مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 18 أغسطس 2018 10:56 مساءً

  

عناوين اليوم
أدب وثقافة

قصة قصيرة .. بنت ابليس

الثلاثاء 15 مايو 2018 07:30 مساءً
كتب / عصام عبدالله مسعد مريسي

انقضى بريقها وبدأت التجاعيد ترتسم على جوانب من خديها الذي لطالما أججت قلوب المعجبين وأثارت غرائزهم الجنسية نحوها وهي تتعمد ذلك حتى ينصاع كل من تقف أمامه يقضي حاجتها ولو لم تكن ممكنة عسى أن تجود وتسمح له يقبل تلك الوجن المرسومة بإتقان بالوان الماكياج وشفتيها الجاحظتين المطلية بافقع طلاء الشفاه وعباءتها الملتصقة بجسدها وتضاريس جسدها الهرمي الذي يتجسم كلما أقترب من قاعدة جسدها وهي تترنح في مشية الخيلاء المثيرة للذكور من حولها متغنجة وهي ترمي بنظرات مشبوهة تجذب إليها كل ضعاف النفوس مأسورين لشهواتهم وغرائزهم التي تحاول أن تهيجها كلما دخلت مرفق أو مكان عام أو خاص ومن خلفها عطرها الفواح يداعب أهداب الانوف ويهيج المشاعر المريضة ، ولكنها لم تعد كذلك فكلما ابتسمت برزت التجاعيد في محيط شفتيها ولم يداوي المكياج ما خربته السنين، تدخل تلقي التحية :

صباح الفل

لم يبالي أحد من الحاضرين ، الجميع منصب على عمله ، تكرر التحية:

صباح الفل والياسمين

ما زال جميع الموظفين منكبين على أعمالهم ، وبحركة لا شعورية تجاه برود الموظفين تتحرك ذهاباً وإياباّ بين مكتب الموظفين محدثة ضوضاء بكعب حذائها العالي والغضب يكاد يشق جانبيها وملفات عملائها لم ينظر إليهم فتدفعهم بعيداً عنها فتتناثر الاوراق في أروقة المكاتب وتولي على عجل وهي تتمتم بعبارات بعضها مفهوم وغير مفهوم:

كنتم تتمنون تقبيل كف يدي أو حتى مجرد ابتسامه

وجميع الحاضرين في ذهول لما يشاهدون من حركات هستيرية تفتعلها الحسناء الشمطاء في أروقة المصلحة وهي مغادرة تفتح باب سيارتها الواقفة على بوابة المصلحة تجلس وتنظر في مرأة السيارة فترى التجاعيد قد برزت وارتسمت على جوانب وجهها التجاعيد وانطفئ بريق الشباب وقد انطمس مكياجها وبدت ما كان يخفيها ، وكأنها لأول مرة تنظر إلى المرأة ترفع ذراعها لتمسح بكفيها على وجهها وتتلمس بأطراف أناملها على موضع التجاعيد ، فادركت سبب تجاهل اصدقاء الامس لها لم تعد تثير الغرائز إن لم تكن تبعث على الاشمئزاز.

تدير عجلة سيارتها وتنطلق وهي تحاور نفسها قائلة:

سوف أجند حسناوات يقمن بالعمل بدلاً مني ، وسوف يعود كل من تجاهلني ليركع تحت قدمي ويتمنى أن يقف إلى جانبي لا حدثه ولو بكلمة

انطلقت بنت ابليس وهي تجمع تشغيل عصابة من الغانيات يقمن بمتابعة معاملة زبائنها وإذلال كل من تجاهلها وعزمت على إعادتهم لسيطرة شهواتها وتحقيق غرائزهم المشينة


المزيد في أدب وثقافة
(قتلوا صغيري) خاطرة
قتلوك يا صغيري ورحلت يا( معتز) السلام قتلوا الأمل بعيونك  والويل لهم ولنا من رب الأنام كسروا قلب أمك آه وا رباه جعلوا دمع أبيك دمّاً يا قطعة من الحبِ يا قمر
لو بيدي يا حبيبي (شعر شعبي)
لو تجيني يا حبيبي               أوهبك العمر كــله وأسمعك أحلى نغم              وصوت الدان نشلـه لو بيدي يا
ألم يا ناس زاد الحزن والهم
كلمات /نائف زين ناصر ألم ياناس  زاد الحزن    والهم وزاد الظلم في الأرض  الخرابه وجانا   وقت كم  عذب   ودرم  وكم شفنا عجائب  من




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
مسلحون يشنون هجومًا عسكريًا على الكلية العسكرية بـ عدن "تفاصيل"
الحوثيون يبدأون صرف مرتبات موظفي الحكومة بعدن
قتلى وجرحى في هجوم مسلح استهدف الكلية العسكرية بصلاح الدين
اول صورة للشاب الحارثي الذي قتل في الهجوم على الكلية العسكرية بصلاح الدين
عادل اليافعي يدعو لوقف الكذب على الجنوبيين فيما يخص رفع علم الجمهورية بعدن
مقالات الرأي
في احداث يناير هذا العام كان الانتقالي امام اصعب اختبار واصعب ظرف يعيشه .وقفنا معه والى جانبه على اعتبار ان
  انيطت بالرئيس عبدربه منصور هادي مهمة قيادة سفينة الوطن في منعطف تاريخي حاسم تمر به المنطقة العربية . ، هذا
كيف لا و "الشرعية" هي من قامت بتعيين أشخاص من الشارع مباشرة إلى داخل السفارات و البعثات!!!   كيف لا و السفارات
من فترة وأخرى يحاول شُذاذ الآفاق والذين أفلسوا سياسياً يغردون خارج سرب الوطن وأن يصوبوا سهامهم ويشنوا هجوماً
  من طبيعة سلطة الشرعية الاستفزاز، فرفع علم الوحدة أحدث مشكلة العام الماضي ، ولم يكن أي مبرر لرفعه، خاصة
ما يحدث في المناطق المحررة وعلى وجه الخصوص عدن ومناطق الجنوب الأخرى   ما يحدث من فوضى واختلالات امنيه
من منا لا يتذكر كلمة الأمين العام المساعد سلطان البركاني الشهيرة (( صفرنا العداد )) تلك الكلمة لم يفهمها أحد
أفخر بعلاقتي الواسعة مع الصبيحة منذ أكثر من عقد من الزمن،كانت كفيلة بتعريفي بشخصيات صبيحية كثيرة ومتنوعة
المفاوضات المزمع إقامتها في جنيف برعاية المبعوث الأممي بتاريخ 6 سبتمبر القادم هي استمرار للمحاولات في تقريب
عذرآ حبيبي معتز .. عذرآ لأننا تركناك تواجة مصيرك لوحدك وأنت ماتزال طفﻵ صغيرآ.. عذرآ معتز .. ففي عدن تستباح
-
اتبعنا على فيسبوك