MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 23 يونيو 2018 04:01 مساءً

  

عناوين اليوم
احوال العرب

قمة الظهران.. الإعلان النهائي.. “إيران دولة مارقة”

الأحد 15 أبريل 2018 01:57 مساءً
(عدن الغد)ع


تتجه أنظار العالم اليوم (الأحد) إلى مدينة الظهران شرقي السعودية إذ تعقد القمة العربية الـ29 التي سيفتتحها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز بحضور قادة وملوك وأمراء ورؤساء الدول العربية.

السعودية المتجددة.. دائما على موعد مع حراك سياسي واقتصادي وعسكري وأمني… الْيَوْم هو موعد القادة العرب في بيت العرب (المملكة العربية السعودية) لتلتئم قمتهم في ضيافة خادم الحرمين الشريفين، حيث تنتقل رئاسة القمة إلى المملكة الدولة الرائدة في المنطقة العربية وصاحبة النفوذ القوي في المحيطين الإقليمي والإسلامي.

وبحسب مصادر دبلوماسية عربية، ستكون قمة الظهران بداية لإعلان الموقف العربي الجماعي النهائي من النظام الإيراني الإرهابي، كما ستكون بمثابة فرز لمن يرغب في أن يكون تابعاً لنظام الملالي، أو أن يكون داخل المنظومة العربية ملتزما بنهجها وتوجهاتها ومحافظا على أمنها القومي. وأفادت المصادر ذاتها، بأن التصحيح من الداخل العربي سيكون طريقاً جديداً للمواجهة الشاملة مع نظام ولاية الفقيه الطائفي والميليشيات الحزبية الإرهابية التي يدعمها، خصوصا ميليشيات الحوثيين في اليمن و«حزب الله» في لبنان.

وأكدت المصادر أنه في إطار المنظومة العربية الشاملة لم يعد مقبولاً ولا يجوز السكوت عن تدخلات النظام الإيراني، خصوصاً أن أهم دولة عربية وإسلامية «السعودية» تتعرض لتهديد الصواريخ الحوثية الباليستية المصنوعة في طهران، ليس هذا فحسب، بل إن نظام «ولاية الفقيه» يعيث في اليمن فسادا وتخريبا، وحول سورية إلى مستعمرة ايرانية، وأنشأ دويلة داخل الدولة في لبنان.

رسميا، فإن كافة قضايا المنطقة العربية وتحدياتها ستكون مدرجة على جدول أعمال القمة سواء الأزمات التراكمية التقليدية أو تلك الأزمات الطارئة، لكن الأمر الذي لا يتجادل فيه اثنان هو أن القمة العربية التي تعقد الْيَوْم في الظهران باتت محط أنظار العالم إذ تعقد في ظروف إقليمية ودولية غاية في التعقيد والتشابك، وهو ما يتطلب موقفا عربيا موحدا ضد النظام الإيراني، وعلى العرب أن يدركوا أن إيران باتت الخطر الداهم وتحديداً الأيديولوجيا الطائفية التي تحملها في طريق التمدد والهيمنة والنفوذ، والشواهد على ذلك كثيرة، إذ جعلت من الشعارات الطائفية وسيلة لتبرير منطلقاتها الفكرية وممارساتها القمعية وفرزها الطائفي، وتجنيد خلاياها لتنفيذ مشاريعها الهلامية.


المزيد في احوال العرب
قطر تقول إنها لم تتلق أي رد من الدول المقاطعة‎
قال وزير خارجية قطر، محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، اليوم الخميس، إن أمير الكويت، صباح الأحمد الصباح، دعا في رسالة إلى قادة دول الخليج، منتصف مايو الماضي، للاجتماع
قتيل و7 جرحى في غارة للتحالف الدولي استهدفت قوات النظام وسط سوريا
قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن قتيلا و7 جرحى سقطوا خلال غارة للتحالف الدولي استهدفت قوات النظام وسط سوريا.   وأشار المرصد إلى أن "انفجارات" في جنوب شرق صحراء
الإمارات تنقل تجربتها في “الأداء الحكومي” إلى الأردن
وقعت حكومتا الإمارات والأردن، اليوم الأربعاء، اتفاقية تعاون لتحديث الأداء الحكومي في المملكة خلال السنوات الثلاث القادمة.   جاء توقيع الاتفاقية خلال زيارة


تعليقات القراء
313202
[1] ايران ايران
الأحد 15 أبريل 2018
ايران | بلد
ايران ثم ايران رغم انف ال سعود



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء العرب
خلافا لرهانات إيران وأدواتها وأبواقها، ستتحرّر الحديدة من الحوثيين (أنصارالله). ليست سيطرة القوات التي تعمل
يمثل قرار خوض معركة الحديدة تطورا مفصليا على طريق وضع حد للحرب في اليمن. ويكشف أمر هذه العملية عن مقاربة مشتقة
آخر الصفعات في وجه إيران كانت سيطرة الجيش اليمني هذا الأسبوع على أجزاء من مطار وميناء الحديدة استعداداً لدحر
حصلت انتخابات في العراق في الثاني عشر من أيّار – مايو الماضي. بعد شهر على الانتخابات لا يزال الخلاف كبيرا
تقترب قوات المقاومة اليمنية ووحدات عسكرية معارضة للانقلاب الحوثي من تحرير ميناء الحديدة. بدأ “أنصار
لكل مقامه لو كان الإنصاف حليف المستضعفين ، داخل تطوان الحاضرين. مبتغى كرامة الكرماء عدم الإصغاء لببغوات
الحجة التي كانت قد قدمتها معظم تيارات الإسلام السياسي لأميركا ولدول الاتحاد الأوروبي وللأنظمة المحلية،
لا السعودية انتصرت ، ولا ايران تراجعت ، ولا الدنيا بما يروج اقتنعت ، والضحية غدا كالأمس اليمني البسيط وليس
-
اتبعنا على فيسبوك