مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 09:22 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
السبت 19 مايو 2018 09:07 مساءً

"لا تصرف لي شعار، هات الراتب"

على هذا المنوال جاءت أغنية "شعار الفرخة" في برنامج عاكس خط. لاحظت 
أن فنّانين آخرين، كالأضرعي، قدموا أغانٍ تدور حول نفس الفكرة:
مطالبة جماعة الحوثي بتوفير الراتب وتحسين ظروف الحياة!

هذا الخطاب، كما نعلم، تنتجه الجماعات المعارضة في مواجهة الحكومات التي غالباً ما تكون شرعية. كانت المعارضة اليمنية، في شقها الإصلاحي، تنتج مثل هذه الأغاني في مواجهة حكومات صالح، على وجه الخصوص في فترات الدعاية الانتخابية. الأغاني لا تزال تكتب بالميكانيزم نفسه: عرض للمأساة أمام سلطة قاسية القلب، أو فاسدة.

خطورة مثل هذه الأغاني تكمن في قدرتها على تزييف الحقيقة الحوثية: من عصابة إلى سلطة، ومن جماعة دينية إرهابية إلى حكومة لا تقوم بواجبها.

كاتب الأغاني عجز عن إدراك الفرق بين حكومات صالح، التي كانت تنتجها انتخابات دستورية زائفة، وجماعة الحوثي التي لا تستند إلى أي دستور أو قانون. غفل عن الفرق بين: نظام جمهوري فاسد وجماعة إرهابية، بين مؤسسات دولة فاسدة ونظام عصابي مجرم، بين الجمهورية والعصابة.

ما يقال في مواجهة الدولة الفاسدة ليس هو ما ينبغي قوله في مواجهة العصابات الدينية المسلحة. العصابات لا تدفع الرواتب إلا في حالة واحدة فقط: عندما تستتب لها الأمور. إذ ذاك تقوم العصابات بطمس معالم الجريمة. إن أخطر فترات العصابات على الإطلاق هي تلك الفترات التي تتمكن فيها من دفع الرواتب. حينذاك يكون كل شيء قد استتبّ لها، ورست سفينتها.

وهنا تكمن خطورة ذلك الخطاب الغنائي الذي، دون وعي، يسعى لتزييف الحقيقة الحوثية كما في الأغاني التي أشرنا إليها أعلاه.

تعليقات القراء
319228
[1] ان تكون من رجال عفاش خير لك من ان تكون عبد لحميد الأحمر ياغفوري
السبت 19 مايو 2018
ابوناصراليزيدي | عدن الجنوب
ياغفوري اثبت عفاش أنة لايتخلى عن رجالة مهما كان حتى من دسهم كقادة جنوبيين كانو يستلمون مستحقاتهم المالية كامل الى اخر لحظات حياتة انصحك تبيع كتاباتك لمصلحة احمد وطارق عفاش لعلهم ياخذو عن عفاش رجولته مع رجالة اما حميد الأحمر فحط وترك ليس منطقتة القبلية بل صنعاء قبل ان يدخل الحوثة صنعاء



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
ظهور مفاجئ لعيدروس الزبيدي في مفاوضات السويد (فيديو)
عاجل :القاء القبض على عصابة تقطعت ونهبت 80 مليون من بائعي قات في عدن
سياسي جنوبي : رئيس الوزراء أعاد الأمن لعدن (صورة)
أسعار صرف وبيع العملات مقابل الريال اليمني اليوم الإثنين بـ "عدن"
عاجل:وصول الدفعة الثانية من المنحة السعودية بالمشتقات النفطية الى عدن
مقالات الرأي
أوشكت على اﻹنتهاء الجولة الأولى من المفاوضات اليمنية-اليمنية بين أطراف الصراع والمنعقدة حاليآ بالسويد منذ
كثير من الشباب تضيع منهم الكثير من الأوقات في تصفح شبكة الإنترنت دون تحقيق فائدة علمية أومعرفية أو مادية وهي
هاهي عدن تستعيد جزء هام من القها ومجدها وبريقها الثقافي التليد بتدشين فعاليات المهرجان الوطني للمسرح (
محافظ محافظة أبين أنشط محافظ عرفته المحافظة، يعمل بهمة عالية، تراه في آخر النهار كأوله، رجل نشيط وعملي وصادق
لان الشيء بالشيء يذكر  ومن أجل التذكير علي أن استعرض قصة سابقة ذات علاقة بعنوان هذا المقال  عندما اجبروا
هل تصدق أن تليفزيون فرنسا الرسمي (فرانس 24) عمل استطلاع رأى وأعلن أن 75% من الشعب الفرنسي مؤيد للمظاهرات؟! هل
من المعروف والمتعارف عليه دوليا في كل حكومات بلدان العالم بان الرسوم و الضرائب التي تقوم بجبايتها اي حكومة
  مايحز في النفس وما يجعل العبرات تتسرب خلسة من العين وما يجعل القلب يتقطع ألمآ وحزنا وحسرة وندمآ هو ان
من يعتقد ان الحوثي سوف يجنح للسلام هو خاطي والامم المتحدة تعمل على تطويل الحرب في اليمن من اجل الدول الكبرى
- الناس في الجنوب حتى كلمة اليمن لا يريدوا نطقها بسبب ان بهذه الكلمة أصبحت هوية تقتل أولادهم وتقصي رجالهم
-
اتبعنا على فيسبوك