مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 09:33 مساءً

  

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

تقرير : القطاع الصحي بمحافظة الضالع .. أداء فاعل وسط ظروف قاهرة

الاثنين 12 مارس 2018 07:32 مساءً
الضالع (عدن الغد)خاص:

تقرير : وضاح الأحمدي

 

 

أشاد محافظ محافظة الضالع اللواء الركن, علي مقبل صالح, بالجهود المثمرة التي حققها القطاع الصحي بالمحافظة, منذ انتهاء حرب الميليشيات الانقلابية في مايو عام 2015, وتحمله أعباء الحالة الصحية التي خلفتها الحرب, وإعادة تفعيل المرافق الصحية وتطوير أدائها في ظل تردي عام في مختلف المجالات الحياتية, إضافة الى نجاحه الكبير في مكافحة وباء الكوليرا الذي اجتاح المحافظة كأبرز الأوبئة التي عصفت بها منذ عشرات السنين. 

وأكد اللواء مقبل, عزمه ايلاء القطاع الصحي الاهتمام الكاف وتوسيع خدماته من خلال العمل جنبا الى جنب وإدارة مكتب الصحة بالمحافظة, لاستكمال انجاز المستشفى المركزي, وافتتاح مرافق أخرى, وتطوير القطاع الصحي من خلال التأهيل والتدريب ومده بالأدوات الطبية الحديثة والمتطورة, وضمان استمرار موازنته التشغيلية.

 

وشدد اللواء مقبل، على ضرورة ان يعمل مكتب الصحة على معالجة القضايا الوظيفية العالقة، واختيار الكفاءات العملية القادرة على مواصلة النجاح وأحداث التغيير المنشود.

 

وحقق مكتب الصحة بمحافظة الضالع نجاحا كبيرا خلال العام الماضي, بقيادة مدير عام المكتب, الدكتور محمد علي عبدالله, في مواجهة الاحتياجات الصحية المتفاقمة التي تعانيها إحدى أفقر المحافظات في البلاد, وتجاوز ذلك الى إحداث حالة تطويرية ملموسة في الأداء وطرق الحصول على الخدمات المقدمة, تخللها توفير الأدوية والمستلزمات الصحية وتأثيث المرافق الصحية المختلفة في مركز المحافظة والمديريات, بعد ان كانت تعاني إهمال كبيرة, كذا ومعالجة الكثير من المشاكل المتعلقة بتشغيل المرافق وانقطاع التيار الكهربائي وانعدام المحروقات, فضلا عن تنفيذه حملات المكافحة للأوبئة ورصدها وتدريب وتأهيل العاملين في الحقل الصحي بالمحافظة, ووضع الخطط التطويره  والبدء بتنفيذها, في ظل ظروف صعبة, وبيئة فقيرة الموارد والوعي.

التقرير التالي يرصد ابرز ما حققه المكتب خلال العام الماضي 2017, من خلال الاعتماد على معلومات رسمية اوردها التقرير السنوي للمكتب, إضافة الى تصريحات توضيحية من مدير عام المكتب.

 

الاستجابة العاجلة لوباء الكوليرا في المحافظة:

يعد وباء الكوليرا من أكبر الأوبئة التي تعرضت له المحافظة خلال العام الماضي, وشمل انتشاره جميع المديريات بسرعة كبيرة, حيث بلغة عدد الحالات, 48984  حالة اشتباه منها  82 حالة وفاة، ومعدل الهجمة  64 / 1000 من السكان على مستوى المحافظة, ونظرا لعدم توفر الدعم والمساندة من قبل المنظمات الدولية التي لم تكن جاهزة عند بداية ظهور الوباء, فقد تم الاعتماد كليا في مكافحة الوباء من خلال السوائل الوريدية والأدوية الأساسية والمحاليل التي تم توفيرها وادخارها بعد انتهاء الحرب مباشرة, وغطت كل احتياجات المحافظة, الى ان تم استجابة المنظمات الدولية والبدء في دعم المحافظة لمواجهة الوباء الذي انحسر ليصل الى الصفر في معظم المرافق الصحية بالمحافظة, فيما يواصل المكتب دعم وتجهيز مراكز معالجة حالات الاسهالات والأوبئة ومراقبة أي تطورات طارئة في هذا الصدد.

