مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 16 يناير 2019 03:50 صباحاً

  

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

الطلبة اليمنيون في الكليات العسكرية (الخارجية) .. تفوق رغم جراح الحرب!

الأربعاء 18 أبريل 2018 07:04 مساءً
تقرير / علاء الدين الشلالي

رغم الحرب الطاحنة التي يعاني منها اليمنيون منذ نحو ثلاثة اعوام فإن ثمة مؤشرات تدلل على أن الامل ما يزال يحدو المتفائلين، مع وجود الطلاب اليمنيين الدارسين في الكليات الشرطية والعسكرية ، في الخارج، الذين حققوا خلال الفترة الماضية مستويات متفوقة وانجازات مشرفة تحدث عنها الاعلام الخارجي وسط علامات استفهام وتعجب من حالت الصمود والثبات التي يمتاز بها طلاب اليمن الذين يعانوا الى اليوم من انقطاع وتأخر مستحقاتهم المالية .

 

ففي أكاديمية سعد العبدالله للعلوم الأمنية بدولة الكويت ،كرم امير الدولة الطالب اليمني حسين التاج لحصوله على المركز الأول من بين الطلبة العرب ،والمركز الثاني  من بين  469  ضابطا في الدفعة 43 ،وفي الكويت ايضا، وبكلية علي الصباح العسكرية كُـرم الطالب اليمني خليل مقراض ، لحصوله على المركز الأول في دفعته متفوقا على زملائه الذين ينتمون لمختلف الجنسيات العربية ،وفي ذات الكلية ، وذات الدولة حصد الطالب اليمني محمد عبدالحميد السوسوه المركز الاول في المجموع العام على دفعته ،وفي الاردن حصل الطالب اليمني محمود عبد الوهاب محمود على المرتبة الأولى في المجموع العام في كلية العلوم الشرطية ،كما حقق الملازم طيار حسين باخشب المركز الأول في مرحلة الطيران الأولى على مستوى بريطانيا في الاستعراض الجوي  ،وغيرهم الكثير من المتفوقين الذين حققوا انجازات ملفتة.

 

العزيمة والهدف :

الملازم خليل علي مقراض وهو الطالب اليمني المكرم من أمير الكويت لتفوقه على نظرائه العرب في الدفعة ٤٤ بكلية علي الصباح العسكرية، " يقول "رغم ما حققناه من تميز لم نلقى اي اهتمام  من قبل السلطات والمسؤولين ،ومع ذلك سعدت جدا بهذا التكريم الذي اعتبره تكريم لكل اليمنيين، فحصولي على المراتب الاولى لم يكن بالأمر السهل انما جاء بالجد والاجتهاد والمثابرة، والمنافسة مع زملائي ،وبما اني كنت في غربه وضعت نصب عيني هدف  التفوق ،ورفع اسم اليمن عاليا والحمد وبتوفيق من الله حصلت على ثلاثة كؤوس وهي :الاول على الدفعة ،الاول على الرياضة ،الاول على المغاوير ."

 

ويضيف مقراض متحدثا "يجب أن لا تثني عن عزيمتنا وتحقيق اهدافنا الظروف السيئة والمحن التي يمر بها الوطن، سنمضي بكل ثقة من أجل اليمن ، رسالتي لأبناء الوطن :أتمنى  الوقوف صفاً واحداً مع الوطن وان يكون ولائهم لله وللوطن والابتعاد عن الطائفية والحزبية  التي تسبب في تشتتهم عن الهدف الرئيسي وهو الحفاظ على امن واستقرار الوطن والقضاء على كل من يحاول المساس بأمنه واستقراره ."

