MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 23 أبريل 2018 04:47 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الاثنين 16 أبريل 2018 01:38 صباحاً

نأكل مما نزرع .. و نلبس مما نصنع

انا لست خبيرا في الأمن الغذائي، و لا متخصصا في الشؤون الزراعية، و لكني اتسلح بخبرتي الادارية التي أزعم انها قد تفيدني في ايجاد حلاً للأمن الغذائي في الإقليم الجنوبي، و ذلك بالتعاون مع المختصين في الأمن الغذائي، و شؤون الري و الزراعة.

فعلى المسؤولين عن الأقليم الجنوبي تشكيل لجنة متخصصة لبحث هذا الموضوع، و تفعيل الزراعة في الجنوب.

هناك حلولا كثيرة يستطيع الخبراء ان يضعوها، منها انه لا بد من النهوض بدور المزارع المحلية، و تشغيلها بكفاءة عالية، لدعم احتياجات السوق المحلي من المنتجات الزراعية بأنواعها، و نبتعد عن الاستيراد حتى لا نهلك ميزانية البلد، و لا نشحت من الآخرين ، و ذلك في سبيل تحقيق أعلى قدر من الأمن الغذائي الذي نعمل جميعاً من أجله.

يجب على السلطات المحلية ان تخطط و تضع الاستراتيجيات لتحقيق الاكتفاء 
الذاتي من المحاصيل التي ستنتج في المزارع المحلية بحلول فترة زمنية محددة من قبل خبراء المحاصيل الزراعية.

على السلطات المحلية ان تحدد في خططها الزراعية التنموية و ان يكون هدفها التقليل من نسب الاستيراد من الخارج، إلى جانب السعي نحو زيادة عدد مزارع الدولة في كل المحافظات خلال السنوات المقبلة، و انا اعتقد أن هكذا استراتيجية سيكون لها أثرها الإيجابي على واقع الاستهلاك المحلي، من حيث توافر المحاصيل و تنوع الأسعار، خاصة أن أعداد المستهلكين في زيادة ملحوظة، و من جانب آخر تخدم هذه الخطط المستثمرين المحليين لتنويع استثماراتهم و الولوج إلى مشاريع تخدم القطاع الزراعي بشكل فعال، و استقطاب الاستثمار الأجنبي.

فيجب على الحكومة مع السلطات المحلية توفير بعض المال لتنفقه 
على مشاريع التنمية الريفية بعد وضع احصائيات ضرورية للتخطيط الجاد و لوضع السياسات العامة المبنية على المعرفة.

اعتقد ان على الإستراتيجية الوطنية للقطاع الزراعي ان تضع الحلول للمشاكل الرئيسية التي تواجه القطاع الزراعي في الاقليم الجنوبي، و التي تتمثل في:

اولاً) الإنتاجية منخفضة، 
ثانياً) تقلّص الاستثمارات العامة ، 
ثالثاً) ضعف تمكين المرأة الريفية، مع أنها من وجهة نظري تقوم بثلاثة أرباع العمل الزراعي و بجميع متطلبات إدارة الأسرة الريفية و الصحة و التغذية.

و يجب ان نعترف ان هذه العوامل الثلاثة تتسبب بازدياد معدلات الفقر، و انعدام الأمن الغذائي و سوء التغذية في المناطق الريفية على المستوى المحلي، و الاعتماد على واردات الغذاء و بالتالي التعرّض لصدمات ارتفاع الأسعار في الاسواق الخارجية و تذبذب العرض على المستوى العام.

الخلاصة:

نعترف ان البيئة الزراعية في الجنوب في هذا الوقت فقيرة، نتيجة لاسباب كثيرة، يعرفها الجميع، و لكن يمكننا ان نستفيد من تجارب بعض الدول التي تتشابه ظروفها مع ظروف الإقليم الجنوبي، و ذلك بإعادة توزيع الاراضي
و العمل على انشاء تعاونيات زراعية، و ان تحدد الجهات المسؤولة للمزارعين نوع المحاصيل الواجب زراعتها، و ان تسيطر على التسويق، كذلك يجب تنظيم بيع القات فيعاد العمل بالقانون الذي كان سابقا في الجنوب ، و خاصة في عدن يوم الجمعة و ايام العطل الرسمية .
و يجب وضع قانون جديد لإعادة الأراضي التي تم تجريدها من اصحابها.

** ملاحظة:
في موضوعي هذا اتحدث عن الجنوب فقط، و خاصة المناطق المحررة في الجنوب، و هي كلها محررة.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
إعلان هام من قيادة وزارة الداخلية بعدن انتظره الناس 3 سنوات كاملة
طارق محمد صالح وقيادة قوات الحرس الجمهوري يدعوان الجنوبيين للإلتحاق بهم والبدء بعمليات تجنيد
( عدن الغد) تنشر جدول رحلات الخطوط الجوية اليمنية الاثنين 23 أبريل 2018م (المواعيد وخطوط السير)
قوات طارق صالح تسيطر على موقع الخزان بالمخا وسقوط قتلى وجرحى حوثيين
ابو العباس يهاجم محافظ تعز ويعلن رفضه تسليم مباني حكومية
مقالات الرأي
لا أخشى على اخوتنا في شمال اليمن بقدر ما أخشى على أنفسنا كجنوبيين في قدرتنا على فرض أو حتى التأثير المعتبر في
  لا اعتراض على حضور هيبة الدولة ، الاعتراض على نتانة فسادها وسوء إدائها!! حضرت منذ خروج الحوثي ، ما آلت
(عدن الغد) نقطة نظام أحمد محسن أحمد عندما يفصح إبن عدن عن هويته العدنيه تجد الكثير من المناوئين لعدن و ابنائها
الزائر لعدن هذه الأيام وحضرموت ايضا يلاحظ أن هناك رواج وانتعاش في بعض القطاعات وتحديدا في قطاع البناء
#المفاوض الجنوبي و جريفيث (1)يبدو لي ان تصريحات المبعوث الأممي البريطاني الى اليمن السيد مارتن غريفيث واقعية
د كمال البعداني الى الشباب في (عدن ) والذين ولدوا بعد (الوحدة اليمنية ) ولا يعرفون شي عن سجن شهير كان في( عدن )
تلك اللقاءات التي أقدم عليها القيادات العسكرية لوقف تجييش الإعلام الجنوبي ضد بعض وتلك هي القاعدة الأساسية
عبدالملك المخلافي الدكتور عبدالعزيز المقالح بقي دائما بالنسبة لي أخا أكبر وصديقا وأستاذا وعلما ومعلما منذ
منذ اليوم الأول لانقلاب الانقلابيين الحوثيين الإيرانيين على الدولة ومؤسساتها الشرعية والدستورية أتخذ فخامة
  ينظر البعض إلى التحالف العربي بوصفه حراسة خاصة (بودي جارد) تحت تصرف بعض التنابلة، أو بندقية للايجار يمكن
-
اتبعنا على فيسبوك