وبما ان جائحة الكوليرا كانت هي اكبر كارثة صحية شهدتها محافظة الضالع منذ عشرات السنين خصوصا انها جاءت عقب حرب عرضت البنية التحية لتدمير كبير, كان لابد من مواجهتا بمسئولية عالية وجهود مضاعفة استندت الى الخبرة الكبيرة التي تتمتع بها قيادة مكتب الصحة العامة والسكان بالمحافظة, وهنا يؤكد مدير عام المكتب, ان الخبرة الطويلة لادارة المكتب, مكنتهم من توقع كارثة صحية بعد انتهاء الحرب الأمر الذي دفعهم الى وضع خطة من شأنها إيجاد كميات كافية من الأدوية واللقاحات المتنوعة وتخزينها كتحسب احتياطي لأي طارئ صحي, وهو بالفعل ما جرى أثناء مواجهة جائحة الكوليرا حيث تم توفير كافة المحاليل والأدوية اللازمة وتغطية كافة مشافي ومراكز الصحة في المحافظة, قبل ان تتدخل المنظمات الدولية للمساعدة في مواجهة الكوليرا, ليرافق ذلك تدابير وإجراءات أخرى أهمها, تشكيل فريق عمل في مكتب الصحة, وإنشاء غرفة عمليات للمتابعة واستلام البلاغات اليومية من مختلف المديريات والإبلاغ عنها وزارة الصحة والمنظمات المحلية والدولية والشركاء ذات العلاقة, رافقها العمل على توحيد الجهود المشتركة وتحديد أولويات التدخل وضع كل الإمكانيات المتوفرة تحت تصرف الجميع,  وتدريب وتأهيل الكادر العامل في مجال مكافحة الوباء, وتزويد كافة المرافق الصحية في المركز والمديريات بالأدوية اللازمة, إضافة الى فتح مراكز أخرى قريبة من مناطق انتشار الوباء, ووضع خطة لتنظيم العمل المشترك مع الجهات ذات العلاقة, وإرسال فرق الرصد والاستجابة السريعة الى مختلف المناطق بمعية فرق التوعية بطرق الوقاية من الوباء, ونشر التوعية في الأسواق والمدارس والمساجد, وتزويد الجهات الإعلامية بكل المعلومات المتعلقة بتطورات الحالة أولا بأول, وتدابير أخرى ذات صلة, كان لها الفضل الكبير في السيطرة على الكارثة والقضاء عليها, في فترة زمنية قصيرة تحققت فيها نتائج ايجابية كبيرة, مقارنة بالظروف العامة المتردية التي تشهدها المحافظة نتيجة آثار الحرب, مشيرا الى ان المراكز التي تم استحداثها في عدد من المديريات للمكافحة الآنية للكوليرا قد تم تحويلها الى مراكز صحية دائمة بدعم من المكتب وتعاون من المجتمع في هذه المناطق.

يؤكد ان السلطة المجلية بالمحافظة, كان لها الدور الكبير في الدعم المعنوي في تسهيل ومتابعة تنفيذ الأنشطة والإشراف على تنفيذها, والإسهام البارز في دعم المكتب من خلال التنسيق مع عدد من المنظمات الدولية, وتسهيل تنفيذ مهامها في المحافظة, تذليل كافة الصعوبات التي تواجه المكتب, منوها بدور القطاعات ذات العلاقة, مثل مكاتب مياه الريف, وصحة البيئة, وصندوق النظافة, والأوقاف, التربية والتعليم, والتي لعبت دورا بارزا في مكافحة وباء الكوليرا على مستوى المديريات ومركز المحافظة كلا في مجال اختصاصه ومهامه، ووفقا لإمكانياتهم المتوفرة.

 

الحملات الوطنية:

نفذ المكتب خلال العام الماضي, عددا من الحملات الوطنية لمكافحة امرض مختلفة وهي الحملة الوطنية ضد فيروس شلل الأطفال في جميع المديريات, والحملة الوطنية لمكافحة البلهارسيا والطفيليات المرحلة الأولى من السنة الخامسة في مديريات قعطبة والحشأ  والشعيب والازارق, والحملة الوطنية للتوعية المجتمعية حول مرض الكوليرا , والحملة الوطنية للتوعية المجتمعية حول مرض الكوليرا, إضافة الى تنفيذ الحملة الوطنية ضد فيروس شلل الأطفال الجولة الثانية وحملة الفرز التغذوي.

