مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 17 يناير 2019 03:05 صباحاً

  

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

تقرير: دفعة عشرين طب أسنان وزيارة كريمة لدار رعاية العجزة والمسنين بعدن

صورة من الزيارة "عدن الغد"
الثلاثاء 03 أبريل 2018 06:00 مساءً
عدن (عدن الغد)خاص:

 

تقرير : علي عمر الهيج 

هناك خلف جدران مديرية عبدالقوي بالشيخ عثمان تحدث روايات حكايات وأساطير يشيب لها الطفل وتهطل لها السماء امطارا وبرق ورعود تزلزل الارض ومن عليها حكايات طمسها الزمن من ذاكرتنا في اكبر خطاء نرتكبه نحن والناس والمجتمع وسلوكيات الناس عامه..

 

صباح الاحد كنت  من نفسي  في المقدمة  في باص ذاهب للشيخ عثمان..وعند كلية الطب اعترضنا احد الطلاب يسأل السائق انه يريد أخذه (انجيز) ..

 

وافق السائق وانتظرنا لحظات وفوجئت بطلاب وطالبات دفعة عشرين طب اسنان مسائي_صباحي يصعدون الباص..وكعادة الصحفيين الاستفسار عن اي ظواهر واحداث ومشاهد التفت للخلف وسألت احد الطلاب الى اين انتم ذاهبون..رد علي الطالب خالد باسلوم المندوب المسائي للطلبة قائلا:

 

(( ياعزيزي نحن قمنا بالترتيب لزيارة دار رعاية المسنين والعجزة ..قمنا بهذا بمبادرة  منا لإشاعة الخير والمحبة ..هناك في الدار يقطن آبائنا وامهاتنا وقد انقطعت عنهم كثير من سبل التواصل والزيارة  الا من رحم ربي..نحن اخذنا معنا بعض الفاكهة والحلويات والغذاء والادوية  وقررنا القيام بزيارة  لندخل الفرحة  على قلوب اولئك العجزة  الذين يعيشون في اربعة  جدران ولا يستطيعون الخروج او الاستمتاع بأي شي))

 

 

انضممت الى الرحلة  بإصرار قوي..

 

حينما سمعت كلام الطالب خالد باسلوم احسست وكأن جسمي قد اصيب بذبذبات كهربائية  وقشعريرة  فاقسمت وعاهدت نفسي الا يمر هذا الحدث الانساني العظيم دون تغطيه إعلامية ورصد كل الحكاية  من دار المسنين..

 

وانا هنا اثق ان زملائي في الصحافة  ورؤساء التحرير انهم سيضعون هذا في أولويات صفحاتهم واستطلاعات الصحيفة  لأني ادرك صدق مهنيتهم ومدى محبتهم لابائهم واماتهم وسيسعون جاهدين الى بث هذا الحدث الى كل فضائات الاعلام..فاستأذنت الطلاب ان اكون شريكا معهم في هذه الرحلة  الانسانية  كما استأذنتهم بالتقاط صوره في الحوش خاصة وان التصوير داخل الدار امر مننوع وذلك لكثير من الاعتبارات لسنا في صددها حاليا..

 

دخول الدار..

طرق الطالب باسلوم باب الدار وعرف عن نفسه هو وزملائه..فاستقبلنا الحراس الشباب بكل اخلاق وترحاب ودخلنا جميعا..

 

حمل الطلاب اكياس من الخضرة  والفواكه والغذاء والحليب والادوية  البسيطة  وطالبات احضرن معهن وجبات منزليه رز ودجاج وخبز وما كرونه  وأطباق لا تعد ولا تحصى فوضعوها امام المسنين والعجزة ..

 

للتو توجهت الى الإدارة  لأستأذن التجول مع الطلبة  والمشاركة  في هذا العمل العظيم..

وللامانة  وجدت الاستاذ علي عيدروس علي مدير عام دار رعاية العجزة  والمسنين وقد قام من مكتبه مرحبا بي فقلت له كل الحكاية  ان الصدفة  قد قادتني الى هنا ربما حكمه وقدر من الله سبحانه وتعالى ان انقل رسالة من عباده المسنين الى كافة بقاع الارض..

