مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 14 ديسمبر 2018 12:53 صباحاً

  

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

استطلاع: ابناء مديرية رضوم يفتخرون بيوم ال13 من أبريل يوم حماية منشأة بالحاف الغازية

بلحاف الغازية
الثلاثاء 17 أبريل 2018 02:52 مساءً
استطلاع / يسلم الحفشاء

يومآ من الدهر لم تصنع أشعته شمس إلضحى  بل صنعناه بأيدينا .. في الـ 13 من أبريل عام 2015 م هربت جيوش العرمرم وانبرى في ذلك اليوم الشيخ خالد علي العظمي وكان سورا منيعا تحطمت على اسواره كل المؤامرات التي أرادت تخريب أكبر منشأة في الشرق الأوسط للغاز الطبيعي المسال والتف  جميع ابناء مديرية رضوم مع هذا الرجل الوطني وشكل المقاومة الجنوبية وكانت صمام الأمان لمديرية رضوم ومحافظة شبوة والوطن بشكل عام.

بهذه المناسبة الخالدة أجرينا استطلاع وخرجنا بالحصيلة التالية :

 

في البداية التقينا بالشخصية الاجتماعية الاستاذ محمد يسلم صالح  بالعرب تحدث قائلا: يعتبر يوم 13 ابريل يوما خالدا حيث هب رجال مديرية رضوم هبة رجل واحد لحماية شركة بلحاف الغازية والدفاع عنها والحفاظ عليها ولازالوا يقدمون ويسطرون اروع التفاني والإخلاص في العمل الى يومنا هذا بقيادة القائد المغوار خالد علي محمد العظمي وبدعم سخي من دولة الامارات العربية المتحدة.

وهذا يدل على ان ابناء هذه المنطقة لديهم الحكمة وتحمل الامانة والشعور بالمسؤولية والصدق والإخلاص في ظل ظروف صعبه ولكن اثبتوا بفضل من الله سبحانه وتعالى انهم الاجدر والأقوى بالصبر والتحدي والوقوف صفا واحدا على ارض الواقع وحماية اكبر مشروع للغاز في اليمن.

رغم ان منطقتنا محرومة من المشاريع المرتبطة بالبنية التحتية في الكهربا والمياه والطرقات والصحة والتربية وغيرها نسال الله ان يوفقهم ويسدد خطاهم ويعينهم على تحمل المسؤولية والصبر والثبات لمصلحة البلاد والعباد.

 

ثم تحدث لنا الاخ محمد سالم السليماني تحدث عن هذه المناسبة قائلا:الحقيقة الحديث عن هذه المرحلة القصيرة والفارقة في تاريخ مديرية رضوم يصعب علي إيجازات في استطلاع اخي العزيز سريع ...ولكن لنا أحاديث أن طالت بناء الاعمار أن شاء الله.

مرية منطقة عين بامعبد مديرية رضوم مساء ٢٥ مارس ٢٠١٥  قادما من عدن ويعلم الله ماذا كانت في راسي من هواجس وهموم وقهر وبين الساعة الثامنة مساء الى التاسعة توقفنا في العين  للتزود والسلام ومواصلة رحلتنا الى المكلا ثم العودة صباحا الى المملكة العربية السعودية الحديث طويل وذو شجون.

اخبرني البعض أن الجنود الشماليين المناط بهم حماية منشأة بالحاف  أطلقوا الاعيرة النارية مغرب هذا اليوم ابتهاجا بوصول القوات الشمالية عدن للمرة الثانية طبعا..والرئيس هادي يقول البيت الابيض أنة يتواجد في مكان امن

يا الله ما اقساها من لحظات على كل شريف وحر جنوبي ليردف احد الاخوان باتصال من عدن .. الدنبوع سعفكم يابو علي في الطريق .وبالفعل ماهية إلا لحظات وتمر ست أو سبع سيارات من امامنا  ونحن نؤدي صلاة المغرب والعشاء  حوالي الساعة مساء وبسرعة جنونية ..قلت في نفسي وانأ محرم بالصلاة هذا سعفنا .....والحديث طويل .حتى ساعات الفجر وعاصفة الحزم المباركة.

وصلتنا الاخبار هناك  مجاميع من ابناء مديرية رضوم انبرى لتشكيل لجان اهلية شعبية عفوية لحماية اكبر مشروع استثماري اجنبي  في اليمن شمالها وجنوبها ..منشأة  الغاز المسال (بالحاف)

الحقيقة الفكرة مبهرة وتعد نادرة ولم يحصل لها مثيل في كل مديريات اليمن تقريبا أكثر من ٣٠٠ مديرية ..حسبتها نسبيا لمديريات شبوة ١٧ مديرية ومثل ما سفلت لنا أحاديث وشهادات  يصعب اختزالها في هذه العجالة.

وتضل بادرة ابناء رضوم في هذا التاريخ مصدر الهام وفخر لنا نحن ابناء مديرية رضوم جميعا سيطول الحديث عنها بفخر واعتزاز وبكل تجرد مهما كانت المنغصات وبعض الجوانب السلبية  في مابعد ..ولكن تضل فكرة تجميع ابناء رضوم ومن كافة شرايحهم وتفكيرهم كيف نحمي هذه المنشأة العملاقة التي تتواجد في مديرتهم .فكرة رابعة وفي وقت عصيب تمخضت عنها قوات أخرى كالنخبة وقبلها العسكريين القدامى ووجها وشباب ورغم أن الحرب لأنفة الذكر لم تضع اوزارها بعد ورغم ان مشروع الغاز المسال لم يستأنف اعمالة بعد.