 

التأهيل والتدريب:

ويولي المكتب أهمية كبيرة لتأهيل وتدريب الكادر الصحي في مختلف مديريات المحافظة, إذ نقذ خلال العام الماضي, أكثر من 60 دورة تدريبية في مجالات الرعاية المجتمعية ومعاجلة مضاعفات العنف ضد المرأة والتوليدية والوليدية والطوارئ والرعاية المجتمعية للام والوليد, والتحصين والتغذية العلاجية والترصد الغذائي ومتطوعي صحة مجتمعيين وعمال مراكز مكافحة الكوليرا ومتطوعي التوعية حول الوقاية من الكوليرا والدفتيريا, إضافة الى تدريب الصحيين في مجال سوء التغذية والرعاية التكاملية للطفل, والترصد الوبائي, ومجالات أخرى ذات صلة, بدعم من منظمات دولية وجهات رسمية مختلفة.

 

التجهيزات للمرافق الصحية:

ونضرا لتوقف خدمات التحصين في المرافق الصحية بسبب انقطاع الكهرباء، وانعدام الغاز للثلاجات التي تعمل بالغاز، وتوقف النفقات التشغيلية لجميع المرافق، تم اتخاذ عدد من الإجراءات لإعادة تفعيل سلسلة التبريد, فعلى مستوى المرافق الصحية في المديريات تم متابعة وتوفير ثلاجات كهربائية نوع MK74 عدد  15 ثلاجة وحصر الثلاجات من نفس النوع المتوفرة في المرافق الصحية لضمان التوزيع ليشمل كل المديريات,  وشراء وتركيب ألواح وبطاريات لتشغيل الثلاجات الكهربائية نوع MK74 في المرافق الصحية من ميزانية مكتب الصحة بالمحافظة لعدد  26 مرفق صحي بمختلف المديريات, وشراء 8 بطاريات للثلاجات التي تعمل بالطاقة شمسية من موازنة المكتب, ومتابعة وتوفير عدد 6 ثلاجات غازية كهربائية لتغطية عدد من المرافق الصحية التي بدون سلسلة تبريد في المديريات كمرحلة أولى بدعم منظمة اليونيسيف, ونتيجة لتوقف الكهرباء لتشغيل ثلاجات الخزن في مراكز المديريات التي أدت الى عدم إمكانية خزن اللقاحات في المديريات مع صعوبة نقل اللقاحات مباشرة من المحافظة الى المرافق الصحية, فقد تم متابعة توفير وتركيب 9 ثلاجات طاقة شمسية تجميد تبريد لتغطية مخازن جميع المديريات في المحافظة بدعم من منظمة اليونيسيف, ومتابعة واستلام 2 ثلاجات كهربائية سعة مخزنيه كبيرة لمستشفى النصر بالضالع ومستشفى السلام بقعطبة, فيما تم مواجهة العديد من الإشكاليات على مستوى مركز المحافظة, منها قطع التيار الكهربائي بأيدي تخريبية لمرات عدة، وتعطل مولد المستشفى أوقات أخرى, ما هدد تأمين اللقاحات وحفظها, فقد تم متابعة توفير وتركيب 10 ثلاجات طاقة شمسية تبريد وتجميد لمخزن اللقاحات بالمحافظة, بدعم من منظمة اليونيسيف أيضا.

 

توفير المعدات والأثاث للمرافق الصحية:

حقق المكتب خلال العام المنصرم نجاحا كبيرا مقارنة بالعام 2016, في توفير الأدوية واللقاحات والمغذيات العلاجية والمستلزمات الطبية وتأثيث المرافق الصحية في مركز المحافظة والمديريات التسع, كما حقق وفرة علاجية قادرة على تجاوز أي طارئ صحي او وبائي في المحافظة, اضافة الى تطويره عملية الصرف والتوزيع, لضمان وصولها الى مستحقيها عبر مكاتب الصحة والمرافق التابعة لها, فيما نجح في توفير أدوية السكري إحدى الأمراض المزمنة التي تعانيها محافظة الضالع وفق خطة مستحدثة حققت نجاح كبير في حصول المرضى على الأدوية بعد معاناتهم من الصرف العشوائي والغير العادل خلال السنوات الماضية.