 

قام معي المدير فتنقلنا بين الاقسام ورأيت الدار بسيطة لكنها نظيفة وتجولنا في أروقة دورة المياه ويشهد الله انها كانت نظيفة جدا جدا وفيها العطورات التي تستخدم في الحمامات..انا انقل هذا دون ان يكون هناك اي ترتيب ولا موعد مع الإدارة مطلقا لكتابة هذه الرحلة والزيارة  الانسانية ..

قال لي المدير اذهب بنفسك وخذ أراء بعض العجزة ..فتوجهت سألت المسن صالح فقال لي ظليت سبعة عشر عاما وانا اعمى لا ارى شيئا وحينما وصلت الى هنا اخذتني الادارة  الى دكتور فتم عمل لي (نقش) وها انا الان امامك ارى كل شي..

 

مسنة اخرى تتحدث بلهجة الكبار البسطاء العدنيات قالت: ياسلام سلم التفاح والليم والخضرة  والشمام والثياب والدنيا ما شالله حلا حلا ربي يحفظ المدير والإدارة ..

 

امرأة اخرى لسانها ثقيل وحروفها متقطعة  رأتني اتجول مع المدير فلوحت بايديها للسماء وتؤشر للمدير وسحبته واحتضنته .. اشهد الله ان هذه احداث حدثت امامي.

 

كنت كلما ادخل قسم اجد طالبه وهي تحتضن امرأة مسنة وهي تذرف الدموع وإذا بالعجوزة تبادلها مشاعر الدموع

وتستمر الحكاية

 

التفت يمينا ويسارا فوجدت نفس المشاهد.. وفي الزاوية الاخرى تجمعن عشر طالبات فوق امرأة مسنة وهي تغني لهن والطالبات يرددن بعدها ويحتضنها ويضحكن والمرأة تغني سعيدة مسرورة مبتهجة طائره في السماء وكأنها تقول : الحمدلله انا بين اسرتي وعائلتي وبناتي واولادي نعيش في وضع طبيعي ومتماسك..

 

الطالب خالد باسلوم كان يتحدث مع احد المسنين قائلا له: هاه يا ابي لقد جبت لك الطلب الذي طلبته..فرح الرجل وقال يحفظك الله ياولدي فقال خالد : ايش تشتينا اجيب لك فقال المسن بعفوية البسطاء..اشتي عصيد نفسي في العصيد..فقال خالد حاضر فتوجه للاكياس واحضر له العصيد..

 

حكايات..وحكايات..

التفت نحو الزاوية ووجدت طالبا يجلس على الارض بجانب اقدام شخص كبير مسن وهو يربت عليه ويمازحه والمسن هلت عليه اكبر فرحه من ايام حياته حيث ظل في الدار سنوات طويلة  معزولا من العالمِ..حيث قال كنا ننام الساعة السابعة اما اليوم نحمد الله وفرت الادارة لنا بعض التسلية كالدمنة والشطرنج ولعبة الورق ولدينا حديقة نذهب اليها للاسترخاء والنظر الى السماء والشمس..

كنا عائشين في واقع حزين..

 

وللإدارة كلمتين:

قال الاخ علي عيدروس علي مدير الدار ..هؤلاء العجزة يتم احضارهم من قبل الاقارب الى هنا وكل له ظروفه الخاصة ..

نتلقى دعم خاصة في شهر رمضان ونحصل ايضا على دعم فصلي من فخامة الاخ رئيس الجمهورية ..

مطالب واحتياجات الدار كبيره وامكاناتنا شحيحة  تقدمنا بطلب مولد كهربائي لكافة الجهات الحكومية والمنظمات وهنا لن نتسرع ونحكم بعدم تلبية مطالبنا لكننا سننتظر  ونسأل الله ان تتم اللفتة الكريمة  لابائنا وامهاتنا المسنين..