 

وبدوره يؤكد الملازم محمد عبدالحميد السوسوه، الذي حصد المركز الاول في الدفعة ٤٥ بكلية علي الصباح العسكرية " أنه لم يكن ليحصل على المراكز الاولى في كليته مالم يكن يشعر بآلام وأوجاع وطنه." ويقول السوسوه "عندما تم اختياري ضمن الطلبة المرشحين للدراسة في دولة الكويت علمت حينها اني سوف اكون احد سفراء بلادي واني سأتحمل مسؤولية تمثيل شبابه فكرا وسلوكا. فسعيت جاهدا ومثابرا للحصول على الاستفادة الكاملة من العلوم والمعارف  والتمارين العسكرية المختلفة .وذلك ما ميزني وجعلني اكون ضمن هذه المراكز، اليمن محتاجة في الوقت الراهن وفي هذا الظرف بالذات الى سواعد تبني مستقبل اليمن المشرق ، لذا  يجب ان نكون قادرين على تحقيق وتلبيه الامل الذي ينشده منا  الوطن ، كما يجب علينا جميعا تحمل المسؤولية الكاملة تجاه وطننا من خلال الابتعاد عن كل  ما يزيد من معاناتنا والالتفات الى ما يساعد في بناء الوطن."

 

ويرى، عدي عيشان الطالب اليمني الحاصل على المرتبة الاولى في اللياقة  البدنية بكلية الدفاع والطيران بمدينة سمولينسك الروسية "أن المسؤولية تتضاعف  على الطلاب اليمنيين في الكليات العسكرية الخارجية ، خلال زمن الحرب ، ويقول عيشان "نحن نطمح وكلنا أمل بأن نعود الى الوطن محملين بالعلوم العسكرية الحديثة لخدمة وطننا وتحديث جيشنا على احدث التقنيات العسكرية الحديثة في مختلف المجالات لنرفع أسم اليمن عالياً ونباهي به أمام الامم فهذا من حقنا وما نسعى ونصبوا من أجله." ويضيف ، "رغم المشكلات في مواقف عديدة  فإن الطلاب العسكريين اليمنيين الدارسين  في روسيا الاتحادية لديهم الهمه والعزيمة لبناء جيش يحمي الوطن." ، وفي ذات الاطار يشير فارس الارياني ، الطالب اليمني ، الدارس في أهم الكليات الامنية في دولة الكويت والحاصل على المرتبة الثامنة في كليته " سنمضي من أجل الوطن ، ونجتهد مهما كانت الصعوبات لان الوطن غالي."

 

المزيد من الاهتمام :

ويرى العميد الدكتور عمر عبدالكريم المدير السابق لمباحث مدينة عدن ،ومدير أمن أمانة العاصمة "أن طلاب اليمن الدارسين في الكليات العسكرية بالخارج أثبتوا انهم على مستوى التحدي ، ليرفعوا رأس كل يمني." ويقول عبد الكريم " "لقد اجتهدوا وتوفقوا عن جهد ومثابره وهذا لا يحدث الا في النوابغ وخاصة في كليات كهذه، يجب أن لا يقل الاهتمام بدعم الطالب العسكري عن الطالب المدني، الطلاب العسكريين هم من ستوكل إليهم مهمة حماية وقيادة البلاد في المستقبل، لذا هي رساله نوجهها للمسؤولين عليهم أن يهتموا بطلاب اليمن في الكليات العسكرية أسوة بالطلاب اليمنيين الدارسين في بقية التخصصات المدنية  ."

 

*الحديدة نيوز


المزيد في ملفات وتحقيقات
كانت تسمى "جنوب لبنان" ..حوف المهرة منطقة الجمال الخيالي
  كتب: بلال غلام حسين       أرسل لي صديقي أبو خطاب الصور المرفقة بطي منشوري هذا فعادت بي الذكريات إلى ريعان أيام الخدمة العسكرية الجميلة التي عشتها في هذه
"عدن الغد" ترصد كيف تحول متنفس اهالي منطقة الهاشمي في الشيخ عثمان إلى مكب كبير للنفايات(تقرير)
تقرير : عبد اللطيف سالمين   في الماضي كان يبرز للداخل إلى منطقة الشيخ عثمان بجانب جامع النور وبالقرب من الشوارع المطلة على مسجد الهاشمي ، حديقة صغيرة تتوسطها
الإتصالات وحرب التحرير
كتب / وجدي السعدي لم تكن الحرب التي يخوضها بلدنا ضد المشروع الكهنوتي المتخلف هي حرب الحديد والنار فقط، ولم تكن ساحة القتال منحصرة عليها، بل امتدت الحرب أيضا في جهة