 

المنظمات الداعمة لقطاع الصحة في المحافظة:

عانت محافظة الضالع كثيرا من عزوف المنظمات الدولية عن دعمها أسوة بالمحافظات الأخرى, بل وقررت امتناعها عن دخول المحافظة نتيجة الأحداث السياسية التي شهدتها المحافظة منذ أعوام إضافة الى ما خلفته الحرب الأخيرة من تردي للأوضاع الأمنية, الأمر الذي انعكس سلبا على القطاع الصحي في المحافظة, خصوصا مع تزايد الاحتياجات الصحية للمواطنين وتدمير البنية التحتية الطبية والصحية, وانخفاض الموازنة التشغيلية نتيجة الحرب الأخيرة, لكن إدارة المكتب لعبت دورا كبيرا في الاتصال والتنسيق مع المنظمات الدولية, ورفدها بالتقارير المتكاملة عن الوضع الصحي بالمحافظة, ومحو الصورة المغلوطة عنها, والتنسيق مع الجهات ذات العلاقة لتامين دخول المنظمات والتعاون معها وتذليل الصعاب أمامها, حتى نجحت كليا في إدخال هذه المنظمات التي لعبت دورا بارزا في دعم القطاع الصحي بالأدوية والمستلزمات الطبية وتأثيث المرافق, منها, منظمة اليونيسيف, منظمة الصحة العالمية, منظمة أطباء بلا جدود, منظمة الإنقاذ, منظمة أطباء بلا حدود, المؤسسة الطبية الميدانية, مؤسسة الصحة والتعليم للتنمية, مؤسسة تواصل الخيرية للإغاثة, الهيئة الإغاثة الكويتية, منظمة الهيئة الطبية الدولية, منظمة الهجرة الدولية, اللجنة الدولية للصليب الأحمر, منظمة أدرا, منظمة أكتد, جمعية رعاية الأسرة اليمنية, الهلال الأحمر الإماراتي, مركز الملك سلمان, الهلال الأحمر القطري, منظمة هيومان آبل البريطانية, مؤسسة مؤتة الخيرية, مؤسسة حماية الأطفال والشباب, الصندوق الاجتماعي للتنمية عدن, المنظمة النرويجية الدولية, جمعية الإصلاح الخيرية, ومنظمة كير العالمية.

 

إعداد الخطط:

يؤكد مدير المكتب الدكتور محمد علي عبدالله, ان النجاح الذي تحقق خلال العام المنصرم, لم يكن لولا إعداد الخطط والبرامج للأنشطة الأساسية والاحتياجات الطارئة في المحافظة, وفق رؤية متخصصة وحديثة سهلت تجاوز الكثير من الصعاب وأفضت الى تحقيق نتائج مثمرة انعكست بشكل ايجابي على أداء المكتب خلال العام الماضي, لعل أهمها الخطط التالية:

- إعداد خطة النشاط الايصالي التكاملي للمحافظة على مستوى المديريات - مارس

- إعداد خطة الحملة الوطنية ضد فيروس شلل الأطفال للمحافظة على مستوى المديريات- فبراير

- إعداد خطة الحملة الوطنية للتوعية المجتمعية حول مرض الكوليرا - أغسطس

- إعداد خطة الحملة الوطنية للشل الجولة الثانية وحملة الفرز التغذوي- أكتوبر

- إعداد خطة الحملة الوطنية مدارس لمكافحة البلهارسيا والطفيليات المرحلة الأولى من

السنة الخامسة للمديريات( قعطبة - الحشاء - الشعيب - الازارق ) - ابريل

- إعداد خطة الحملة الوطنية المجتمعية لمكافحة البلهارسيا والطفيليات المرحلة الثانية من

السنة الخامسة لتغطية 8 مديريات باستثناء مديرية جبن - نوفمبر

- إعداد مصفوفة الخطة الخمسية 2017- 2022  ( للمشاريع الصحية ) بناء وإعادة تأهيل، وتجهيز.

- إعداد خطة الاحتياجات الطارئة للمستشفيات ( م النصر، م الشهداء الثلاثة، م السلام) وتقديمها الى منظمة الصحة العالمية من الدعم البنك الدولي.

- إعداد خطة تشغيل المرافق الصحية ( المراكز والوحدات)  وتقديمها الى اليونيسيف لدعمها من - منحة البنك الدولي

- إعداد خطة الاحتياجات الضرورية من التجهيزات لمستشفى النصر العام وتقديمها الى مكتب التحالف السعودي عدن لتقديمها الى مركز الملك سلمان.

- إعداد خطط الاحتياجات من التدريب والتأهيل للكوادر الصحية في مجالات التحصين، التغذية، الصحة الإنجابية، والرعاية التكاملية للطفل.

- إعداد خطط الإشراف للبرامج الصحية في المحافظة والمديريات.