 

الى الطلاب:

انتم الرائعون المتفوقون.. انتم بهذه الاعمال الجليلة  تحققون مبدأ وقيم الطبيب الذي يشعر لمعاناة المرضى والمسنين..

رائعون انتم بزياراتكم تلك..انتم ترممون الجراح والالام وتحافظون على النسيج العائلي والاجتماعي وتبدعون في تحقيق ثنائيه رائعة هي التعليم والدراسة وايضا الاسهام في المجتمع وتعزيز الروابط الراقية ...

 

شكرا لكم جميعا..

للطلاب والطالبات وإدارة المركز والعاملين في الدار كافه..


المزيد في ملفات وتحقيقات
استطلاع : كيف يمكن منع ظاهرة حمل السلاح في عدن ؟
قوانين صادرة من وزارة الداخلية  بمنع حمل السلاح إلا بترخيص قانونية توحيد الأجهزة الأمنية لمنع هذه الظاهرة حملات توعية مدير عام الإدارة العامة للتوجيه المعنوي
مشروع طريق الشهيد عثمان .. المشروع الاول وتجربة النجاح الاولى لأبناء السعدي
كتب/ عوض السعدي نجاح المرحلة الاولى من مشروع طريق الشهيد عثمان احمد سعيد هو نجاح لجميع ابناء السعدي الذي حملوا على عاتقهم هذا المشروع كمشروع لجميع ابناء السعدي.
تقرير:"أدوات الموت المتحركة بعدن"..كيف تخدم الدراجات النارية فرق الإغتيالات ؟ و لماذا يعرقل التحالف قرار منع حمل السلاح؟
تقرير/ صالح المحوري   في مدينة الشيخ عثمان شمال مدينة عدن الجنوبية، يمكن إن تشاهد صورتين متباينتين للمشهد الأمني في مدينة السوق الكبير. ففي حين يقود جنود في مركز




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
مقتل جندي واعتقال 5 مطلوبين في اشتباكات بين مسلحين وقوة امنية من شرطة القاهرة
وزير في الحكومة يناشد الرئيس هادي
مقهى شهير لمناقشة قضايا انفصال الجنوب يوصد ابوابه عقب انعدام حليب شمالي
وصول قيادي حوثي إلى عدن "صورة"
عاجل : الكشف عن محاولة لاغتيال صلاح الشنفرة
مقالات الرأي
في لقاء ودي اليوم جمعنا  مع الأخ د/عمر عيدروس السقاف رئيس الهيئة الشعبية الجنوبية والاخ د/نجيب الحميقاني
  المجلس الانتقالي الجنوبي يتمسك بمشروع الاستقلال ولم يتخلى عنه وحقق مكاسب إعلامية وسياسية وعسكرية واضحة
  تعيش بلادنا اوضاع متردية في شتى المجالات نتيجة الازمة السياسية التي عصفت بالبلاد واعقبتها الحرب الطاحنة
  بقلم د سالمين الجفري نشط في الهند في منتصف القرن السادس عشر طائفة تدعى «الخناقون» احترف أعضاؤها قطع
  تعرفت على الشهيد محمد صالح طمّاح عن قرب وتحديدا في العام 2010م وكانت البداية في منطقة القدمة بجبال يافع في
كان واضحا من ان تصريحات الاخ وزير الداخلية أحمد الميسري الذي أدلى بها في المؤتمر الصحفي الأخير له والذي ظهر
دعت الحكومة الألمانية أكثر من 10 دول كبرى وإقليمية ذات العلاقة بتقرير مستقبل اليمن لحضور مؤتمر هذا الشهر ولم
الهدف العام لرسالة حملة عدن لدعم العهد المدني لمدينة عدن .. كمفاوض مستقل ..امام اي جهة محلية سياسية او دولية
ــــــــــــــــــــــنبيل الصوفيـــــــــــــــــــــــ متفاجئ جداً أن الشهيد محمد طماح أصبح رئيساً
هناك مؤامرات اكتشفت في الجنوب تستهدف القيادات العسكرية الجنوبية وصلنا لمرحلة كسر العظم بصورة علنية بين
-
اتبعنا على فيسبوك