مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 20 مارس 2019 01:55 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الثلاثاء 13 مارس 2018 04:58 مساءً

للمغترب العائد المسرح قسرا حقوقا علينا كشعب ودولة

المغترب اليمني العائد قهرا لبلده وللاسف من الجار بحاجه لان يدرج في عجلة الاقتصاد بحاجه لاحتضان رسمي شعبي.

بحاجه لاستيعابه واعادة تأصيله في الحياه هناك جمله من الممكننات وحتى لا تستقبلهم استقطابات #الموت_والحرب والضياع فبرأيي اجراءات اعفاءات جمركيه لن تخدمهم كثيرا اذا ما ارتبطت بأشراكهم الحقيقي في المحتمع بل يجب ان تشمل معداتهم الانتاجيه ان وجدت وتضاف لم اعلن رسميا:

فألى جانب ان تتكفل الدوله #بطيرانها واسطولها #البري بتامين عودتهم وأسرهم للمعسرين منهم تحديدا .

#أقترح:
انشاء صناديق حكوميه لدعمهم وبمشاركتهم ايضا في القيام بمشاريع حقيقيه منها مثلا تحويل بعض المؤسسات الانتاجيه الحكوميه الى شركات مساهمه كمصانع التعليب والغزل وووو. بما فيهم الخيار الاستراتيجي بالمشاريغ الخدميه طويلة الاجل بعائد حقيقي لودائعهم الذي ستخصص لهذه المشاريع.

منحهم مخطططات سكنيه للبناء وبالمجان مع تسهيل تقديم خدمات البنيه التحتيه لهم.

خطه تعليميه لاستيعاب اولادهم وتسهيل ذلك بكل المستويات من الحضانه للجامعه للايفاد الخارجي .

مراجعة اوضاع من تسرب منهم الجهاز الاداري للدوله الى بلد الاغتراب بسبب قسوة الحياه عليه ومازل مكانه شاغر بكعنة تطويع اللوائح الممكنه للاستفاده منهم.

تسهيل ومجانية تقديم الخدمات لهم اذا تمكنوا منفردين من القيام بمشاريع انتاجيه زراعيه سمكيه واخرى مختلفه الامر الذي يتطلب بدء تدشين لجنه لحصر المتضررين المستفيدين من هذه الامتيازات .ومن هذا الامتيازات مثلا تمنح اراضي المشاريع بالمجان مع مجانية او تخفيض وتقسيط مستحقات مشاريعهم من الجمارك الضرائب لمرحلة البناء وابتدشين وخلال فترات استرداد رؤس اموالهم مع تسهيلات بنكيه رغم ان الوضع النقدي المالي قد لا يستطيع ذلك..

هناك جمله من التدابير يسبقها اللجان الرسميه للحصر لهم قبل وخلال عودتهم وتصنيفهم حسب امكانياتهم وقدراتهم الماليه والوظيفيه لابد ان تنطلق خلايا نحل لذلك مركزيه ومحليه .

حتى في ذلك سيساعدوا الوطن واقتصاده مثلما كانوا يفعلوا ولتستوعبهم بلدهم بدل ان يبحثوا عن مواطن بديله اخرى وهنا على وزارة الخارجيه استنفار سفاراتها بالخارج لتسهيل اجراءات المغتربين واسرهم النازحين للعمل في بلدان غير بلدهم.

كما على وزارتي الخارجيه والمغتربين الشروع في دراسات المواطن البديله لمغتربينا الغير راغب بالعوده لاسبابه في البلدان الذي تمكنهم من الاقامه الشرعيه وكفالة حقوقهم وعرقهم ورؤس اموالهم .

فلتكن ورش عمل لاستيعابهم على طريق عقد #مؤتمر خاص بهم يطلب اليه المانحين ورجال الاعمال لخلق حالة شراكه مجتمعيه لاستيعابهم.

