مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 28 مايو 2020 10:57 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
حوارات

مدير أمن محافظة أبين: أولويتنا تفعيل عمل الأجهزة الأمنية

السبت 19 مايو 2018 03:15 مساءً
(عدن الغد) العربي:

لاتزال البنية التحتية الأمنية والعسكرية في أبين مدمرة، فبالإضافة إلى عدد من المديريات ومكاتب الأمن التي لا تزال من دون ترميم منذ حرب 2011، هناك أيضاً الألوية العسكرية التي تحتاج لإعادة ترميم. إدارة الأمن الحالية ممثلة بمديرها العميد الخضر علي ناصر المحثوثي، تسعى وبجهود متواصلة مع السلطة المحلية ووزارة الداخلية لتفعيل الأجهزة الأمنية ومكاتب الأمن في المديريات، وللوقوف عند آخر ما توصلت إليه الإدارة في مساعي التخفيف من معاناة أمن أبين، كان لموقع «العربي» الحوار التالي مع مدير عام أمن أبين، العميد الخضر علي ناصر. 

حاوره - جمال محمد حسين:

 

من هو مدير عام أمن أبين؟

هو العميد الخضر علي ناصر المحثوثي خريج كلية الشرطة صنعاء بكلاريوس شريعة وقانون و دبلوم في علوم الشرطية. 

ما هو تقييمكم للوضع الأمني في أبين اليوم؟

تشهد محافظة أبين اليوم إستقراراً أمنياً، وتأتي عودة الحياة للمرافق الحكومية بفضل الله ثم الأخ المحافظ اللواء أبوبكر حسين سالم، الذي يبذل جهودا كبيرة في هذا الجانب، واهتمامه بالجانب الأمني وتوجيهاته المستمرة لنا للضرب بيد من حديد، لكل من تسول له نفسه بزعزعة الأمن والإستقرار في محافظة أبين.

الملفات الأمنية في أبين متعددة، ما هو الملف الذي سيكون من أولويات اهتمامكم؟

من أولويات اهتمامنا تفعيل الأجهزة الامنية ومكاتب الشرطة في جميع مديريات محافظة أبين، وهناك التزام من قبل وزارة الداخلية ممثلة بالوزير أحمد الميسري لتفعيل إدارات الأمن في مديريات أبين، وهناك جهود جبارة تبذل في هذا الجانب من قبل وزير الداخلية والسلطة المحلية ممثلة باللواء أبوبكر حسين محافظ أبين، كل هذه الجهود الجبارة تبذل في ظل شح الإمكانيات، مع هذا نحن جادين مع وزارة الداخلية ومتفاعلين لتفعيل دور الأمن في جميع مديريات أبين وذلك لإرساء الأمن والإستقرار.

ما هي مساعيكم لفرض هيبة الدولة وهيبة رجل الأمن؟

مساعينا في هذا الجانب تكمن من خلال استعادة كل القوى البشرية والكوادر المتخصصة والخاصة بمحافظة أبين، بدءً من الإستقلال الوطني وحتى يومنا هذا، وأبين تمتلك العديد من الكوادر ذات الخبرة في مجال الأمن.

عانت أبين من صراعات ونزاعات مختلفة، هل يمكن لكم أن تحددوا أخطر صراع مرت به المحافظة وأثَّر على أمنها العام؟

أكثر صراع اشتد وعانت منه أبين بدأ العام 2000م، من خلال زرع وإيواء العناصر الإرهابية وتغذيتها من قبل السلطات المركزية في صنعاء ، الأمر الذي جعل من البنية التحتية للأمن العام بنية هشة ومدمرة، وذلك لعدة أسباب.

أولاً، تعيين مدراء أمن من خارج محافظة أبين، ثانياً تفريغ القوى البشرية مع وزراء وقيادات حكومية، وهذا أدى لعدم قيام الأجهزة الأمنية بدورها العملي وبالشكل المطلوب، ثالثاً صرف المرتبات عبر البريد وهذا أدى لخلل في الإنضباط الوظيفي، فقامت عناصر «القاعدة» عام 2011 باقتحام مديريتي زنجبار وخنفر بالتنسيق مع قيادات عسكرية وأمنية، وتسليمهم المحافظة من دون أي مقاومة، ما أدى لنسف البنية التحتية للأمن بشكل خاص وللمحافظة بشكل عام، والإستيلاء على ما تبقى من سلاح وعتاد.

ويضيف المحثوثي: قبل هذا تم تهميش أبناء أبين وإقصائهم وحرمانهم من الدورات والتدريب والتأهيل والدورات الداخلية والخارجية والمنح الخارجية، هذه الأسباب أدت لتدهور الأمن في أبين حينها. اليوم هناك جهود تبذل من وزارة الداخلية وسلطة أبين لتفعيل جميع المديريات، ولا ننسى أيضاً دور إخواننا في الحزام الأمني، الذين نكن لهم كل الإحترام والتقدير للدور الذي قاموا به لاجتثات منابع الإرهاب في مديريات أبين، والشكر موصول للـ«التحالف العربي» بقيادة المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات، الذين كانوا معنا وساندونا في محنتنا، وهذا دين في رقابنا وسيسجلها لهم التاريخ بأروع الأسطر.