تعليقات القراء
313869
[1] ايش من تفوق-عيال مسولين اخذو المنح بلوساطة الفاسدة و الاغلبية زيود و من اتباع فنادق الرياض
الخميس 19 أبريل 2018
saad | المهرة
ايش من تفوق -لمتفوقين الحقيقين في البلد لا يجدون اي مساعدة او فرصة لانهم بسطاء هولا عيال مسولين اخذو المنح بلوساطة الفاسدة و الاغلبية زيود و من اتباع فنادق الرياض وليسوا متفوقين من حاشية عفاش و المسولين والمجاملات كثيرة بين الحكومات و حكومت اليمن الشرعية فاسدة جدا جدا. المتفوقين الحقيقين في البلد لا يجدون اي مساعدة او فرصة لانهم بسطاء مثل احمد عفاش فشل في بريطانياء و نجح في الاردن باميتاز



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
قال ان مصدر مقرب من رئاسة الجمهورية كشف له ذلك.. كاتب جنوبي: هادي أمر بإلغاء حفل العند والمقدشي أصر على اقامته
عاجل : وزارة الداخلية تعلن ضبط خلية ارهابية تعمل لصالح الحوثيين في عدن ولحج
محام بارز بعدن يسخر من خبر الكشف عن خلية حوثية ويتحدى
عاجل: اشتباكات عنيفة بين قوات من الحزام الامني وعناصر من القاعدة بمودية
عاجل - مصدر بوزارة الداخلية : الخلية التي تم ضبطها لاصلة لها بهجوم قاعدة العند
مقالات الرأي
بين 13يناير 1986م و13 يناير 2019م، جرت مياه كثيرة، وأحداث مريرة، كان ضحاياها دائماً الجنوبيين..الأولى مزّقت النسيج
  فخامة الرئيس المؤقت هادي لا مجال للمناورة أو للابتزاز السياسي أو العسكري في هكذا ظرف حساس وخطير للغاية ,
الاحتشاد الجماهيري الكبير وغير، المسبوق، في تشييع القائد والمناضل الشهيد، محمد صالح طماح .يعطي دلالات جد
  لا يخفى على أحد أن الجزيرة العربية تتمتع بموقع إستراتيجي كبير والموقع الذي ميز الله به الجزيرة العربية لم
مما لاشك فيه ان حادثة تفجير المنصة يعتبر خرق امني خطير يتوجب عدم التغاضي عنه من قبل دول التحالف والشرعية ،
فرض الإرادات .. عقدة استحكمت عقولنا وسادت كثقافة فيما بيننا ساسة وقادة ونخب وغيرهم! أصبنا بها منذ عشية
ليس عندي الكثير من الكلام لأقوله حول ما ترشح عن المؤتمر الصحفي للمهندس أحمد الميسري وزير داخلية الشرعية بشأن
لايمكن التعويل علي ان تقوم الشرعية بأجراء تحقيق حول مقتل الشهيد محمد الطماح ولاشك تعلمون سعادة السفير ماثيو
كما كان الحال مع الشهيد جعفر والشهيد أحمد سيف اليافعي وقبلهم الكثيرون من الشرفاء ممن أغتالتهم أيادي الغدر (
العظماء هم فقط من يخلدون في ذاكرة الوطن والناس، وهم فصيلة نادرة في الأزمان، فهم أقسموا على أنفسهم أن يكونوا
-
اتبعنا على فيسبوك