MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 22 يونيو 2018 12:17 صباحاً

  

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

اليمنيون الجنوبيون: سيناريو أكراد العراق لن يتكرر في بلادنا

الأربعاء 07 مارس 2018 12:08 مساءً
عدن(عدن الغد) ايلاف

لا يخشى ممثلو المجلس الانتقالي الجنوبي اليمني، في الولايات المتحدة الأميركية، مواجهة مصير اكراد العراق علی اعتبار انه لا يمكن مقارنة ما جرى في العراق بأوضاع اليمن الحالية.

في مقابلة مع صحيفة "إيلاف"، يقول رئيس مكتب العلاقات الأميركية في المجلس الانتقالي، عبد السلام مسعد، "إن اهداف المجلس القريبة والبعيدة لم تكن وليدة اللحظة، فشعب الجنوب يناضل لتحقيقها منذ 1994 عندما إحتل نظام علي عبد الله صالح بلادنا".

الأهداف القريبة والبعيدة

واعتبر "ان الأهداف القريبة تتلخص في وحدة إلإطار السياسي للجنوب، وتقديم رؤية موحدة، والشراكة مع التحالف العربي لمواجهة الحوثيين والمد الإيراني، وتأمين الملاحة الدولية، ثم الانتقال الى الحل السياسي حيث الهدف الاستراتيجي الأهم في استعادة دولة الجنوب".

مسعد قال "ان الوحدة انتهت مرتين، أولا عام 94 وثانيا عام 2015، ولا مشكلة بين الشعبين، لكنّ هناك اختلافا سياسيا، فنحن ذهبنا بإرادة حقيقية باتجاه الوحدة بغض النظر عن ظروف تشكيلها، وقدمنا دولة ونظاما وثروات، لكن الاخوة في الشمال أرادوا الاستحواذ والسيطرة فسرّحوا عناصر الجيش، وحصلوا على كل شيء، واستقدموا الموظفين من الشمال الى عدن".

ضمانات إقامة الدولة

وعن الضمانات الني يستندون اليها لتحقيق أهدافهم، اعتبر، نائب رئيس مكتب العلاقات الخارجية أحمد مثنى، "ان الضمانة الرئيسية التفات الشعب ورغبته الجامحة في تشكيل دولته"، ولكن هل يوافق المجلس على استفتاء جنوبي لمعرفة رأي الشعب بالوحدة؟، سؤال يجيب عليه مثنى قائلا، "التظاهرات المليونية التي شهدها اليمن الجنوبي اهم استفتاء حول رغبة شعبنا، فأطفالنا يهتفون دومًا ثورة ثورة يا جنوب، ولدينا ثقة بأن أي استفتاء سيكون لصالح استعادة الدولة الجنوبية، كما ستقوم شركات دولية بتنظيم استطلاعات رأي".

استعادة سيناريو الاكراد

وعن الخشية من مواجهة مصير مشابه لأكراد العراق، رأى عبد السلام مسعد، "أنه لا يمكن المقارنة بين اوضاعنا وبين اوضاع اكراد العراق، لدينا إرادة شعبية قوية مدعومة برؤية سياسية متكاملة، وفي الأصل كانت لدينا دولة مستقلة"، وتابع، "نحن لا نعتمد على عوامل خارجية، نحن ندافع عن ارضنا. الاكراد ايضا كانوا يمتلكون هذه العناصر ولكنهم واجهوا دولة قوية بعكس وضع اليمن".

الوضع الميداني

عن الوضع الميداني في الجنوب، أكد مسعد، "ان الجنوبيين حرروا ارضهم وانخرطوا في المقاومة، باستثناء مديرية مكيراس التي تسيطر عليها جماعة الحوثي، علمًا بأن علي عبدالله صالح حاول ضمها الى محافظة البيضا".

ولفت عبد السلام مسعد، "إلى ان الحوثي يريد اقامة دولته الدينية وقد فرض تغييرًا في المناهج التعليمية، ولكن لا توجد له حاضنة في الجنوب لنشر مفاهيمه، فنحن نريد بناء دولة عصرية ديمقراطية اتحادية قائمة على سيادة القانون والنظام واحترام الرأي والرأي الاخر".

التاريخ لن يتكرر

ماذا لو تراجع الحوثيون وانخرطوا في حل سياسي مع الرئيس عبد ربه منصور هادي، واتفق الجميع على منع إقامة دولة جنوب اليمن؟، سؤال يرد عليه رئيس مكتب العلاقات الأميركية بالقول، "علي عبد الله صالح كانت لديه قوة كبيرة، ولكن النضال الجنوبي لم يتوقف، والظروف اليوم مختلفة بشكل جذري عن ظروف 1994، ثم هل يستطيعون فرض ارادتهم على الشعب الذي يحلم كل يوم باستعادة دولته؟.

