MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 25 مايو 2018 07:40 مساءً

  

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

تقرير : كيف تحولت اليمن إلى ساحة لتصفية الحسابات وأرض الهيمنة والوصاية الدولية؟

الأحد 22 أبريل 2018 02:19 صباحاً
كتب/ عبدالله جاحب ...

ثلاث سنوات تعج بالدمار والخراب والتشرذم السياسي والأكاذيب العسكرية ،حقبة زمنية جديدة تعصف بالوطن ممثلة بالضبابية والمتغيرات والأحداث الأكثر عتمة وسود دامس .

 

تعيش اليمن على أوتار وإيقاع الدمار والخراب في البنية التحتية بين الشمال والجنوب .

حرب شرسة عبثيه لم تبقي حرث ولا نسل تعصف بمقومات الحياة المعيشية الاقتصادي وتدمر ما تبقي من ترسانة وخرسانة بشرية بين قصف وقتل في جبهات القتال .

يرى الكثيرون أن حرب اليمن هي حرب عبثية واقتتال المطامع والنفوذ وحب الاستحواذ والسيطرة والوصاية على الأرض اليمنية وكبح وتقييد تحركات وأنشطة تجارية اقتصادية حيوية من خلال موقع الرقعة الجغرافية في اليمن سوء في منافذ الجنوب البرية والبحرية والجوية ومنبع النفط التي تنتشر فيها .

وكبح تحركات موانئ الشمال في الحديدة والتمدد العسكري والخطر الذي يراه البعض يحدق بحدوده بأدوات يمنية وأطماع خارجية..

 

الكل يتصارع في الساحة اليمنية وفي معركة الأرض اليمنية على السيطرة في الشمال بأحلام وأمنيات إعادة أسطوانة الشرعية وبأوهام استعادة بريق وبزوغ دولة كاملة السيادة في الجنوب بواقع الوصاية وأكاذيب الدولة المنشودة ..

وإنشاء دولة إخوانية إسلامية بأطماع ونفوذ الانتقام من دول الحصار على الساحة اليمنية..

 

ويطغى أطماع التمدد والسيطرة ويتجاوز الحدود ويصل إلى الكهوف والثغور لإنشاء وتكوين عاصمة مذهبية طائفية وتكون رابع العواصم في صنعاء ..

 

تمدد واستحوذ ووصاية وهيمنه بأدوات وتنفيذ الأرض والإخوة وأصحاب الحق الحقيقي الذين أضاعوا بوصلة الوصول إلى الأهداف جرى ارتهان أنفسهم بقرارات الهيمنة والوصاية .

 

وقد أجمع الكثيرون أن مايدور من أحداث وأزمة سياسية واقتصادية وإنسانية في اليمن ليست صناعة داخلية أو محلية الصنع والمنشأ وإنما هي صراعات ونزاعات وساحة للاستحواذ ومد التمدد والنفوذ من أجل الهيمنة والأطماع لكل دولة من الدول الوصية على القرار وتمدد الأرض والواقع .

 

ولا يخفي الكثير من المتابعين عواقب تلك الصراعات الدولية التي اتخذت من قوى الداخل أدوات ونفوذ لامطامع وأهداف لها ..

 

وتعمل كل دولة بأدوات خاصة لها تخضع تحت الهيمنة والوصاية والاملاءات التي تهدف إلى الوصول إلى الغايات المرسومة لذلك .

 

تعيش اليمن حقبة زمنية سياسية عسكرية في غاية الخطورة فقد سلب القرار وتقرير المصير بغطاء وأدوات وأطراف قوى الداخل ..

 

الشرعية دمية السعودية:-

 

الحكومة الشرعية الغطاء الدولي التي أتخذ وصمم وأنشئ لاستعادة شرعية انتزعت من أحضان هادي ورفاقه وجاءت الشرعية على هدف مرسوم ظاهر لا يختلف عليه اثنين منذ الوهلة الأولى .