ولكن مديرية رضوم اليوم تعد الافضل نسبيا من كل مديريات الوطن وسباقة ايضا بجهود ذاتية من ابنائها وكذالك الدعم من الاشقاء ولو انة لم يصل الى مستوى الطموح ولكن العمل يجري في ضل حرب.

حيت نابهة أن المواطن العادي في مديرية رضوم أو غيرها لازال الامن له مفقود سوى في اطارت العام.

 

وفي الختام تحدث الاستاذ هادي سعيد الخرماء الامين العام للمجلس المحلي بمديرية رضوم قائلا:تحل علينا الذكرى الثالثة لانتصار ابناء المديرية وإفشال المخطط التخريبي الذي استهدف اكبر مشروع في اليمن وثالث مشروع بالشرق الاوسط الأوهو مشروع ميناء تصدير الغاز الطبيعي المسال (YLNG)فقد اثبت ابنا المديرية بقيادة الاخ خالد علي العظمي للجميع بمواقفهم البطولية التي سطروها صدمن كانت تسول لهم انفسهم بان يجعلوا هذا المشروع العملاق بقايا اطلال بعد هروب الوية الحماية المتمثلة باللؤائين الثاني مشاة بحري والجبلي

ولكن بعزيمة الابطال ابناء المديرية بقيادة خالد علي العظمي ومعهم بعض الشرفاء تم افشال المخطط وتمت حماية المشروع بنجاح.

 


المزيد في ملفات وتحقيقات
الاسكافي..مهنة كانت تسير نحو الانقراض ..أنعشتها البطالة ليمتهنها الشباب
تحقيق  / الخضر عبدالله : كانت مهنة تصليح الأحذية في بلادنا  حصرا على الطاعنين في السن وكادت أن تندثر لكن شباب دفعهم ضيق الحال، إلى احترافها، استطاعوا إحيائها
انطلاق المهرجان الوطني للمسرح بعدن: إعادة لروح المسرح واسدال الستار على مجموعة من الأعمال الضخمة لكبار المؤلفين والمخرجين
عدن هي أساس الثقافة والحضارة والفن وهي من عرفت المسرح وأبدعت فيه وولد منها كبار النجوم وكانوا من أعمدة الفن والثقافة بعدن وفي الوطن العربي عامة , لكن مع الأسف الشديد
ماذا تحمل عودة هادي إلى "الرياض"
 بعد رحلة ليست بالقصيرة حملت الكثير من التكهنات والشائعات والتخمينات , وبين مد وجزر سياسي ودبلوماسي وحالة من عدم الاستقرار في تحليل وتفسير مصير  الرئيس اليمني




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
الميسري :اي يمني سيصدق سلام الحوثيين هو "حمار"
علي ناصر محمد يكشف خفايا دولة الجنوب السابقة
اول ظهور للزميل عادل اليافعي بقناة ابوظبي 
وفاة شبيه علي عبدالله صالح 
خرقاً لمشاورات السويد .. الحوثيون يطالبون بإحراق الأسرى السودانيين أحياءً
مقالات الرأي
ما لفت انتباه الكثيرون من المتابعين السياسيون وغيرهم من المهتمين بالملف اليمني في العالم ودول الإقليم
أستبشرنا خيرآ عند سماعنا بدخول شركة جديدة للإتصال وخدمة النت في المحافظات الجنوبية والتي كان الحديث عنها منذ
  بحنجرته الذهبية أطرب الفنان الكبير أبوبكر سالم ملايين المتذوقين لفنه، وما أجمل أن يتمكن الفنان من زمام
ما حدث في السويد  هو شرعنه  للحوثيين، بعد الخسائر الكبيرة التي تلقوها خلال السنوات الثلاث الماضية، وبعد
تطالعنا بين الحين والاخر العديد من الصحف المحلية والمواقع الاخبارية بالشكي من سيطرة الاحمد الصغير وأتباعه
باختصار شديد ، هل يدرك قادة الحراك الجنوبي مدى خطورة المطالبة بحق تقرير المصير للشعب الجنوبي ؟! فالخطر لايكون
  لم تتوقف كافة الأدوات الإعلامية الممولة قطرياً للحظة واحدة عن الحديث المستمر حول قضية مقتل الصحفي جمال
يوم أمس الأربعاء الثاني عشر من ديسمبر مرّت الذكرى الثامنة لرحيل شيخ فاضل أفنى عمره في مساعدة الفقراء
  بقلم /د. صالح عامر العولقي طالعنا مقال للكاتب عبدالله حاجب في تقرير له نشر في عدن الغد بتاريخ 11 ديسمبر 2018م
في سياق علاقة الشراكة التنموية القوية بين اليمن والبنك الدولي التي تمتد إلى أكثر من خمسة عقود، قدّم هذا
-
اتبعنا على فيسبوك