MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 22 يونيو 2018 12:17 صباحاً

  

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

يسرى عبده... أول بائعة صحف متجولة

الخميس 08 مارس 2018 07:15 مساءً
عدن (عدن الغد) العربي:

دخل شهر مارس أو «شهر المرأة» لعام 2018، ولا تزال يسرى عبده تقف عند نواصي جولة كالتكس بمدينة عدن، وحولها حركة المركبات والمارة التي لا تهدأ، وقد مر عليها بهذه الحال نحو عشرة أعوام.

تحمل يسرى، التي تبلغ من العمر ما يقارب 36 عاماً، صحفاً وتبيعها إلى المارة وسائقي المركبات، الذين اعتادوا على رؤيتها كل صباح عند هذه الجولة، وهي بدأت عملها في بيع الصحف العام 2008، حينها اتجهت إلى جولة كالتكس ونجحت في بيع أول صحيفة لها، ومنذ ذلك الحين ارتبط اسمها بالصحف كأول بائعة صحف متجولة في اليمن، بعدما كانت هذه المهنة مقتصرة على الرجال.

 

الكسب الحلال

ما دفع يسرى لأن تبيع الصحف، بعد ما عملت في مهن كثيرة، هي تلك الظروف المعيشية الصعبة والكسب الحلال، وقد مارست مهنتها هذه بكثير من الإصرار والإرادة والتحدي، من أجل توفير لقمة العيش لها ولأسرتها المكونة من سبعة أفراد، والتي تسكن في بيت صغير يتألف من غرفة وحمام ومطبخ، وذو باب واحد هو الباب الخارجي، في منطقة البساتين.

تقول يسرى عبده لـ«العربي»، إن «العمل الذي أقوم به هو عمل حر، لا أحد يحاسبني إن تأخرت أو غبت عندما تكون عندي ظروف في البيت، أتحمد ربي كل يوم على المبلغ الذي أحصل عليه من مهنة بيع الصحف، حتى وإن كان باليوم 100 ريال يمني، لأني اعتبر أن الله كتب لي هذا المبلغ»، مضيفة «كل المبلغ الذي أحصل عليه في اليوم أوفر فيه احتياجات البيت وأولادي».

 

من حق المرأة أن تعمل

برغم مشقة هذه المهنة ومعارضة الأهل لفكرة بيع الصحف في بداية الأمر، إلا أن يسرى، التي تعتبرها بعض الفتيات مثالاً يحتذى، استطاعت أن تكسب احترام الجميع كامرأة مكافحة ونموذج رائع ينبغي الإلتفات إليه، وأن يحظى بالاهتمام والمساعدة. 

واستطاعت يسرى، التي لم تكمل تعليمها، أن تجذب الكثير من القراء الذين اعتادوا على شراء صحفهم منها كل صباح، برغم وجود بائعي صحف آخرين في نفس المكان.

يقول وضاح هزاع، أحد زبائن يسرى، لـ«العربي»، إن «يسرى إنسانة كادحة تبيع الصحف من أجل أن تؤمن لأولادها وأسرتها الطعام أو الأكل الحلال»، ويضيف «أنا زبون عند يسرى منذ سبع سنوات، في كل صباح وأنا ذاهب إلى عملي آخذ منها صحيفة. أحياناً أحاسبها في نفس الوقت، وأحياناً في نهاية الأسبوع».

أما صادق صالح فيعتبر أنه «من حق المرأة أن تعمل في كل المجالات من أجل أن تحسن وضعها المعيشي، وتقدم خدمة للناس، فالعمل هو شرف وليس عيب أو حرام». 

 

تأثير الحرب

تشكو يسرى اليوم وضعاً معيشياً صعباً بسبب ضعف الإقبال على شراء الصحف، خاصة وأن تأثيرات الحرب طالت نواحي الحياة كافة، وفي هذا الشأن تقول: «أثَّرت الحرب على مهنتي، من بعد الحرب أصبح الناس غير مهتمين بالصحف، يمكن لأنهم لا يستلمون المرتبات».

