مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 23 سبتمبر 2018 01:07 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأربعاء 14 مارس 2018 01:36 مساءً

عدن عقده نفسيه

عدن جابت للآخرين عقده نفسيه طويلة الاجل والسبب تاريخ عدن الحضاري والمدني كمدينه عالميه استوعبت معظم الديانات والمذاهب والأصول والأعراق والجنسيات وأحدثت بهذا التنوع الحضاري صدمه كبيره للآخرين جعلتهم يحسون بعقده النقص التي زادت عن حدها وإصابتهم بعقد نفسيه لا سبيل للشفاء منها.

وأول من أكتوى بالعقد النفسيه هم وزراء الشرعيه والوزراء غير الشرعيين على حد سواء حين ظهرت عقدهم في ممارستهم ونفوذهم (المعقد) حين اوصلوا عدن إلى هذا الدرك الأسفل من الانهيار والسقوط في وحل الممارسات غير العقلانيه وبتحطيم عظمة عدن ورقيها.

ولهذا من أجل تشفى عدن من ذلك يتطلب بالضرورة عرض وزراء الشرعيه غير الشرعيه على مستوصف لمعرفة ال DNA لكل فرد منهما ولابد ايضا عرضهم على الصحة المهنيه لمعرفه سلامة عقولهم وأجسادهم.

وكلما ذكرت عدن بخير تتشنج اعصاب الغير وتزداد حدتهم وانتقامهم فيعملوا على تحويل عدن إلأى قرية تود الانفصال من أدغال  الوحدة.

قال أحد وزراء الشرعيه الماسك حقيبة الخارجية انه لوتم  اعادة بناء البنيه التحتية لعدن قل تشجعهم على الانفصال والبنية التحتية ضرورة حياتيه وأخلاقيه يتولى قيامها أي نظام بصرف النظر عن هوية ذلك النظام فيما اذا كان ملكي او جمهوري فالبنية التحتية ملكا للمجتمع التواق للتطور فهل الذي قاله ذلك الوزير عقلا.

والوزير الأخر حين يقول لايمكن اعدة القناه التلفزيونيه في عدن لأنها سوف تحمل الاصوات التيتنادي بالانفصال فهل هذا عقلا وسائل الاعلام في مختلف دول العالم لأتحمل المعايير الذي يحملها ذلك الوزير فهي موروث ثقافي وأدبي وإعلامي يرى الناس انفسهم وتاريخهم منها وحتى تظل عدن معطله حضاريا يجب اسكات صوتها هذه هي العقده النفسيه الذي يحملها ذلك الوزير.

ونظام صالح الذي طرد الالاف من كوادر الجنوب المؤهلين علميا وفنيا ومهنيا والذين درسوا في أرقى الجامعات في الخارج تم طردهم من وظائفهم في السلك العسكري والدبلوماسي والإداري عقلا ؟ لأنهم كانوا بناة النظام قبل الوحدة.. ولايزالوا مكتوب عليهم الا يقبضوا رواتبهم لعدة اشهر لأنهم يحملون الانفصالية في مجرى الدم الذي يجري في عروقهم.

ومصفاة عدن انفصاليه لهذا منع عنها ان تقوم بتكرير النفط الواصل اليها وجعلها مصفاة تخزين للنفط المكرر وحولوها إلى (دكان) شحري للبيع بالتجزئة وتم تأجير خزاناتها النفطية للآخرين وفي الاحتياطي الكبير للنفط في حالة الطوارئ فهل هذا عقل.

العقد النفسيه تفشت وازدهرت منذ 2015 وحتى اليوم ولم يحاول الرئيس هادي تهداه هذه العقد ولأحجزها في (مصحات) النقاهة  والاستشفاء  وألم يسبق هادي هذه الأمور ويبدل خلقتهم بعقول نظيفة خاليه من الأمراض وتظهر علامات صحتهم من خلال تنظيف كل ماجرى ويجري لعدن من تأثيرات العقد النفسيه التي منيت بها عدن فسوت تضطر تلك العقد النفسيه الى احراق روما (عدن) وحويلها إلى رماد وحتى لايسمح للرماد بأن ينفصل.

عدن مدينة جميله فلا تجعلوا تلك الرؤوس المحمله بالعقد النفسيه ان تستبيح عدن وتحولها إلى مدينه منكوبة ومحطمه وكسيحة.

تعليقات القراء
307717
[1] لاتتكلم عن عدن ياجعربي
الأربعاء 14 مارس 2018
علاء | عدن لنجعلها بلا وصايه
فلغتك هي نفس لغة الحوثيين عن الشرعيه وهي من حاولت تدمر عدن بفبراير 2018م فقل انك انفصالي ولاتتكلم عن عدن لانكم مستعدين لتدميرها في اي وقت حالما الامارات تسمح لكم وه انت تمهد لذلك بالتحريض على الحكومه الشرعيه.اي بنفس كلمات الحوثي ..وقلك نحب عدن..

307717
[2] عدن ستنتصر على هؤلاء المرضى الحاقدين ياستاذ عياش . ولن نتركها للغلغي البرغلي علاء ههههههه
الأربعاء 14 مارس 2018
ابو احلام | عدن الجنوب
اطمءن استاذي عند كالعنقاء تنهض من تحت الرماد . ولن نتركها لذولاك الجماعة وقد دارت العجلة وسنتحمل بعض الأذى . اللهم لك الحمد .



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
شاهد .. أول صورة لأبناء علي صالح بعد إفراج مليشيا الحوثي عنهم
عاجل: استشهاد قائد عسكري كبير في الجيش الوطني
قتلى وجرحى في انفجار قنبلة يدوية بعدن
الرويشان: الحوثيون يحكمون عدن!
التحالف العربي يستهدف قيادات حوثية كبيرة في الحديدة
مقالات الرأي
  اشتقت لمدينتي ، لوجه أبي ، لشقيقي الذي يُعد حساب كل شيء ، لصديقي بائع القات " حمران" ، اشتقت إلى رائحة قريتي
جميل ان يثابر عدد من أبناء  الجنوب وان يستمروا  بالحافظ على المناسبات الوطنية من خلال إحيائها كلا
لنكن أكثر شفافية ووضح الانتقالي هو خلاصة نضال وكفاح  ومسيرات ومليونيات  أستمرت عدة سنوات حتى تكونت تلك
لم أشهد تعب طول حياتي.. وأنا الآن عمري واحد وسبعين سنة وثمانية شهور – كما شهدته يوم الحد اللي هب .. عندما تقرر
مما لا شك فيه بأن عدم الإستقرار الأمني في العاصمة عدن خاصة وباقي محافظات الجنوب عامة ، قد شكل مناخ ملائم
نحن ليس في مرحلة تحدي وبرز عضلات نحن في مرحلة تتطلب من الجميع الجلوس على طاولة واحده والتقارب في ما بينهم لكي
قلتها من سابق أنني لست من محبي ومتابعي الدراما بكل أنواعها , ولكن أستوقفني هذه الضجة الكبيرة التي أحدثها فيلم
مع بداية الوحدة اليمنية , حينما كان المناضل منصر السيلي محافظا لعدن , قدم له شيخ نافذ من الشمال امر صرف قطعة
أن من يتابع الكيفية التي تدار بها البلاد خلال العقود الماضية ووصوﻵ للفترة الراهنة سوف يستغرب من تلك العقليات
التقيت قبل يومين، أحد مدراء البنوك المعتبرة بعدن وتناقشنا على غير سابق موعد وبصورة شخصية، مدى جدوى إجراءات
-
اتبعنا على فيسبوك