حضرت الشرعية على تراب اليمن شماله وجنوبه لاستعادة شرعية سلبت في ليل دامس وفي عتمة الأوضاع السياسية كل ذلك ظاهر الأمر الأمور بينما يخفي قناع الشرعية خفايا وأسرار لا تخدم ولا ولن تستعيد شرعيه مسلوبة..

أوضح الكثير من المحللون والمتابعون وأكد ذلك بعد ثلاث سنوات عجاف من الحرب وبعد فشل ذريع لتمدد الشرعية على الأرض بأهداف وخطط صادقة لعودتها إلى صوب المجتمع الدولي والإقليمي .

بعد كل ذلك يحمل الكثيرون إخفاق وفشل إدارة الشرعية وحكومة هادي إلى سياسية المملكة التي يرى البعض أنها حولت الشرعية إلى دمية وغطاء لها من اجل نزاع وصراع دولي إقليمي في المنطقة اتخذ من اليمن مهبط وارض استقرار له .

حيث يرى الكثير حاجات الإخفاقات التي تتعرض لها الشرعية على الأرض ناتج لأهداف المملكة في جعل الشرعية دمية لها تتحرك وفقا لأهداف وأجندة وأطماع ورغبات المملكة متى ما تشاء وفي إي حدث أو متغير في المنطقة يصب في مصالح حدودها واقتصادها وشعبها ولا تخدم شرعية العودة على الأرض بالوقائع والأحداث والمتغيرات وقرار الإقامة الإجبارية المنزوع من كامل الصالحية السياسية والسيادية على ارض الواقع .

الانتقالي حقنه مهدئ  

يدعى انه مشاعل وحامل القضية الجنوبية وحمل عليه الشارع الجنوبي أحلام وأمنيات إعادة وبزوغ فجر الحرية والاستقلال وإعادة الدولة المسلوبة منذ ابان 1994م بعد وحده فاشلة بين طرفين التوقيع شمال الوطن وجنوبه .

إعلان المجلس الانتقالي الجنوبي في يوم تاريخي وبشخصيات يعول عليه الشارع الكثير من الأهداف والرغبات والأمنيات والأحلام وكأن تأسيسه بمثابة منعطف تاريخي في المشهد السياسي وبعد عام من العمل والتأسيس وصل كثيرون الى أن المجلس الانتقالي هو عبارة عن حقنة  سياسية إماراتية المراد منها تخدير الشارع الجنوبي من أجل أطماع إماراتية حيث تسيطر الإمارات بشكل كامل على مفاصل القرار والتمدد على الأرض والاستحواذ على الجنوب من خلال الإمساك بزمام الأمور على الأرض والمنافذ البحرية والبرية والجوية حيث تتولى قوات خاضعة لدوله الإمارات عمليات التأمين والسيطرة على المنافذ مثل الميناء والمطار والمنافذ البرية في الجنوب ..

وقد أضحت المتغيرات والأحداث في الآونة الأخيرة إلى تلاشي تلك الحقبة وبداية أثارها تظهر على الواقع من خلال الاستحواذ على الأرض والوصاية والسيطرة على القرار السياسي والعسكري ..

وقد عملت الإمارات على تشكيل المجلس الانتقالي ودعمه وإسناده بشكل كبير ولكن على الظاهر والورق ببنما تعمل على الأرض من خلال صراع ونزاع وهيمنه واستحواذ على المنافذ البرية والجوية والبحرية..

 وأصبح جليا تضمر المجلس من ذلك من خلال تحركات تحاول انتشال المجلس الانتقالي من الهيمنة والوصاية الإماراتية والخروج بقرار واضح بعيد عن الحقن والمخدرات والمسكنات السياسية والحقن الوصاية الإماراتية لكنها قد لاتدوم طويلا.

 

 

الإخوان انتقام قطري :-

 

الإخوان إحدى القوى السياسية والعسكرية التي استغلتها قطر من اجل الزج بها في تصفيات حسابات خليجية على الأرض من خلال تكوين كائن لها وأدوات ضغط عن طريق الإخوان المسلمين الذي أصبح يتلاشي في المنطقة .