لقاءات اميركية

ماذا عن لقاءات المجلس الانتقالي مع المسؤولين الأميركيين؟ يكشف مسعد ان رئيس المجلس الانتقالي عيدروس الزبيدي بصدد زيارة واشنطن في شهر ابريل المقبل، ويقول، "ان الهدف الاميركي الأكبر في اليمن يتركز على مكافحة الإرهاب وعدم السماح لإيران بالتمدد، والبحث أيضا عن حل سياسي"

ويتابع، "من جانبنا، نقوم بشرح قضيتنا وافاقها المستقبلية، وننقل وجهة نظر شعبنا الى الإدارة في واشنطن، وأيضا تحدثنا مع مسؤولين في الخارجية الأميركية عن العلاقة التي يمكن ان تربط دولتنا القادمة بالولايات المتحدة، والاتفاقيات الممكن ان توقع بيننا".

وفي رده على سؤال حول تحملهم لمسؤولية تقسيم اليمنيين في اميركا على قاعدة اهل الشمال واهل الجنوب، قال مسعد: "الجنوبيون والشماليون اخوة، ولكن نشاطنا السياسي منفصل منذ تسعينيات القرن الماضي، والجدير بالذكر ان أبناء الجالية اليمنية الجنوبية يلعبون دورا بارزا في دعم إخوانهم في عدن".


المزيد في ملفات وتحقيقات
الرئيس هادي في عدن.. مدينة تائهة في بحر هائج وتبحث عن مستقبل لا يمكن إدراكه (تقرير خاص)
  حطت طائرة "اليمنية" في مطار عدن الدولي، جنوب اليمن، على نحو اعتيادي صباح الخميس 14 يونيو آخر أيام شهر رمضان، لكن غير الاعتيادي يكمن في أن الطائرة كانت تقل رئيس
النازحون في أبين : *وضع قاس .. ورغبة في العودة إلى ديارهم !!*
العيد فرحة غامرة للناس في الوضع الطبيعي في بلاد المسلمين .. لكن هناك وضع آخر للعيد ليس طبيعيا .. إنه عيد النازحين الذين خرجوا من ديارهم بحثا عن الأمان وهروبا من ويلات
بصمات حلف ابناء يافع بابين .. وتحقيق اثر علئ فئة المعاقين
كتب/ سامح الشيباني ان الاشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة هم جزء كبير لايتجزء من المجتمع ونظرا لاعاقتهم نجد هذا الفئة في ابين تعاني الكثير من الاهمال والحرمان من كافة




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
هجوم سعودي عنيف يستهدف حزب الإصلاح
ناصر يغادر الإمارات
مجدداً المجلس الانتقالي يحضّر لمظاهرات ضد الرئيس والحكومة وعضو بالجمعية الوطنية ينتقد
عاجل.. بيان جديد من المبعوث الأممي حول الحديدة ولقاءاته مع الحوثيين (نص)
عاجل : وصول رئيس جهاز الاستخبارات العامة محمد صالح طماح
مقالات الرأي
نعم..انه بشر.. انسان عادي وليس ملاكا..فهومعرض للمرض كاي انسان وهذه ارادة الله والشفاءبيده جل جلاله..كما ان
  مصدر قوة قوات العمالقة الجنوبية الذي ارتكزت عليه مدعومة بعد الله بالمقاومة التهامية والتحالف العربي في
  استغل الصوفي حميره ليحملوا اسفاره ..هو يعرفهم يقينا ، " هم خبز يده والعجين" ؛ يعرف انهم ظاهرة صوتية تملا
رسالة عاجلة اوجهها لأهل صنعاء لعلهم يتحركون لأنقاذ انفسهم من هيمنة الحوثي.... ونذكرهم بإنه عند اجتياح مليشيات
  عبدالملك المخلافي كشفت السنوات الصعبة عن معدنه الاصيل فإذا هو معدن غير قابل لإعادة التشكل لا بمطرقة
  اولا : ان الحرب واي حرب هي وقودها الرجال وثمارها الدمار،، وكل الحروب العربية والاسلامية قديمها وحديثها هي
في الجنوب نحتاج أن نمضي بثلاثة مسارات متوازية سياسيويمثله المجلس الانتقالي الذي يجب أن يدعمه كل الجنوبيين
لا أنكر أنني ممن كتبت غزلاً..ونثراً..وشعراً..وأدباً..في شخص المحافظ أبوبكر حسين، وممن حثيت المواطنين جميعاً
اول يوم فتحت فيه مرافق العمل والمؤسسات الحكومية في ابين كما غيرها من المحافظات المحررة هو يوم الأربعاء 20
يصمت ولكنه لا يسكت، يتكلم ولكنه لا يكثر الكلام، حليم حكيم صبور شجاع، يحب السلام، ولكنه حرب على اللئام، همام
-
اتبعنا على فيسبوك