مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 20 مايو 2019 07:18 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأربعاء 23 مايو 2018 05:01 مساءً

السعودية والدولة العميقة في اليمن

في اللقاء المتلفز الأخير للسفير السعودي في اليمن محمد سعيد آل جابر تحدث عن مواقف حدثت في الأيام الأخيرة قبل سقوط صنعاء في يد الحوثيين.

تحدث السفير السعودي عن معركة إسقاط صنعاء وكيف ساعدت السفارة السعودية الجنرال علي محسن الأحمر في الإفلات من أيدي الحوثيين.

نعلم جميعا ان للسعودية اليد الطولى في اليمن على مدى اعوام طويلة وأنها تحظى بعلاقات واسعة مع مشائخ قبائل وقيادات عسكرية ولكن لم يكن لدينا قراءة واسعة بمقدار هذه العلاقة.

مما جذبني في حديث السفير السعودي قوله انه اتصل بأحد ضباط الجوية اليمنية ليتأكد منه من حقيقة عدم تحليق طائرات الهليكوبتر اليمنية ليلا وثم اتصاله الآخر لطلب إحضار طائرة هليكوبتر من قاعدة العند بعد رفض الحوثيين إقلاع إحدى الطائرات من قاعدة الديلمي بصنعاء.

نفذ الضابط اليمني أوامر السفير السعودي دون تردد وكأن  من وجه الأوامر له هي القيادة العسكرية اليمنية.

تحجج السفير السعودي بأنه اسدى خدمة للضباط اليمني من قبل، فأي خدمة تلك التي تجعل ضابط عسكري ينفذ أوامر سفير دولة أخرى لدى بلادها.

أشياء كثيرة قد تتكشف عن دور السعودية العميق في اليمن وكيف كانت تدير البلد ولكن السؤال الابرز، ما هي دوافع التدخل السعودي في اليمن وهل كان لقطع يد إيران وإنقاذ بلد عربي أم أن السعودية تدخلت بعد انتهاء دولتها العميقة في اليمن؟!!...

تعليقات القراء
319734
[1] تحليل ذكي
الأربعاء 23 مايو 2018
نجيب الخميسي | عدن
يقول وسيظل سعادة السفير السعودي بان السعودية لن تسمح ليد ايران بان تمس دولة عربية.. من ناحية اقتصادية كان بالامكان دفع بضع ملايين الدولارات لقبائل صعدة وحجة حتى يعلن الحوثي فشل مشروعه الطائفي.. من ناحية انسانية محضة، لماذا لم تفتح السعودية لليمنيين ابوابها لنصبح كالاخوة تكاملا وحتى لا يذهب البعض منا نحو ايران او غير ايران؟ الم يكن اهل صعدة، على الاقل، اولى بمعروف السعودية ؟! ماذا كان سيضيرها لو انها كانت قد انشأت منطقة تبادل تجاري على حدودها بحيث تسمح لاقرب جيرانها بيع مواشيهم وفاكهتهم لها؟ السعودية هي التي ساعدت على قدوم ايران الى حدها الجنوبي.. كانت السعودية تتعامل مع دولتين، احدهما هي الرسمية، واخرى هي تلك الدولة الموازية.. السعودية هي التي كانت تصرف "الهبات السخية" لمشايخ الشمال ولجنرالات الجيش.. على محسن الاحمر يعتبر الاب الروحي للفكر الوهابي الذي انتشر في اليمن شمالا وجنوبا، والذي منه تشكل سلفيين "معتدلين" ولكن ايضا سلفيين "جهاديين".. نعم كان لزاما على السعودية في 2014 ان تجير علي محسن ليس ردا للجميل وحسب ولكن للتحفظ على ورقة هامة قد تنقلب ضدها.. كل ما اشار اليه السفير فانما يدل بان السفارة السعودية كانت تمتلك سلطات وبامكانها اتخاذ اجراءات تتعدى ما يشمله العرف الدبلوماسي المنظم للعلاقة مابين دولتين ذات سيادة.. ويبقى تساؤل الاخ جعفر عاتق تساؤلا منطقيا وحصيفا : لماذا تدخلت السعودية الى جانب الشرعية وبقوة؟ بالنسبة لنا، فنحن نميل الى فرضية حماية نظام الحكم في المملكة.. ايران لا تحتل دولا.. ايران تسعى دوما لتضييق الخناق على انظمة عربية بعينها.. وتبقى السعودية هي الاقرب لنا ولا ينبغي علينا و (لا عليها) تناسي وشائج الاخوة التي تربطنا ولا ذلك الدم العربي الذي يجري في عروقنا..



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
سياسي يمني : معركة قعطبة تصب في صالح جماعة الحوثيين
عاجل: العثور على مواطن يمني مقتولا داخل شقته بمصر
عاجل : هطول امطار متفرقة بعدن
محلل عسكري خليجي معلقا على كلمة الزبيدي:كلمة قائد رجاله يحققون الانتصارات
عاجل: الدفاعات الجوية السعودية تعترض صاروخ فوق مطار جدة
مقالات الرأي
الخُص المشهد عن رفض مشروع الدولة الاتحادية من قبل بعض الاطراف التي تخفي رفضها منذ أن أعلن الرئيس عبدربه منصور
لا يعرف بالضبط متى كانت اول اصابة بهذا الداء في الجنوب، إلا أن ما يمكن تأكيده ربما، هو ظهور تلك الحالة المقززة
أسدل الستار ونقشعت سحابة شبح الحرب التي كادت تمطر على إيران وتبخرت في الهواء تماما كما تبخرت تهديدات ترمب
    محمد جميح   يطيب لمارتن غريفيث أن يُميل خصلات شعره الأبيض على جانبي رأسه، هذا البريطاني العجوز ذو
حقيقة مؤلمة جدا يحاول "الشرعيون" مسوؤلين ومناصرين واعلاميين ومن سار في فلكهم تجاهلها وعدم التطرق لها
تناول الكاتب احمد يسلم صالح في مقاله له تحت عنوان " ليس دفاعا عن مصنع الوحده للإسمنت" باتيس تناول في جزء بسيط
  في ظل الظروف الصعبة والمعقدة التي يمر بها الوطن على كافة الأصعدة الأمنية، العسكرية ، الإنسانية
مات المناضل والمفكر والأديب والشاعر فريد بركات الفريد في أدبه وشعره ونثره وأخلاقه ورقته ومواقفه المبدئية
هنا وعبر صفحات "عدن الغد"، كتبت ذات يوماً قريب مقال بعنوان (لنقف مع بن عديو من أجل شبوة) .. وذلك لأملي وأيماني
  وجدت نفسي أحمل الكثير من مشاعر التقدير والمحبة لشخص سعادة السفير محمد آل جابر سفير خادم الحرمين الشرفين
-
اتبعنا على فيسبوك