 

وقد أفضت التحركات الأخيرة من الإخوان إلى الارتماء في أحضان دول الحصار والعدو الحديث لقطر إلى تحركات حثيثة قطرية في وضع قدم لها في اليمن من خلال الإخوان المسلمين ..

 

وأرادت قطر من الإخوان أداة انتقام لها في اليمن من دول الحصار السعودية والإمارات من خلال دعم تحركات الإخوان على الأرض في زعزعة مواقع السيطرة لدول الحصار في المناطق المحررة وبشكل كبير. في أراضي الجنوب الخاضعة لدول الإمارات والسعودية..

 

وتسعى قطر من خلال الإخوان إلى تكوين تواجد لها وكان ذلك واضح في الدعم وإسناد لوجستي ومادي في مأرب دوله الإخوان القادمة بقوه في طاوله الأزمة اليمنية..

 

وكانت قطر قد بدأت تحركات من شأنها عرقلة تحركات لقاء المحمدين الذي يهدد تحالف قطر والإخوان بشكل واضح .

وتعمل قطر على توافق إخواني حوثي من شأنه خلط أوراق دول الحصار ونسف لقاء المحمدين بضربه انتقام من دول الحصار بأداة الإخوان ..

الحوثي أداة إيرانية:-

 

منذ الوهلة الأولى لانقلاب الحوثي على قوى الشرعية والحكومة في اليمن ومنذ زمن من الأعداد والتهيئة سياسي وعسكري لم يخفي الحوثي ولاه إلى ظهران وتكوين عاصمة طائفيه شيعيه رابعة بالمنطقة بعد سوريا والعراق ولبنان .

ظهرت هيمنة و وصاية ظهران على صعده وكهوف مران ودعم تمددهم وتعد ذلك حدود اليمن والدخول إلى الدول المجاورة في معارك الحدود التي تهدد امن واستقرار المملكة بجلباب الحوثي ودعم ومشاركة ظهران في ذلك وقد فاق الدعم كل النواحي وقد وصل الدعم البالستي بالصاورخ وأرسلها إلى الرياض .

وبعد مقتل صالح سيطر الحوثي بشكل كامل على صنعاء وتحويلها إلى عاصمة طائفية مقدسة خاضعة لظهران في القرار والمصير ..

 

وقد أصبح واضح تحويل الصراع والحرب السياسية بين إيران والسعودية إلى ارض اليمن بمعركة عسكرية صاروخية يدفع فاتورة ثمنها الشعب اليمني بالدمار والخراب والتكلفة البشرية الباهظة ..

فالحجر من ارض اليمن والدم من رأس البنية التحتية والاقتصادية والبشرية والدمار والخراب على ارض ساحة وارض اليمن .

 

 

 


المزيد في ملفات وتحقيقات
تقرير لمجموعة الازمات الدولية : ثمانية أيام في عدن، المدينة المنسية في الحرب اليمنية المنسية
في الوقت الراهن ليس هناك الكثير من القتال في مدينة عدن على الساحل الجنوبي لليمن. لكن ترتيب رحلتي هذه استغرقني أكثر من سنة. كل شيء أفعله للوصول إلى هناك يؤكد لي إلى أي
بعد زيادة تسعيرة البترول وسكوت الجهات المعنية.. "خلص بترولي" حملة شبابية بعدن للضغط على الحكومة ومحاولة تغيير الواقع الصعب
    كثير ما نسمع بقيام حملات من قبل المواطنين ضد أي جهة أو وضع يرفضوه أو يحاولون تغييره ومنها ما ينجح ومنها ما يزال قيد الانتظار لتحقيق النجاح الذي يسعون له كل من
تحقيق :خطر الالغام في الساحل الغربي اليمني تقتل الطفولة
      براءة الطفل خليل ياسين أحمد كادت ان تخطفت بعدما اصيب بجروح خطيرة اثر انفجار لغم أرضي أثناء اللعب مع أشقائه في قرية الرويس التابعة لمديرية المخا الواقعة


تعليقات القراء
314382
[1] تمخض جبل حاجب وولد فأرا
الأحد 22 أبريل 2018
شماعه | الجنوبالعربي
في ما يخص الجنوب وتحرره وتحريره ما كان يظن بكاتب هذه المقاله كل هذه السطحيه والسذاجه السياسيه . الإنتقالي مشروع أذكى من كل هذا الغباء .

