MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 23 أبريل 2018 04:50 مساءً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الأربعاء 21 مارس 2018 02:55 مساءً

شبكة اتصالات عدن الجديدة .. محلك سر

لا يمر يوم  الا ويشتكي فيه المواطن من بطء شديد جدا في سرعة الانترنت التي تعد الابطء في الوطن العربي والعالم بسرعة لا تتجاوز 0,7 بايت وهو رقم لايساوي شيئا واستبشر الناس في عدن خيرا بألاعلان عن المشروع العملاق المتمثل في مشروع الكيبل البحري الذي يعتبر ثالث أطول كيبل بحري في العالم ويربط عدن  بثلاث قارات حول العالم هي (آسيا إفريقيا أوروبا)ويبلغ طول الكيبل 25 ألف كيلومتر، والذي يبدأ من هونج كونج ماراً بعدن وينتهي في مارسيليا،.

 

فتكلفة المشروع   والتي تقدر بأكثر من 50 مليون دولار بتمويل حكومي، والتي كان فخامة الرئيس  عبدربه منصور هادي قد وضع حجر أساسه في العام 2013م إلا أن الأحداث التي شهدتها البلد تسببت  في توقفه وتأجيله .

 

وستفوق سرعة الانترنت وهو (( من الجيل الرابع ))التي سيقدمها المشروع  السرعة الحالية بأربعين ضعف، بحيث تصل سرعته 1800 جيجا بت في الثانية، وهو ما سيسهل عملية التواصل ويقدم خدمات اتصال متقدمة للمواطنين ويحفظ تكلفة الاستخدام، وتقديم سرعات عالية، وفق المستويات العالمية».

 

 وفي الوقت الذي تتطلع فيه العديد من دول العالم المتقدم وحتى الدول العربية الشقيقة " مصر - الكويت - الامارات - السعودية - عمان"" للدخول في تقديم خدمات  " الجيل الخامس " والذي من  المتوقع ان يقدم  إمكانية تنزيل بيانات بحجم 1 جيجابايت في الثانية الواحدة، وذلك أسرع بـ 200 مرة من اتصالات الجيل الرابع الحالية.

 

وحاليا يمكن لأقصى سرعة لتقنيات شبكات الجيل الرابع وهي LTE-A البالغة 225 ميجابت في الثانية تنزيل فيلم عالي الدقة يبلغ حجمه 800 ميجابايت في غضون 28.4 ثانية.

 

وعند تنزيل نفس الفيلم بسرعة 50 جيجابت في الثانية، وهي السرعة القصوى لشبكات الجيل الخامس، سيستغرق الأمر أقل من ثانية واحدة.

 

لكن تبقى الفائدة المرجوة من استخدام العالم  للجيل الخامس هو ان الانترنت سيُصبِح  لكل شئ  ، أي أن كل شخص وكل شيء سيكون متصلا بالانترنت ، فأي أداة أو جهاز في البيت أو في الشارع أو أي مكان عمل سيكون متصلا بشبكة الانترنت ، وهذا ما سيقود  إلى مصطلح المدن الذكية ، إذ أن البيانات يتم تشكيلها في كل مكان من قبل أي شخص أو أي آلة وسيتم تحليلها في أقل زمن حقيقي ممكن للاستدلال على معلومات مفيدة في الوقت المناسب كمراقبة الحالة الصحية للمرضى وكبار السن ، ومراقبة الأجهزة والأدوات في المنزل وتحديد إن كان هناك عطلا ما أو نقصا في مادة ما ، وكذلك تحليل حالة المرور في الشوارع  ومساعدة السائقين وتحذيرهم من المخاطر غير المرئية

 

 الجميع ينتظر بفارغ الصبر شركة الاتصالات الجديدة وعلى قولة المثل (( شئ أحسن من لا شئ ))رغم انها من الجيل الرابع   لكن يبقى السؤال متى سيفتتح المشروع فقد قالوا بداية سيفتتح المشروع في سبتمبر الماضي ثم قالوا في نوفمبر 2017 ثم تراجعوا وقالوا بداية يناير 2018 وها نقترب من ابريل  والمشروع ما زال "محلك سر"لم نشهد شئ بل قال البعض ان  المشروع لحظة افتتاحه الرسمي سيكون بمثابة  انجاز كبير في مجال الإتصالات  وثورة  جديدة لمدينة عدن نحو آفاق جديدة وبداية نهضة استثمارية واقتصادية كبيرة وبداية السيطرة على التحكم في عدن وزيادة كبيرة في سرعة النت التي ستتفوق بعشرة أضعاف السرعة الحالية وبمبلغ زهيد جداً سيعود بالنفع على كل المستخدمين  وفي مقدمتها عدن التي سيلعب الاشقاء في التحالف السعودية والامارات دورا كبيرا في استعادة عدن لمكانتها العالمية المرموقة .

 

وسيمثل مشروع رافدا اقتصاديا وطنيا مهما للبلد كونه سيسحب بساط الاتصالات والإنترنت من هيمنة المليشيا ويوفر مليارات الريالات لصالح إعادة تحسين الأوضاع في المحافظات المحررة وتنفيذ المزيد من المشاريع التنموية وتحقيق نقلة إلكترونية هائلة في البلد .

 

 

 

 



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
عبدالرزاق العزعزي: في البلدان غير العربية، وعندما تجمعك الصُدفة مع أحدهم وتبدآن مقدمة التعارف الروتينية،
في مداخلة تلفزيونية على إحدى الفضائيات العربية ظهرت الدكتورة اليمنية مناهل ثابت للحديث عن عباقرة العالم و
اليوم الصراع الجولة العظمة العربية الأساسية ومالمهمة العروبية الحقيقية في العراق وسوريا ولبنان والجنوب
في البلدان غير العربية، وعندما تجمعك الصُدفة مع أحدهم وتبدآن مقدمة التعارف الروتينية، يسألك في العادة عن
أن المسؤولية الأخلاقية والمهنية وقد تابعنا باستغراب شديد ما نضحت به بعض الأقلام المسمومة   من تناولات
هنالك تلوح في سمائنا دومآ نجوماً برّاقة لايخف بريقها عنا لحظه واحده ،ونترقب إضاءتها بقلوب ولهانة ،ونسعد
لا أحد يقدر أن يزايد عن الواقع اليمني المفروض بالقوة على الأرض جنوبا وشمالا ، ولا أحد يقدر أن يتعداه إلى واقع
   الدعوة إلى تأسيس كيان سياسي عدني لا يراد بها خير للعاصمة عدن لأن الكيان لا يمكن له أن يعبر عن اتجاه
-
اتبعنا على فيسبوك