متى يتم تفعيل الأجهزة الأمنية وفروع الأمن في بقية مديريات أبين؟

نحن على تواصل ومتابعة مع وزارة الداخلية، ونسعى لتفعيل جميع مراكز الشرطة في المديريات، وهذا يحتاج المزيد من الجهود والدعم السخي، لأن مكاتب الأمن العام في المديريات بعضها تدمر والبعض الأخر تم نهبه، وعملية البناء ليست كعملية الهدم. وضعنا اللبنات الأولى لاستعادة هيبة الدولة وفرض الأمن، تم هذا من خلال ترميم مبنى الوزارة بدعم من وزارة الداخلية بمبلغ وقدره 63 مليون ريال يمني، وهناك العديد من النواقص وهناك مكاتب في المديريات تحتاج إلى البناء الكلي، وأخرى تحتاج ترميمات، ونسعى جاهدين للحصول على دعم لترميمها، لدينا حاليا عشرة أطقم في مديرية زنجبار وفريق طوارئ يعمل ليلاً، والعمل على خير ما يرام.

لماذا لا يتم منع حمل السلاح في المدن وإطلاق الأعيرة النارية في المناسبات؟

كما تعلمون وضعنا الضوابط والغرامات المالية لمن يخالف هذا، وتم الالتزام بهذه الضوابط، وهناك حالات قليلة مخالفة يتم فيها اتخاذ الاجراءات القانونية، وسيتم في القريب ان شاء الله منع حمل السلاح.

ماذا عن الإدارات الأمنية غير المفعلة، كالشرطة السياحية والمرور؟

الشرطة السياحية سيتم تفعيلها قريباً إن شاء الله، أما إدارة المرور أبين فهي مفعلة وقيد العمل.

كلمة أخيرة

شكراً لكم على هذه اللفتة الكريمة، وتسليطكم الضوء على همومنا ومعاناتنا، ونتمنى لكم التوفيق والنجاح .


المزيد في حوارات
المخرج السينمائي عبدالوهاب الحامد يتحدث عن تجربته في فن الاخراج
حاوره : بكري العولقي عبدالوهاب الحامد من مديرية أحور احد الشباب المبدعين والمفكرين حاله كحال بقية الشباب الذين لديهم القدرات والكفاءات والطموحات ولكن لا يجدون من
الشاعر أبو هنـد المحوري"لم أجد أي اهتمام أو تشجيع من قبل السلطة وإدارة الثقافة بأبين
مازالت محافظة أبين تنجب العديد والعديد من الكوادر والمواهب المثقفة والمتعلمة الذي جعل من جمال تلك المحافظة تاريخا لامعا يشع نورا متواصل بولادة قديمة منذ الأزل،
باسندوة: ليس جديداً الحديث عن هدنة في اليمن ولكورونا حسابات لم تستوعبها الميليشيات بعد
أعلن التحالف، الذي تقوده السعودية لقتال المسلحين الحوثيين في اليمن، عن وقف لإطلاق النار والذي انطلق الخميس الفارط دعما لجهود الأمم المتحدة لإنهاء الحرب التي ما




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
انفجار عبوة ناسفة في سيارة مسئول عسكري بعدن (فيديو)
قيادات من الشرعية تصل الرياض بصورة مفاجئة من مصر
وفاة شقيق الزنداني بوباء كورونا ونجل الاخير يثير سخرية اليمنيين
وفاة الشيخ انور الصبيحي
عاجل: وفاة مسؤول رفيع بوزارة الصحة غرقا بمياه السيول في حضرموت
مقالات الرأي
لن يستقيم حال اليمن والمنطقة إلا بإجراء بعض المصالحات التاريخية الهامة ومنها المصالحة بين المؤتمر والإصلاح
من أصعب الأشياء على الكاتب أن يتناول موضوعا يتنازعه طرفان متعصبان لا يقبلان في هذا الموضوع إلا كل رأي يوافق
للحرب والأماكن قصص وحكايات غاية في الأهمية والدروس ، في انتصارات الحروب وانتكاساتها دائماً ما تكون رديف
  كثرت أحاديث وبيانات ومنشورات التباكي والنواح على عدن جراء استفحال فيروس كورونا وتنامي عدد الوفيات
-------------------------------بقلم : عفراء خالد الحريري ماهذا بحق السماء ؟ أينتهي بنا الأمر إلى ذلك الاعتراف بأننا عجزنا عن
    مسيرة الفرار من واقع إلى واقع اسوأ والتي تلتزمون بها منذ العام 86م لن تفضي إلى وطن كما تحاولون
  على مر التاريخِ كان اليمانيون ، تاريخاً وهويةً ، يجمعهم الانتماءُ المُكَرمُ ( اليمن ) ، مهما باعدت بينهم
شركات الإدارة شركات عالمية ضخمة وأصبح كثير من القطاعات تدار من قبل شركات متخصصة وخاصة فيما يتعلق بشركات
عرف الصعلوك في اغلب المعاجم العربية على انه الفقير الذي لا يملك شيء وهو المتسكع الذي يعيش على الهامش وهو
  ترددت كثيراً عن نشر هذا المقال ولكن وجب قول ما أظنه في خاطر أبناء عـــدن وفي كل المراحل فالمعاناة تلازم
-
اتبعنا على فيسبوك