314382
[2] الجداريات التي تخاطب العالم حول قضية الجنوب والجنوبيين العادله المتمثله بالإستقلال من نير الإحتلال اليمني واستعادة الدول والثروه الجنوبيه المسلوبه هي عمل رائع في الصميم . بقي شيئ مهم جدا .. ألا وهو نشر صور مكبره لكل شهداء الجنوب ومعاقيهم وجرحاهم في كل ركن وفي كل زاوية من أركان وزوايا عدن خاصة والجنوب عامه اولا ليذكروا مرتزقة الإحتلال اليمني من مؤتمريين عفاشيين وتخريبيين تكفيريين وحوثيين ومحاولات عودتهم الى عدن والجنوب من الباب الخلفي سواء بمهزلة مقتل عفاش أو إخفاءه أو اختفاءه لن تنسي الجنوبيين
الأحد 22 أبريل 2018
الجداريات التي تخاطب العالم حول قضية الجنوب والجنوبيين العادله المتمثله بالإستقلال من نير الإحتلال ا | الجداريات التي تخاطب العالم حول قضية الجنوب والجنو
محجوب

314382
[3] كلام منطقي ومعقول
الأحد 22 أبريل 2018
بن عدن | عدن
كلام منطقي ومعقول احيي الكاتب الذي قال كلمة الحق وكل من له عقل يعرف هذا الكلام... وهي دعوة للمطبليين ان يعوو الواقع الذي يقول ان ولا اي طرف وطني.. كلهم جالسين هنا يشتغلو بالوكالة....



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
قائد عسكري بارز من الشرعية يصل عدن
ابومشعل الكازمي يعلن عن مبادرة لوحدة الصف الجنوبي تحت شعار أنت أخي
السفير السعودي آل جابر يزف بشرى سارة من داخل سقطرى
اختطاف معلم بعدن
أمن عدن : القبض على عصابة خطيرة تمتهن السرقة والتقطع وبيع المخدرات والحشيش بينهم فتاة
مقالات الرأي
تحل علينا اليوم مناسبة عزيزة على قلوبنا ففي مثل هذا اليوم الخامس والعشرون من مايو من العام 2015م قبل قبل ثلاث
في العام 2011 وقفت وبقوه ضد ماقيل عنها ثوره ليس دفاع عن النظام وإنما لموقف ثابت ومبدأي ان مايسمى ثورات هي مجرد
حين كان يقول الجنوبيون بعد حرب 94م بأن الجنوب أصبح على الهامش السياسي, وأن الشمال بات يهيمن على مفاصل الدولة
تداول الاصدقاء وعلى نطاق واسع وبفخر وابتهاج منشور يبين عدد المسلمين الذين باتوا يشغلون مناصب قياديةفي
كناطحٍ صخرةٍ يوماً ليوهنها، هذا هو حال علي البخيتي الذي يناطح بقرنه الصغير جبال اليمن، فهذا البخيتي يتحدث
في منشور صغير عبرت بالأمس ثنائي لقراري الرئيس بتعيين اللواء الركن ناصر النوبة رئيساً لجهاز الشرطة
رفع اليقظة الأمنية ضرورة ملحة وخاصة في ظل ما شهدته ولازالت تشهده محافظة عدن من جرائم بشعة وجديدة على مجتمعها
لا اعرفه شخصياً ولم يسعفني الحظ لالتقي به مباشرة... اسمع عنه من الآخرين..واتابع نشاطاته وتحركاته التي يسعى من
أيقنت تماماً أننا شعبٌ لن يصل لغايته وهدفه المنشود على الإطلاق،وأننا سنظل ندور في ذات الحلقة المفرغة،
على الجميع ان يدرك وان يفهم بان القضية الجنوبية ليست مغنما او مكسب او ارث عائلي القضية الجنوبية  سياسية
-
اتبعنا على فيسبوك