مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 16 يناير 2019 03:50 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء رياضية
الخميس 03 مايو 2018 02:13 مساءً

حسان من مؤسسي بطولة المريسي ياحيدان

تأسس نادي حسان الرياضي في العام 1949م وشارك في البطولات الداخلية انذاك وكان يحقق انتصارات يشهد لها القاصي والداني وتخرج من هذا الصرح الرياضي العديد من الكوادر الرياضية الذين شاركو في المحافل المحلية والدولية وهو كان السباق وكان اول المشاركين في بطولة المريسي بعدن بمشاركة العديد من الاندية الرياضية .

لم تكن مشاركة الفارس بمجرد المشاركة فقط بل كان حاصد للألقاب ومنافس قوي تهابة كل الأندية " ولابد بانك سمعت بهتافات الحسانيون وهم يرددون ( هلا بالليلة هلا بالليلة دفر حسان ) وفعلأ كان حسان يدفر ويقتلع كل من يقف في طريقة .

وخير شاهد حصده بطولة المريسي بطلآ ووصيفآ حتى اتت رصاصة الموت التي كان الحاقدون ينتظرونها من من تراهم لايخدمون الا انفسهم ويخربون البيت الحساني بأيديهم حتى اصبح صغير السن كل هذا التاريخ العريض لحسان .

اذٱ من الذي باع وتخلى عن نجومه فعلٱ سقطت الاقنعة التي كانت تحمل وجه وصورة الحمل الوديع لتتضح الصورة البشعة بغرس خناجرهم المسمومة في البيت الحساني حتى لايعود حسان لبريقة وفعلا استبعد حسان بقرار مجحف ومشاركتة في البطولة الرسمية في عام التشريد والنزوح وتم ارقامهم بالمشاركة مقابل إغراءت دنيوية من قبل ابنائة الذي تسلقو على حساب حسان الفارس العملاق لياتي إتحاد حيدان مكملٱ مابدء به الاخرون ويقطع اخر عرق ينبض وهي مشاركة حسان في بطولة المريسي بعدن لماذا كل هذا التحامل على فارس أبين اربع سنوات عجاف والمريسي يفتقد لفارس أبين يفتقد الصهيل ابنائه ماكنا نخشاة المركزية من صنعاء ولان تعود المركزية من عدن .

كل محبي وعشاق الفارس والذي يمتلك اكبر قاعدة جماهيرية في الجنوب بشكل خاص واليمن والجزيرة العربية بشكل عام تأمل مشاركة حسان في بطولة المريسي للعام 2018م ياحيدان '' .

وما يثير الريبة والدهشة إستنكار كل الرياضيين لما يحدث لحسان وإستبعاده من المشاركة في بطولة كأس رئيس الجمهورية وتليها بطولة المريسي وقيادة الشباب والرياضة بأبين لم تحرك ساكناً وظلت واقفة موقف المتفرج وكان الامر لا يعنيها وحسان من اوصلهم لما هم فيه فهل يردون الجميل بالجميل ام سيظل شعارهم انا وما بعدي الطوفان يجب ان تتخذ مواقف والا فان التاريخ لا يرحم احد .



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء رياضية
عادت عليّ معرفتي بالأحداث الكروية – والجسيمة منها – بخير الجزاء وفاض عليّ اهتمامي بالمبدعين وإبداعهم
لا أعتقد أن “منصفاً” ينكر بأنه كانت هناك منظومة رياضية جنوبية بكآفة مؤسساتها ولجانها معترف بها من أعلى
دمروا كرتنا ، وأحرقوا تاريخ رياضتنا ، ودمروا كل جميل ، حتى بات الجمهور الرياضي يقتنع أن هذا قدرنا ومصيرنا ،
  حاولت إقناع نفسي بأن منتخبنا الوطني الاول لكرة القدم سيعمل شيء امام منتخب العراق ومحاولتي هذه جاءت دون ان
يقدم نادي التلال الرياضي ، النموذج في تحدي الظرف ومقاومة الأزمات ، ليكون في مساحة من الثبات مع انشطة العابة
أعلن اتحاد الكرة المبجل قبل أسابيع تشكيل المنتخب الأولمبي واختيار المدرب الوطني الكابتن سامي النعاش الذي
انقسمت البلاد إلى أجزاء وانقسم الجيش إلى مجموعات وانقسمت الأحزاب إلى كيانات وانقسمت الناس إلى فرق وبقيت
نتيجة متوقعة خرج بها المنتخب اليمني من أولى مغامراته في بطولة كأس آسيا حين استقبلت شباكه. خمسة اهداف نظيفة
-
اتبعنا على فيسبوك