وتتابع يسرى «للأسف لا يُقْبل الزبائن على الصحف إلا عندما يكون هناك خبراً مهماً أو تصريحاً، ولكن أنا مؤمنة بالله الذي قال (وما من دابة في الأرض إلا على الله رزقها)». وتوضح أنه من ضمن المتاعب التي تطال مهنتها، هناك «وقوف السيارات وخطورة المكان، كونه يربط بين أكثر من طريق، وأحياناً الاشتباكات التي تندلع على مقربة من المكان».


المزيد في ملفات وتحقيقات
الرئيس هادي في عدن.. مدينة تائهة في بحر هائج وتبحث عن مستقبل لا يمكن إدراكه (تقرير خاص)
  حطت طائرة "اليمنية" في مطار عدن الدولي، جنوب اليمن، على نحو اعتيادي صباح الخميس 14 يونيو آخر أيام شهر رمضان، لكن غير الاعتيادي يكمن في أن الطائرة كانت تقل رئيس
النازحون في أبين : *وضع قاس .. ورغبة في العودة إلى ديارهم !!*
العيد فرحة غامرة للناس في الوضع الطبيعي في بلاد المسلمين .. لكن هناك وضع آخر للعيد ليس طبيعيا .. إنه عيد النازحين الذين خرجوا من ديارهم بحثا عن الأمان وهروبا من ويلات
بصمات حلف ابناء يافع بابين .. وتحقيق اثر علئ فئة المعاقين
كتب/ سامح الشيباني ان الاشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة هم جزء كبير لايتجزء من المجتمع ونظرا لاعاقتهم نجد هذا الفئة في ابين تعاني الكثير من الاهمال والحرمان من كافة


تعليقات القراء
306627
[1] هذي أمن سياسي عفاشي
الخميس 08 مارس 2018
أم علاء | عدن
يا بقر ايش من حلال وايش من بطيخً

306627
[2] هذا العمل الصحيح
الخميس 08 مارس 2018
فلانووو | هناك
جدعه وبنت حلال الله يوفقك ويسهل دربك



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
هجوم سعودي عنيف يستهدف حزب الإصلاح
ناصر يغادر الإمارات
مجدداً المجلس الانتقالي يحضّر لمظاهرات ضد الرئيس والحكومة وعضو بالجمعية الوطنية ينتقد
عاجل.. بيان جديد من المبعوث الأممي حول الحديدة ولقاءاته مع الحوثيين (نص)
عاجل : وصول رئيس جهاز الاستخبارات العامة محمد صالح طماح
مقالات الرأي
نعم..انه بشر.. انسان عادي وليس ملاكا..فهومعرض للمرض كاي انسان وهذه ارادة الله والشفاءبيده جل جلاله..كما ان
  مصدر قوة قوات العمالقة الجنوبية الذي ارتكزت عليه مدعومة بعد الله بالمقاومة التهامية والتحالف العربي في
  استغل الصوفي حميره ليحملوا اسفاره ..هو يعرفهم يقينا ، " هم خبز يده والعجين" ؛ يعرف انهم ظاهرة صوتية تملا
رسالة عاجلة اوجهها لأهل صنعاء لعلهم يتحركون لأنقاذ انفسهم من هيمنة الحوثي.... ونذكرهم بإنه عند اجتياح مليشيات
  عبدالملك المخلافي كشفت السنوات الصعبة عن معدنه الاصيل فإذا هو معدن غير قابل لإعادة التشكل لا بمطرقة
  اولا : ان الحرب واي حرب هي وقودها الرجال وثمارها الدمار،، وكل الحروب العربية والاسلامية قديمها وحديثها هي
في الجنوب نحتاج أن نمضي بثلاثة مسارات متوازية سياسيويمثله المجلس الانتقالي الذي يجب أن يدعمه كل الجنوبيين
لا أنكر أنني ممن كتبت غزلاً..ونثراً..وشعراً..وأدباً..في شخص المحافظ أبوبكر حسين، وممن حثيت المواطنين جميعاً
اول يوم فتحت فيه مرافق العمل والمؤسسات الحكومية في ابين كما غيرها من المحافظات المحررة هو يوم الأربعاء 20
يصمت ولكنه لا يسكت، يتكلم ولكنه لا يكثر الكلام، حليم حكيم صبور شجاع، يحب السلام، ولكنه حرب على اللئام، همام
-
اتبعنا على فيسبوك