراكة التنموية القوية بين اليمن والبنك الدولي التي تمتد إلى أكثر من خمسة عقود، قدّم هذا
يقول المحضار، نمشي الهوينا نجيب الوعل بقرونه، هذه هي مسيرة القائد، وهذا هو تخطيطه، وهذه المقولة في سجلات
ما دعاني لكتابة مقالي هذا عن محافظتي أبين التي كتبت عنها بدماء القلب وماء المقل،ولازلت وسأظل بإذن الله طالما
في الوقت التي كانت تسير بقية المستعمرات الإنجليزية السابقة بإتجاه الديمقراطية والرخاء الإقتصادي كانت عدن
  الكل يدرك بأن المجلس الإنتقالي الجنوبي قد حدد أهدافه بشكل واضح وصريح لا لبس فيه ، ولعل في طليعتها إستعادة
-
اتبعنا على فيسبوك