مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 20 يوليو 2018 11:38 صباحاً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الاثنين 16 أبريل 2018 06:45 مساءً

مايجب أن يقال!

مقال لـ محمد فهد الجنيدي

ليست مشكلة إن بقيت في المجلس الإنتقالي الجنوبي أو أستقلت، ولكني فضلت الإستقاله لما لها من أهمية ولكوني لا أكون من ضمن الأشخاص الذين يتم الإعتماد عليهم في هذا المجلس في ملفات عدة لن تحقق أصلا.

المجلس الإنتقالي يسير خلف شرعية الرئيس هادي ويستحيل أن يتجاوزها وذلك بأوامر عليا حتى لاتكون "أبوظبي"، وجها لوجه مع السعودية وحتى لايقال أنها تشكل مجموعة إنقلابيون لايعترفون بشرعية هادي.

إن المشكلة الحقيقة التي يعاني منها المجلس هي التبعية لأبوظبي، لا الشراكة، وهذا ماقد يدفع الكثيرون من الشرفاء إلى الإستقاله، ويجب أولا على رئاسة المجلس أن تتخلص من هذه التبعية العمياء وتنتفض وتقول نحن شركاء لا أتباع، وبهكذا أضمن لها أن تنجح في التفويض الشعبي الجنوبي.

أختيار الأعضاء هي الأخرى مشكلة ويجب التخلص منها، حيث تم الأختيار بناءا على الولاءات والقرابة في كثير من المديريات والمحافظات ولم يتم بناءا على النضال والأشخاص الذين يستحقون بجدارة هذه العضوية.

حقيقةً كثيرون في المجلس الإنتقالي يستحقون عضويته بجدارة ولا يبحوث عن مناصب أو مال ويبحثون عن "وطن" ولكنهم ضاعوا ولم ترفع أصواتهم وأرائهم .

يجب أن تُسمع آراء الجميع ويجب فتح الحرية للتعبير بما يراه الشخص صوابًا لا أن يتم تهديده ووعيده أو أن يتم إملاء شروطٍ عليه لايرغب بها.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
إنه موهبة متكاملة جمع بين صياغة الكلمة العذبة وصوغ اللحن الشجي والصوت المتدفق كأمواج البحر إنه محمد عبدالله
لم يستقر بعدن المدينة الحال ولم يهد لسكانها البال تحملت الناس معاناة الحرب ومخلفاتها بجلد صبر وتقاضوا عن
في كل يوم نلعن الظلام، وفي كل فترة من فترات الموت البطيء يلعن الناس في عدن سفه الحكام الذي يتبارزون بالمعاصي،
الجنوب يقاتل ضد ايران بعدة جبهات وعدة كيبلات فهنالك مجلس انتقالي جنوبي وهنالك شرعية وهنالك حراك جنوبي وهنالك
حينما أحببتكَ بكامل مشاعري وعقلي وقلبي ، كنتُ متيقنة تماماً بأنّ نبضات قلبي ستصبحُ متسارعة كلما باح أحدهم
نقول لهم عندما تكون اكبر مطالب الشرعية دمج الأجهزة الامنية كلها في عدن والجنوب تحت وزارة الداخلية فهذا يعني
الاسبوع الاخير يشهد تحركات مشبوهة للطيران الاممي الذي يهبط في مطار صنعاء بشكل يومي ، فمن قبل كانت تهبط في
الأستاذ ياسر اليماني عشرون عام منذ بداية التواصل بيننا منذ عام 1998 حينها انا مديرا للعلاقات العامة بديوان عام
-
اتبعنا على فيسبوك