مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 18 أكتوبر 2018 05:17 مساءً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الأحد 15 أبريل 2018 10:41 صباحاً

ثمرة التغير في الوطن العربي

طالعت موضوع للملكة اليزابيت تتحدث فيه عن قيام حرب عالمية ثالثة مع نهاية هذا العام وهذا  تعقيب على موضوع الملكة  وهي حقيقة نعيشها لكن الملكة لم تصب كبد الحقيقة ،لأن الحرب قد بدأت لها عدة سنين وما تدمير الدول العربية والإسلامية إلا حرب عالمية ثالثة غير معلنة راح ضحيتها ملايين الأفراد وهجروا الملايين ودمرت آلاف المدن والقرى أليست حرب عالمية تدميرية.

لقد تم استغلال الشعوب العربية والإسلامية تحت مسمى التغيير وإزاحة الحاكم العسكري المستبد وهو مادفع الشعوب للخروج في مظاهرات شعبية تنادي بإسقاط النظام وهو اللبس الذي وقعت فيه تلك الشعوب بعدم تمييزها بين إسقاط النظام أو إسقاط الحاكم والفرق كبير بعد السماء عن الأرض.

لقد تبددت أحلام الأمة وذلك بجرها في أتون صراعات طائفية ومناطقية وعرقية لا حصر لها .

لقد تدمرت الجيوش العربية النظامية لتحل محلها مليشيات صغيرة لا تستطيع فرض سيطرتها على كامل الرقعة الجغرافية.

إن الظرف الذي نعيشه يستدعي مننا الثبات على الأهداف والمبادئ التي طالما وإن نادينا بها.

إن عدم وجود مراكز لتشخيص ما نعيشه من صراعات ومشاكل يجعلنا عاجزين عن وضع الحلول المناسبة التي من شأنها انتشالنا من هذا الوضع.

لقد حرصت القوى العظمى أن يكون إعلامنا رخيص ومبتذل أما بتمجيد الحاكم ليل نهار أو بنشر الأفكار الهدامة بحيث تكون المحصلة النهائية خلق وعي مجتمعي مشوه مع عدم التمييز بين الضار والنافع.

 

 



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
منذ نحو عقد من الآن، وجهت شركة يمن موبايل وجهها نحو مديرية حالمين بمحافظة لحج، وذلك لبناء برج اتصالات هناك،
بدا الصراع بين القيادة السياسية والحكومة الشرعية برئاسة الدكتور احمد عبيد بن دغر والمجلس الانتقالي الذي
ثقافة الاعتداد بالرأي .. وعدم الاعتراف بالخطأ بل وتبريره والإصرار عليه والدفاع عنه .. يصاحب ذلك شعور متضخم
مازالت المحافظات الجنوبية تعاني من الظلم والعبث والفوضى التي تمارسها كل ألاطراف السياسية في المناطق المحرره
هل أصبحنا مثل ما نريد ،أو كما حَلمُنا يوماً ؟ أم على أمل أن نُصبح ! هل نفعل ما نحب في حياتنا ؟ وما هو نتاج
استغرب كثيرا عندما يتحدث من نعتقد بأنهم مفكري ومثقفي الجنوب بلغة مناطقية نتنة وجاهلة ويثيرون الفتنة بين
بعد خيبة الأمل من الحكومة السابقة وبعد مظالم حلت ووقعت بعسكريين قداما"  منذ تولي الدكتور احمد عبيد بن دغر
  المجلس الانتقالي الجنوبي كان حكيم في كل قراراته اوقف كل المتربصين والعابثين بالجنوب عندما دعاء المجلس
-
اتبعنا على فيسبوك