 

تحديات ماثلة:

يختتم الدكتور عبدالله, تصريحاته بالإشارة الى أهم التحديات الماثلة أمام المكتب والمتمثلة, باستمرار الحرب في بعض مديريات المحافظة التي ستؤدي الى إغلاق بعض المرافق الصحية, وتسبب صعوبة الإمداد والتموين والإشراف والمتابعة لها, إضافة الى توقف أو تأخر صرف الموازنة التشغيلية للمرافق الصحية بصورة مستمرة, وقصور الأداء لبعض الجهات ذات العلاقة, خصوصا المياه والصرف الصحي والنظافة والتثقيف الصحي والوعي المجتمعي العام, فضلا عن الوضع الأمني غير المستقر الذي تعانيه الضالع وبقية محافظات البلاد, مشددا في ذات السياق على ضرورة أن تضع الحكومة والجهات ذات العلاقة, التحديات السالفة نصب أعينها, وان تسارع في إيجاد الحلول الناجعة لها, خدمة للصالح العام في المحافظة والبلاد كافة.

 


المزيد في ملفات وتحقيقات
تقرير: مركزي النخيلة وفرعه ومنطقة قيف نموذج لواقع البؤس والظلم والحرمان
بأمر من ضميري شدت قدماي الرحال في اول زيارة تقوم بها مطبوعة صحفية و إلكترونية يمنية إلى مركزي النخيلة وفرعه ومنطقة قيف المتاخمة لهما في المسيمير بمحافظة لحج ليترجم
في ظل حكومة فاسدة : متقاعدون يصرخون : لهيب الأسعار يرتفع يومياً .. ورواتبنا لا تُسمن ولا تُغني من جوع
تقارير /  الخضر عبدالله : ما زالت شريحة المتقاعدين  الجنوبيين التي قدمت لليمن الكثير من التضحيات ، تعاني منذ حرب صيف 94م من اهمال وعدم اهتمام واضحين من قبل
مدير التربية والتعليم بمديرية لودر لـ(عدن الغد) : الطلاب والطالبات بكافة مراحلهم توجهوا للمدارس في مستهل عام دراسي جديد
توجه يوم أمس  جميع الطلاب والطلبات بكافة مراحلهم التعليمية إلى مدارسهم  بمديريات محافظة أبين في مستهل عام دراسي جديد 2018م- 2019م ، حيث أكملت له وزارة التعليم




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل : فضيحة في البنك المركزي اليمني بعدن
عاجل : تصريح هام وعاجل من رئيس الوزراء السابق احمد عبيد بن دغر
عاجل : بشرى سارة للمعلمين في اليمن
شرطة كريتر تكشف تفاصيل القبض على 4 متهمين بجريمتي قتل سوق كريتر
مصادر طبية : العشرات من الجثث والمصابين لاتزال تتوافد من جبهة الساحل الغربي
مقالات الرأي
  ليست المرة الاولى ولا العاشرة ولن تكون الاخيرة في استهداف ابطالنا في الحديدة بغارة خاطئة ، ولن يكتفوا الا
         1// أستغرب حالة الصمت المطبق إزاء كل مايدور في مصفاة عدن اليوم !! بل والمضحك أن ثمة
-اخواتي واخوتي في تجمع عدن الوطني : نصيحة من قلب صادق .عدن عقربية عبدلية فضلية دثنية ضالعية صبيحية حوشبية
لا شك اننا نعيش في هذه المرحلة المصيرية والدقيقة زمن التغييرات والاطاحات وشرب كأس العلقم والمر والندامة خاصة
كنت قد كتبت مقالا بعد شهرين من تحرير المناطق الجنوبية موسوم بعنوان ( أبين منسية التحالف )  وكنت حينها قد
أسم شاع في اقطار العالم العربي و الغربي واصبح عنوان لدولة الامارات (إمارات الخير )!! نعم إنها دولة الخير التي
فجأة منح المجلس الانتقالي الدكتور أحمد عبيد بن دغر الأفضلية في رئاسة الحكومة وتكرم بإعادة هويته الجنوبية
  " ماهكذا تورد الإبل ياسعد!! " مثل عربي ✅ امر منطقي أن تناقش رئاسة الانتقالي في جلسة مغلقة تجربة حكومة بن دغر
  ١- تتحول الحرب في اليمن يوماً بعد يوم إلى ملهاة بعد أن أفرغت شحناتها في لوحة من الصور الانسانية المروعة ،
عندما تحدث فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي في الذكرى 55 لثورة 14 اكتوبر عن تاريخ هذه الثورة المجيدة والتضحيات
-
اتبعنا على فيسبوك