مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 12 ديسمبر 2018 11:31 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الاثنين 16 أبريل 2018 05:27 صباحاً

قمة العرب..وضرب سوريا!

تنعقد القمة العربية في ظل غياب دولة عربية فاعله جداً في المحيط العربي ,هي سوريا.. دولة مؤسسة للجامعة العربية ,وفي ظل تجاهل بل ورضى لضرب دولة عربية من قبل قوى همجية عدوانية تتمثل بدولة العدوان الكبرى هي امريكا لتبني سعادة شعبها وتقوي اقتصادها على حساب بيع السلاح الفتاك وتجريب فاعليته واستخدامه في حروب في بلداننا العربية من العراق مروراً بليبيا واخيراً سوريا وبلدان العالم الفقير في اسيا وافريقيا.

هذه الضربات جاءات لتلبية حاجات داخليه لبلدان العدون الثلاثي على سوريا تحت حجة واهية وغير محققه عبر قنوات التحقيق الدولية المعترف بها..فلا يمكن لجيش منتصر ان يخلق لنفسه مطبات ,ولا يمكن للغاز ان يصيب فقط تحديداً الأطفال والنساء دون الرجال كما ان المنطقة لا تبعد سوى بضع كيلومترات قليله عن دمشق مما يعني بان سكانها ايضاً سيعانون من آثار هذا الغاز المزعوم ..وتستبق التحقيق الدولي في الحادثة المزعومة لتقوم بالضربة لسوريا دون انتظار نتائجه,في إنتهاك صارخ للقانون الدولي.

وقد سبق وان عبثوا ودمروا العراق تحت نفس التهمة المزعومة حتى يكسبوا تعاطف العالم غير المدرك للحيل الغربية في تمرير مخططاتها أو تحت حاجة بعض الدول لمساعدات دول العدوان , وفي ما بعد أعترف توني بلير رئيس وزراء بريطانيا الأسبق ,بان هناك كان خطأ في ضرب العراق بالإعتماد على معلومات إستخباراتية مغلوطة, وجاءات تحقيقات المنظمات الدولية لتؤكد زيف إدعاء الدول الغربية بإمتلاك العراق لأسلحة محظوره ,وهو نفس السيناريو الذي يكررونه اليوم مع سوريا.

إن هذه الضربة قد جاءت فعلاً لتلبية حاجات سياسية داخليه تعاني منها هذه الدول لتصدر أزماتها وتحرف الإهتمام عنها بسياسة خارجية,

 فترامب يعاني من أزمات داخليه وإقالات مستمره لعدد كبير من معاونية وصراعه التجاري مع دول العالم ناهيك عن ملاحقته بسبب ما ذكر عن إختراق في الانتخابات الامريكية وأصبح حبل الإقاله يقترب من عنق الارعن ترامب.

ورئيس فرنسا يعاني من معارضه داخليه لبرنامجه الاصلاحي الاقتصادي في ظل معارضه شعبية لبرنامجه تتسع يوماً بعد يوم ,فضلاً عن وصول شعبيته الى أدنى مستواياتها .

 وتعاني السيده تيريزا ماي رئيسة وزراء بريطانيا من معارضه داخليه في أوساط حزبها ومع الاوربيين في الاتحاد الاوربي قد تعجل بخروجها من السلطة .

والكيان الصهيوني المحتل لفلسطين يدفع بالدول الثلاث لضرب سوريا حتى يصرف نظر العالم عن الوحشية والقمع والنعف والقتل والجرح لآلاف الفلسطينيين في انتفاضة العودة الكبرى في فلسطين المحتلة ..

هذه بعض من الأسباب الحقيقية للضربة على سوريا بعد ان هزمت الإرهاب الذي تموله وتغذيه أمريكا وغيرها من الدول الراعيه للإرهاب.

فهل سيفيق العرب من غفوتهم؟...ويعلموا بان ضرب سوريا هو ضرب للعمق العربي ..وقضيته المركزيه فلسطين.. فدمشق قلب العروبة النابض على مر التاريخ وعلى أسورها تهزم الامبراطوريات على مر التاريخ..

الدكتور - الخضر محمد ناصر الجعري

15-ابريل -2018م



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
قيادي في الانتقالي يرد على وزير الدولة الإماراتي : سندافع عن انفسنا ودماء الشهداء لن تهدر تحقيقاً لرغبات دولية
قيادي حوثي يدون انطباعه عن مشاورات السويد ويتسبب بصدمة عالمية للشعب اليمني .. ماذا قال؟
تحذير من موجة صقيع وأمطار تجتاح المحافظات اليمنية
أسعار صرف وبيع العملات مقابل الريال اليمني اليوم الثلاثاء بـ "عدن"
قيادات حوثية تزور الأسير المرقشي في مقر إقامته المؤقت بسجن صنعاء
مقالات الرأي
اتركوا لقاء ستوكهولم , العاصم السويدية جانبا و حدثونا عن مركز عدن كمدينة شرق أوسطية تعاملت بحضرية وحضارية معه
اكتشفت متأخرا ان ربيع العرب لم يكن أكثر من  فورة غضب فوضوية ساذجة خرجت الى الشارع لتسقط رأس النظام حتى وقعت
  كتب / عبدالله جاحب ... !! قبل أن يعيين الشاب / محمد صالح بن عديو القميشي محافظاً لمحافظة شبوة, كان هناك شعور
  تظاهرتان حاشدتان بجماهير غفيرة نظمهما الحراك الثوري الجنوبي يوم السبت الثامن من ديسمبر في مدينة كريتر
تظل ابين رهينة المحسبين وفريسة سهلة للتناقضات السياسية التي بات الاداة المحورية والفعلية لكثير من ساسة ابين
لم ولن أجد أي تفسير لقرارات وتصرفات فخامة رئيس الجمهورية المؤقت عبدربه منصور هادي غير حقده الدفين على عدن
لأول مرة وعلى غير المعتاد حضر وفد الحوثيين من «أنصار الله» قبل الوفد الحكومي إلى مكان انعقاد مؤتمر
يروي لنا التأريخ أن أحد شيوخ بني أمية وحكمائها، سألوه عن الأسباب التي أدت إلى زوال ملكهم فأجاب بشيء من
لقد أثبتت التجارب والمراحل والمواقف وأعطانا المؤشرات سلب اكثر من الإيجاب نحو كل القضايا الوطنية والافرازات
أوشكت على اﻹنتهاء الجولة الأولى من المفاوضات اليمنية-اليمنية بين أطراف الصراع والمنعقدة حاليآ بالسويد منذ
-
اتبعنا على فيسبوك