MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 26 فبراير 2018 02:17 صباحاً

  

عناوين اليوم
احوال العرب

الملك سلمان يبحث هاتفيا مع بوتين الأوضاع في سوريا

الملك سلمان بن عبد العزيز
الأربعاء 14 فبراير 2018 10:40 مساءً
( عدن الغد ) وكالات :

أجرى العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز اتصالا هاتفيا، اليوم الأربعاء، بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين، بحثا خلاله الأوضاع في سوريا إلى جانب العديد من القضايا الإقليمية والدولية.

 

واستعرض الملك سلمان مع بوتين العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تطويرها، وبحث الأزمة السورية، وأكدا أهمية بذل الجهود للوصول إلى حل سياسي للأزمة وإنهاء معاناة الشعب السوري.

 

وقال الكرملين، في بيان، إن الملك سلمان قدم تعازيه للرئيس الروسي في ضحايا الطائرة التي تحطمت قرب موسكو قبل أيام، والتي أسفرت عن مقتل جميع من كانوا عليها وعددهم 71 شخصا.


المزيد في احوال العرب
بعد رفقة 30 عاماً.. وفاة إمام ومؤذن مسجد معاً بالسعودية
اجتمعا 30 عاماً لخدمة مسجد سعد بن معاذ بالفواره بالرس، غرب منطقة #القصيم، وشاء القدر أن يفارقا الحياة في ليلة واحدة. إمام المسجد صالح بن خالد العريمة (54 عاماً)
العبادي: العلاقات العراقية السعودية على الطريق الصحيح
استقبل رئيس مجلس الوزراء حيدر #العبادي الأحد الوفد الإعلامي السعودي، بحضور سفير المملكة العربية السعودية في بغداد عبدالعزيز #الشمري، ونقيب الصحفيين
العراق.. الحكم بإعدام 16 تركية بتهمة الانتماء لداعش
قضت المحكمة الجنائية المركزية في العراق بأحكام بالإعدام بحق 16 امرأة، يحملن الجنسية التركية، وفَّرن الدعم اللوجستي لعناصر تنظيم #داعش.   وقال المتحدث الرسمي




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء العرب
وقف الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله للمرة الأولى في تاريخ نشأة حزب الله خلف الدولة اللبنانية، ففي
  سُئل شيخنا الفاضل الشيخ صالح الفوزان في برنامج تلفزيوني عن (لعبة البلوت أهي حلال أم حرام؟)، فأجاب
  تفاجأت بالحوار الذي أجراه الزميل ناصر الحقباني بهذه الصحيفة «الشرق الأوسط» مع أحد نجوم
  في دردشة ثلاثية جمعتني بوزير في دولة عربية ومسؤول عراقي رفيع في مجال الاستثمار، على هامش مؤتمر إعادة
ما أشبه اليوم بالبارحة، واختلاف المبادئ، التي تتغير وفق المصالح الشخصية، المعتمدة أساسًا على المادة
بعد أيام تدخل الحرب السورية سنتها الثامنة. كانت حصيلة سبع سنوات، مما بدأ بثورة شعبية قمعها نظام أقلوي لا يؤمن
  حين انتهت الحرب الباردة، في أواخر الثمانينيات وأوائل التسعينيات، ظهر في العالم من يتوقع التدهور نحو
  مجدداً يسجل الإرهابي الجيد، انتصاراً على الإرهابي السيئ. انتصار دعائي، ليس هو بادئه، وهنا الكارثة، إنما
-
اتبعنا على فيسبوك