MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 24 مايو 2018 10:46 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الثلاثاء 01 مايو 2018 02:50 مساءً

أقاصيص قصيرة جدا: بعض من هنات !!!

1-- رغبه:

تترك وراءها كل من يتغزل فيها بازدراء و تهرول مجنونة الى من يراودها في نفسها ثم ينأى عنها جاسا نبضها ... هذه هي أوراقي في تمنع و غنج مراهقة طائشة و حماقة و غيرة محبوبتي الحنونة

2--- نصب :

كل ليلة ، و قبل ان يغمض جفنيه تعود ان يعرض كفيه لضوء كاشف و يعد أصابعه ... لا لشيئ إلا ليتأكد أنها غير ناقصة ولم تغادر مكانها و .... انه لم يخطئ و يسحب واحدة منها ظنا انها

لغيره و هو ينصب كعادته على الاخرين أثناء معاملاته معهم.

3--- خطبه :

وقف الثائر الجهبذ وراء منصة الخطابة الملفوف بعلم القضية وراح يخاطب الحاضرين عن القضية بحماس

غير مسبوق، الحاضرون ينظرونه بإصغاء شديد و هو يخطب فيهم عن القضية...

هو يخطب و هم يصغون .. هو يشخص القضية و هم يشخصون في الاكياس التي على يمين و يسار المنصة .. بح صوت الجهبذ أدمعت عيونهم ساح دمعه و ساح قيئه على دموعهم و قيئهم حتى هاج المكان وماج فغرقوا جميعا في لج عظيم و....غرقت معهم القضية.

تعليقات القراء
316058
[1] ساح قيئه على دموعهم و قيئهم حتى هاج المكان وماج فغرقوا جميعا في لج عظيم و....غرقت معهم القضية
الأربعاء 02 مايو 2018
واحد من الناس | اقليم حضرموت المستقل
ساح قيئه على دموعهم و قيئهم حتى هاج المكان وماج فغرقوا جميعا في لج عظيم و....غرقت معهم القضية



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
صدور قرارات جمهورية جديدة
وزير الخارجية اليمني المقال يبارك لخلفه قرار تعيينه خلفا له ويغادر دون ضجيج
ارتفاع عدد السفن الغارقة بسقطرى الى ٤
انباء عن فرار عشرة من أعضاء البرلمان اليمني من صنعاء ووصولهم الى عدن
محافظ المهرة يعيد ذكريات قديمة للجنوبيين اختفت منذ 28 عام
مقالات الرأي
أيقنت تماماً أننا شعبٌ لن يصل لغايته وهدفه المنشود على الإطلاق،وأننا سنظل ندور في ذات الحلقة المفرغة،
على الجميع ان يدرك وان يفهم بان القضية الجنوبية ليست مغنما او مكسب او ارث عائلي القضية الجنوبية  سياسية
هل سقط الدكتور عدنان إبرآهيم سقوطا نهائيا لارجعة عنة..?أم هل تنازل عدنان إبراهيم تنازلآ قطعيآ عن كل إجتهاداتة
  العنوان أعلاه ترددت في تدوينه كثيرا لأن المعني به عدد من  الأصدقاء   و الزملاء   الكتاب  
لاغرابة في ذلك والطيور على اشكالها تقع ! قدتستطيع اقناع الف متعلم ولكن لاتستطيع اقناع جاهل واحد ، هذة مأثورة
 1- شاهدت كغيري عبر وسائط التواصل الاجتماعي تسجيل فيديو للسفير السعودي في اليمن وهو يتحدث عبر فضائيةٍ ذائعة
  السجون ومطاردات الأمن المركزي ليست حجة على التمسك بمشروع الحراك بل الحجة الثبات عليه ، فقد طورد وسجن
الرئيس عبدربه منصور هادي حفظه الله ورعاه في تلك القرارات الوزارية التي عمل على تعينها فهي أكبر مكسب للجنوب
في العام 2007 وبعد انطلاق شرارة ثورة الحراك الجنوبي ظهر المهندس احمد الميسري على شاشات عددا من القنوات
العدل أساس الحكم فإذا أغلقت المحاكم والنيابات أبوبها أمام الناس فسوف تتحول عدن والجنوب لقرية صغيرة وللأسف
-
اتبعنا على فيسبوك