مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 17 ديسمبر 2018 06:26 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء رياضية
السبت 17 فبراير 2018 03:23 مساءً

التلال وبوابة معاشيق

وكان على التلال أن يدفع ثمن في أي محطات للصراعات التي تحتضنها عدن ، فبعد أن رحب ابناء التلال بعودة ملعب نصر شاذلي ليكون لهم حضور على أرضية معشبة بعد حرمان لسنوات ، كانت الأحداث الاخيرة التي شهدتها عدن تعيدهم إلى المربع المحبط ، حيث اغلقت بوابة معاشيق في وجوههم  مرة اخرى ، ليحرموا من التمرين والذهاب إلى البيوت مع صعوبة منحهم ملاعب الأندية الاخرى بسبب الضغط عليها بحسب ما اكدته إدارة نادي التلال.

وضعية مؤسفة يفرضها البعض على التلال الذي انتزعت منه الحرب كل مقراته ، فخسر كل شيء حتى استثماراته .. حالة من الفوضى يرتبط بها البعض تحت مسارات الحالة الامنية على حساب شباب التلال لاعبي فريقه الاول بعدما تنفسوا الصعداء بثلاثة ايام في الاسبوع منحت لهم وسمح بها من قبل أصحاب القرار في منطقة معاشيق التي ضمت مقر التلال وملعبه ما بعد الحرب.

نتساءل نحن التلالييون ومعنى الرياضيون قاطبة .. لماذا هذا التعامل غير المسئول من قبل الجهات ذات العلاقة .. وما علاقة لاعبي التلال الباحثين عن نفسهم مع كرة القدم وألوان تاريخيهم الطويل ، بمجريات الوضع السياسي إن جاز لي التعبير .. هناك صورة واضحة لما يريده التلال حينما يذهب لاعبيه من الساعة الثالثة والنصف إلى السادسة في ثلاثة أيام من الأسبوع " المصرح بها" فما الداعي إلى قلب الحقائق وكان قدوم هؤلاء الشباب سيطيح بشيء ويقلب المعطيات لصالح طرف .. ان كان هناك شق امنيا فيلكن مرور هؤلاء مثلما يمر الآخرون كل يوم صوب معاشيق وبأقل مما يظنه البعض .

 يعاني التلال وحده من بين أندية عدن ، لأن الحرب افقتده كل شيء .. وحين اقر القائمون على القرار في معاشيق السماح فقط للاعبي كرة القدم بالمرور ثلاث مرات في الأسبوع .. رحب الجميع الخطوة على ان تتبعها خطوات ،  فصدم بقرار منع العبور صوب ملعبهم بحجج الدواعي الأمنية التي اتبعت أحداث عدن قبل اسبوعين.

تحدثنا طويلا عن أوضاع التلال الذي يعاني .. ووجهنا الرسائل لسلطة البلد .. للقيام بما يلزم .. خصوصا ان مرافق التلال في منطقة معاشيق او بالأصح حقات .. صارت مرافقه للرئاسة والوزراء ..لهذا فان المنطق الذي منح التلال قبل شهور نصيبا من أيام الاسبوع في ملعبه ، من العيب أن يدير ظهره اليوم مجددا ليفتح بوابة المعاناة أمام لاعبي كرة القدم الذين عليهم ان يبحثون عن الساحات لممارسة انشطتهم ، بينما هناك بوابة تخصهم ومن حقهم يتم اغلاقها.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء رياضية
الملحمة الكروية اليوم بين نادي حسان ونادي الجيل الصاعد في نهائي بطولة كأس الإستقلال لأندية محافظة أبين،
هل يسقط العميد للدرجة الاولى ؟؟ هل يهبط بطل اسيا وصاحب المعجزات في البطولة الاسيوية ؟؟ هل سنشاهد الموسم
شعب المكلا وسلام الغرفة هما أفضل فريقين كرويين في حضرموت في العقدين الأخيرين.وهما من ضل كل منهما محتفظ بموقعه
 لم يكن لقاء سيئون والسلام او السلام وسيئون لقاءا كرويا وتنافسيا وحسب يضم افضل واعرق فريقين في لعبة كرة
جماهير حضرموت الوادي تعشق رياضة كرة القدم الى النخاع تقطع المسافات الكبيرة منهم بدراجته النارية ومنهم
تحية وتقدير لفريق شباب الصرفة الرياضي منطقة خلة مديرية الحصين محافظة الضالع "هذا الفريق الذي أبهر الضالع
الثامنة والنصف صباحاً بتوقيت الارجنتين ليوم الثلاثاء الموافق 10 سبتمبر 2013م، استيقظت باكراً حمدا لله، توجهت
بدو أن الثقة التي قدم بها منتسبي نادي الجزيرة بمنطقة صلاح الدين مديرية البريقة ، شخصيتهم وحضورهم برفقة باقي
-
اتبعنا على فيسبوك