هذا #حق اصيل لهم بعد خدماتهم المتفانيه في دعم اقتصاد البلد من تحويلاتهم . كانوا شركاء ويجب ان يكونوا وعلينا رد اعتبارهم.

تعليقات القراء
307555
[1] مغترب
الثلاثاء 13 مارس 2018
لؤي | عدن
كلامك جميل يادكتور نبغى فقط لاغير سكن او قطعه ارض فقط

307555
[2] الجنوب العربي الفيدرالي قادم قادم قادم رغم أنف المحتل اليمني البغيض، والأيام بيننا يا بويمن.
الثلاثاء 13 مارس 2018
جنوبي حر | دولة الجنوب العربي الفيدرالية
مصدر الإرهاب ابويمن وأحزابهم و في مقدمتها حزب الاصلاح اليمني الاخونجي الارهابي المتطرف العدو للعالم الحر المتحضر، كما أن لا ننسى كل المستوطنين اليمنيين بدون استثناء من صغيرهم إلى كبيرهم من قديمهم وحديثهم، هم الارهاب القاتل للجنوبيين، هم الشر هم الخلايا النائمة هم أذرع الارهاب اليمني وأدواته ولابد من التخلص منهم بأي طريقة لأجل إحلال الأمن والاستقرار في الجنوب العربي وعاصمته عدن. >>>>>>>>>> لا يوجد شيئ اسمه القاعدة و لا داعش ولا غيرها هذه مجرد تسميات وهمية وإفتراضية للأذرع الارهابية الحقيقية لتنظيم الأخوان المسلمين الارهابي المتطرف العدو للعالم الحر المتحضر.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عودة كاملة للحكومة برفقة الرئيس هادي إلى عدن
عاجل: الانتقالي والثوري ينفردان بتشكيل الفريق الجنوبي المفاوض
عاجل : مقتل مواطن طعنا بعدن
عاجل: العثور على مواطن مقتول داخل منزله بعدن
عدن:طقم أمني يصدم سيارة مواطنة والاخيرة تطلب تعويض "صور"
مقالات الرأي
بقلم : د. علوي عمر بن فريدالكلمة الصادقة هي ضمير الكاتب صاحب القلم الحر والفكرة الشريفة ..الذي يَقع على عاتقه
جاسيندا اردين ؛ هي رئيسة وزراء نيوزيلندا.. ولحسن حظ نيوزيلندا والمسلمين في هذا الظرف العصيب بأن من يحتل هذا
اليوم ، وبعد أربع سنواتٍ من الحرب بالتّمام ، حينذاك كانت العيون جاحظةً معلّقةً بأعلى الجباهِ هلعاً ورعباً ،
    تناقشت مع شخص عزير احترمه لشخصه رغم كونه ضمن مشروع القوى اليمنية والمستخدمين الجنوبيين مشروع
تختلف الاراء والمواقف والقناعات بين الناس.. وكل انسان يميل للذي يشعر بانه مقتنع به...وهذه هي سنة الحياة..في
زيارة قيادات في الانتقالي الى روسيا او اي تحرك او مشاركة سياسية في الخارج للجنوبيين وبعيداً عن اي اختلاف فيما
سمعت وقع الأقلام فطربت له ...منذ أن سمعت بطباعة كتاب وقع أقلام للأستاذة رانيا عبدالله وانا متشوق لقراءة
مدينة لودر مدينة السلا والسلام، فسلاها دائم، بل ومزيَّد على غيرها، ألم يقل فيها الشاعر: يا أهل لودر مزيَّد
أيقظ السفاح الاسترالي مقترف جريمة المسجدين بنيوزلندا الضمير الإنساني ، لكنه لم يستطع لفت أنظار العالم إلى
حذّرنا مراراً – وما زلنا- مِنْ إقحام القبيلة والعشيرة بخضم الحرب التي تقودها المملكة العربية السعودية
-
اتبعنا على فيسبوك